]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

البعد المفاهيمي للبيئة

بواسطة: مهري شفيقة"كاتبة في شؤون البيئة"  |  بتاريخ: 2012-11-21 ، الوقت: 07:59:26
  • تقييم المقالة:
    I.     البعد المفاهيمي للبيئة :

 

1- مفهوم البيئة:

– لغة:

 البيئة لغة هي كلمة مشتقة من الفعل الثلاثي بوأ، ونقول تبوأ المكان أي نزله وأقام به والبيئة هي المنزل([1])..

وقد جاء في تعريف البيئة في مختار الصحاح من كلمة بوأ وتبوأ منزلا وبوأ له منزلا أي هيأه له ويعني ذلك أن البيئة تعني المنزل ، أو المكان أو المحيط الذي يعيش فيه الإنسان .

كما ورد في معجم الرائد في تعريف البيئة بأنها:" منزل القوم أو الحالة أو الهيئة أو الوسط الذي يعيش فيه الإنسان ".

وقد ورد معنى البيئة في القرآن الكريم في الآية 87 من سورة يونس ، قوله تعالى :

" أن تبوءا لقومكما بمصر بيوتا ". حيث أن هذا المعنى يشير إلى اتخاذ البيوت بمصر كبيئة لها.

وقوله تعالى :" والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم" .سورة الحشر أية 9

.قد نزلت هذه الآية في الأنصار من أهل المدينة ، حيث أنهم اتخذوا من المدينة دارا لهم ، أي بيئة لهم  [2]

من خلال هذا الطرح اللغوي لمفهوم البيئة يتضح جليا أن البيئة في المفهوم اللغوي ، هو الوسط أو المجال الذي يعيش فيه الإنسان، سواء كان طبيعيا كالوسط الجغرافي ،أو المكاني أو كان وسطا اجتماعيا كالوسط الاجتماعي الثقافي والفكري المحيط بالإنسان .

*اصطلاحا:

    إن  مفهوم البيئة اصطلاحا هي كلمة تدل على معاني عديدة وفق الجانب العلمي الذي يرتبط به مفهوم البيئة ، " كالبيئة الجغرافية ،البيئة الصناعية ، البيئة الاجتماعية ، البيئة الاقتصادية ..."

ولتوضيح المفهوم الاصطلاحي للبيئة  ينبغي التعرف أولا على علم البيئة ، ثم التطرق إلى مفهوم البيئة

فكثيرًامايحدثالخلط بينعلمالبيئة« Ecology »،والبيئةالمحيطةأوماتسمىأحياناًبعلمالبيئةالإنساني« Enivrement »لذا سوف نوضح الفرق بين المفهومين.

*علم البيئة Ecologie:

"علم البيئة"  Ecologie،  يرجع أصل هذه الكلمة إلى الكلمة اليونانية"Oikes"، التي تعني البيت  والمسكن ، وLogos  ومعناها علم ، أي "علم الدار" ويعد  العالم الألماني ارنست هيجل Ernest Haeckelعام1866م ،هو أول من وضع مصطلح Ecologyبعد دمج الكلمتين يونانيتين Oikesو Logos.

       وعرفها بأنها "العلم الذي يدرس علاقة الكائنات الحية بالوسط الذي تعيش فيه ، ويهتم هذا العلم بالكائنات الحية وتغذيتها ، وطرق معيشتها وتواجدها في مجتمعات أو تجمعات سكنية أو شعوب، كما يتضمن أيضاَ دراسة العوامل غير الحية مثل خصائص المناخ "الحرارة، الرطوبة، الإشعاعات، الغازات المياه، والهواء" والخصائص الفيزيائية والكيميائية للأرض والماء والهواء.([3])

      ويعرف"ألانبومبارت"Allain Bombarett"علمالبيئةبأنه:" دراسةالتوازنبين الكائناتالحيةونظمتغذيتها،وطرقمعيشتهاوتواجدها،كمايتضمندراسةالعواملغيرالحية،  كالمناخوخصائصالأرضوالمياه".[4]

*البيئة Enivrement:

 فقد  وردت عدةتعاريف اصطلاحيةللبيئةومنها:

"البيئةهيالغلافالمحيطبكوكبالكرةالأرضيةومكوناتالتربةوطبقةالأوزون،البيئةهيالأكسجينالذي نتنفسهلنعيش،هيالأرضالتينزرعهاللأمنالغذائي،هيمصدرالمياه وأساسالحياة،هيالمعادنالتينحتاجهاللصنع،هي مصدرموادالبناءوالحرارياتوالغازاتوالكيماويات،البيئةهيالموازنبينالإنسانوالحيوانوالنبات".[5]

»البيئةهيالمحيطالماديوالحيويوالمعنويالذييعيشفيهالإنسان،ويتمثلهذاالمحيطفيالتربةوالماءوالهواءومايحتويه كلمنهممنمكوناتماديةأوكائناتحية،أوهيالإطارالذييعيشفيهالإنسانويحصلفيهعلىمقوماتحياتهمن غذاء ، كساء،دواء،ومأوىويمارسفيهحياتهمعأقرانهمنالبشر.»[6]

 إذن فالبيئة هي مصطلح واسع المدلول يشمل كل شيء يحيط بالإنسان ، ويناسب  هذا التعريف كل فروع العلم  التي تهتم بدراسة البيئة .

     وقد عرف  مؤتمر الأمم المتحدة للبيئة  البشرية الذي انعقد في  ستوكهولم عام  1972" البيئة بأنها رصيد  الموارد المادية والاجتماعية المتاحة في وقت ما لإشباع حاجات الإنسان وتطلعاته ، ووفق هذا الاتجاه  قسم البعض مفهوم البيئة إلى عنصرين أساسيين:[7]

* عنصر طبيعي ويسمى بالبيئة الطبيعية:وهي كل ما تحيط بالإنسان من عناصر طبيعية وليس للإنسان دخل في وجودها مثل: الماء، الهواء،التربة .

*عنصر بشري يسمى  بالبيئة البشرية:ويقصد بها الإنسان وإنجازاته التي أوجدها داخل بيئته الطبيعية،فالإنسان كظاهرة بشرية يتفاوت  من بيئة لأخرى في درجة تحفزه وتفوقه العلمي ، مما يؤدي إلى تباين البيئات البشرية  .

من خلال هذه التعريفات الاصطلاحية لمفهوم البيئة نعرفها على أنها الإطار الذي يعيش فيه الإنسان ويحصل فيه على مقومات حياته  من غذاء وكساء ومأوى ، ويمارس فيه علاقاته مع أقرانه ، كما يقصد بها أيضا النطاق المادي الذي يولد فيه الإنسان  وينمو ويتأثر ويؤثر فيه .

الفرق بين علم البيئة والبيئة :بعد التعرف على مفهوم علم البيئة والبيئة نستنتج الفرق بينهما ، فعلم البيئة هو العلم الذي يدرس العلاقات المتداخلة بين الكائنات الحية والوسط الذي تعيش فيه ، ودراسة علاقات التأثير المتبادل فيها ، ولهذا فإن علم البيئة يتناول كافة مستويات  وتركيب الحياة على سطح الأرض بينما تمثل البيئة الحدود التي يعيش فيها الإنسان بكافة عناصرها .

2- القراءات المختلفة لمفهوم البيئة:

    بعدما تطرقنا لتحديد مفهوم البيئة لغة واصطلاحا سوف نتعرف على معنى هذا المفهوم في مختلف المجالات والقراءات، فالبيئة كمفهوم هو معروف لدى الجميع ، لكن تختلف وجهات النظر لهذا المفهوم ويمكن أن نقسم مختلف المعاني والقراءات لمفهوم البيئة إلى أربع مجموعات :[8]

أ-البيئة لدى المختصين تعني :

* البيئة الفيزيو كيميائية :وتتضمن التلوث ، مخاطر التسمم  ،النفايات ، تلوث الماء الهواء والأرض .

*البيئة البيولوجية :تضم علم البيئة ،الموارد أصناف النبات و الحيوان ، الفضاءات الوسط الطبيعي ، النظام البيئي ..

ب- البيئة في الحياة اليومية تعني :

*إطار الحياة ، شروط الحياة، الحياة اليومية ، ونوعية الحياة

*المناظر ، والمساحات الخضراء

* الزحام ،النظافة، الأمن

- الضوضاء ، الجوار

ج- المفهوم السياسي والاجتماعي للبيئة يعني :

*التحضر والمشاركة

*التسير الذاتي للحياة التشاركية

*المسؤولية المحلية ، الديمقراطية المحلية ، تضامن الجوار ،

*الرقابة الاجتماعية على القرارات .

د- المفهوم الاقتصادي للبيئة :

البيئة في المفهوم الاقتصادي تعني" الموارد و المواد الأولية " فهي خزان الموارد،إذ تزودالبیئةالاقتصادبالموادالخامالتي تتحولإلىمنتجاتاستھلاكیةمنخلالعملیةالإنتاج.

    وینظرإلىالبیئةفيعلمالاقتصادعلىأنھاالملكیةالتيتوفرمجموعةمنالخدمات،فھيمنالأصول الخاصةجدا،حیثأنھاتوفرنظمالحیاةالتيتضمنبقاءناعلىقیدالحیاة ،كماتوفرالبیئةخدماتمباشرةللمستھلكین ،فالھواءالذينتنفسھوالتغذیةالتينحصلعلیھامنالمواد الغذائیة ،ومیاهالشربوالحمایةالتينحصلعلیھاوالكساءالذيیصلنابشكلمباشرأوغیرمباشرمنالبیئة ، بالإضافةإلىذلك  فإنكلمنیتمتعباستنشاقالھواءالنقيوھدوءالبراريومناظرالغروب،یدركأن البیئةتوفرلناالكثیرمنالمزایاالتيلابدیللھا[9].

إذن تتعدد القراءات المختلفة لمفهوم البيئة في كل مجال بحثي فهي مفهوم واسع يتضمن العديد من النواحي  التي تؤثر بصفة مباشرة على مجالات الحياة الطبيعية ، الاجتماعية ، السياسية ،والاقتصادية

1- كاظم المقدادي، '' أساسيات علم البيئة الحديث ''، الأكاديمية العربية المفتوحة في الدنمارك، كوبنهاغن، 2006، ص7.

-[2]إبراهيم بن زيد الموسى : التلوث البيئي الناتج من النفايات الصلبة للنشاط الصناعي ، رسالة مقدمة لنيل شهادة الماجستير في العلوم الشرطية ، جامعة نايف للعلوم الأمنية الرياض 2008،ص19.

1- ليث حازم: البيئة مفهومها وعلاقتها بالإنسان ، تم تصفح المقال على الموقع الإليكتروني:

 http://www.wildlife-pal.org/Environment.htm–بتاريخ  12/12/2011 على الساعة 10:30.

[4]- رضوان سلامن :الإعلام والبيئة ، -دراسة استطلاعية  لعينة من الثانويين والجامعيين ، مذكرة مقدمة لنيل شهادة الماجيستيير في علوم الإعلام والاتصال ، السنة الجامعية ،2005،2006،ص39.

3- غول فرحات: أثر الاهتمام بالبيئة والعمل بالمواصفات العالمية للبيئة،إيزو 14000على تنافسية المؤسسات، جديد الاقتصاد ،العدد02،الجمعية الوطنية للاقتصاديين  الجزائريين، الجزائر،ديسمبر،ص 150

-4خالد كواش:السياحة والأبعاد البيئية، ،الجمعية  الوطنية للاقتصاديين الجزائريين،الجزائر ، جديد الاقتصاد،العدد.02، ديسمبر ص123

5- عبيرات مقدم، بلخضر عبد القادر: الطاقة  وتلوث البيئة والمشاكل البيئية العالمية، مجلة العلوم الاقتصادية وعلوم التسيير،العدد 07/2007،ص40.

[8]- P,CHAPUY., Entreprises et développement durable, prospective stratégique des enjeux environnementaux, Cahiers du LIPSOR N°5, série recherche, 2OO6 /2007, p 5-6 (www.cnam.fr/Lipsor)

[9] سعاد رزاي :إشكالية البيئة في إطار التنمية المستدامة ، مذكرة مقدمة لنيل شهادة الماجستير في العلوم علوم التسيير ،كلية العلوم الاقتصادية وعلوم التسيير جامعة يوسف بن خذة الجزائر ،2007/2008 ص10-


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق