]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

التلوث الصناعي والعوامل المساعدة على انتشاره :

بواسطة: مهري شفيقة"كاتبة في شؤون البيئة"  |  بتاريخ: 2012-11-21 ، الوقت: 08:11:26
  • تقييم المقالة:

قبل أن نتعرف على العوامل المساعدة على انتشار التلوث الصناعي ، سوف نتطرق إلى تقديم لمحة عن التلوث الصناعي والأخطار الصناعية ، التي ينتج عنها التلوث الصناعي

-2-1-التلوث الصناعي والمخاطر الصناعية :

-2-1-1مفهوم التلوث الصناعي

"هو تلك الأضرار التي تلحق بالنظام البيئي نتيجة النشاط الصناعي للمؤسسة الصناعية ، وتنتقص من قدرته على توفير حياة صحية  من الناحية البدنية والنفسية والاجتماعية والأخلاقية  للإنسان ، تلك الأضرار عادة ما تنتج عن سلوك المؤسسة الصناعية  في سعيها لتعظيم الربح  دون مراعاة البيئة المحيطة ، التي تتلوث بمخلفات هذه العملية ." [1]

وينبغي الإشارة إلى أنه تختلف كمية ونوعية الملوثات التي تصدر من الصناعة ، اختلافا كبيرا من صناعة لأخرى  وتتوقف على عدة عوامل أهمها :

§        نوع الصناعة §        حجم المصنع  ،عمره ، ونظام الصيانة به §        نظام العمل بالمصنع  وكمية الإنتاج §        التقنيات المستخدمة في العمليات الصناعية . §        نوعية الوقود والمواد الأولية المستخدمة §        وجود الوسائل المختلفة  للحد من إصدار الملوثات  ومدى كفاءة العمل بها .

وعلى الرغم من الجهود المبذولة على المستوى القومي والعالمي فإن الحالة تزداد سوءا ، وذلك بسبب النمو المطرد والسريع في التقنيات المستخدمة حديثا في الصناعة  والجدول التالي يوضح بعض الصناعات والمواد المنبعثة عنها.

 

 

 

 

 

 

 

جدول رقم"4" : بعض الصناعات والإنبعاثات الصادرة عنها

المواد المنبعثة عنها

نوع الصناعة

الجسيمات، مركبات الكبريت

مصانع الإسمنت

الجسيمات، الدخان ، أول أكسيد الكربون، الفلوريدات

مصانع الصلب

ثاني أكسيد الكبريت ، الجسيمات

الصناعات غير الحديدية

ثاني أكسيد الكبريت ، الجسيمات

مصافي البترول

ثاني أكسيد الكبريت ،ضباب،  حمض الكبريتيك ، ثالث أكسيد الكبريت

مصانع حمض الكبريتيك

الجسيمات،الدخان ، الروائح

مسابك الحديد والصلب

مركبات الكبريت ، الجسيمات ، الروائح

مصانع الورق

ضباب ، حمض الهيدروكلوريك وغازه

مصانع حمض الهيدروكوريك

أكاسيد الأوزوت

مصانع حمض النتريك

الجسيمات ، الروائح

الصابون والمنظفات الصناعية

الكلور

الصودا ، الكاوية ، والكلور

الجسيمات، الفلوريدات ، الأمونيا

صناعة الأسمدة الفوسفاتية

الجسيمات، الفلوريدات ، الأمونيا

صناعة الألمنيوم

المصدر : حسن أحمد شحاتة : التلوث البيئي ومخاطر الطاقة، ط2، الدار العربية للكتاب ، القاهرة ،2003،ص130

من خلال ملاحظة الجدول أعلاه يتضح لنا أن هذه الصناعات المختلفة تتسبب في انبعاث غازات ملوثة للبيئة ، هذه الأخيرة التي تتسبب بشكل أساسي في حدوث المخاطر البيئية خصوصا مخاطر التغير المناخي والاحتباس الحراري ، فكما هو ملاحظ في الجدول أعلاه فمصانع الإسمنت من أهم المصانع التي تحدث التلوث، نتيجة للمواد المنبعثة عنها والتي تتمثل في الجسيمات ، التي عادة ما تكون صلبة كغبار الإسمنت ، ومركبات الكبريت ، نتيجة عمليات طهي المادة الأولية لصناعة الإسمنت ، التي تتمثل في الكلنكر .

                    -2-1-2- المخاطر الصناعية :

حيث يعرف الخطر الصناعي:" بأنه حدث طارئ ينتج في مكان صناعي ، وينجر عنه عواقب وخيمة "جسيمة" على العمال والسكان المجاورين  وجمال المحيط."[2]

كما أن الأخطار الصناعية يمكن أن تتطور في كل منشأة صناعية  وينتج عنها العديد من المشاكل التي تلحق الضرر بسيرورة العمل داخل المؤسسة  بتأثيرات خطيرة.

-         أنواع الأخطار الصناعية :

 تنجم الأخطار الصناعية أساسا عن الأنشطة البشرية  وبصفة عامة تظهر في الأشكال التالية :

v      خطر الحريق في الوسط الصناعي أو الحضري ، وذلك بسبب إشعال المواد وهذا من خلال إما ملامسة مادة بأخرى أو ملامسة شعلة .....إلخ v      خطر الانفجار وهذا إما بسبب إما مزيج منتوج بأخر،  أو تحرر غازي عنيف بسبب منتجات متفجرة . v      الخطر السمي وهذا من خلال انبعاث الغازات السامة الخطيرة في الجو والماء أو الأرض ، ويتم التسمم عن طريق التنفس" الاستنشاق ، الشرب ، أو اللمس . v      خطر تسرب المياه المستعملة، كذلك صب المواد الضارة بصفة عارضة أو عمديه في الوسط المائي.[3] v      الأخطار الإشعاعية ويبقى تقدير مستويات الخطر صعبا بسبب غياب المعلومات المتعلقة بالتقدير النوعي والكمي للأخطار.

إذن تعتبر الأخطار الصناعية  من أخطر المشاكل التي تسبب تدهورا كبيرا للبيئة والكائنات الحية بصفة خاصة نتيجة تأثرها مباشرة بهذه المخاطر ، حيث شهد العالم في العصر الحديث حوادث صناعية خطيرة نتج عنها أضرار خطيرة على البيئة بشكل عام وعلى الإنسان بشكل خاص .

- رمضان  محمد و آخرون : اقتصاديات الموارد والبيئة ، الدار الجامعية، الإسكندرية ،2004ـص365.[1]

-[2]Ministère de l aménagement de territoire et de l environnement , Rapport sur l état et l avenir et de l environnement ,Alger,2005p250.-

[3] -ibid,p250.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق