]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

معشوقتى الورقية

بواسطة: اسماء  |  بتاريخ: 2012-11-20 ، الوقت: 20:03:06
  • تقييم المقالة:

 

كتبتها بعد ان منعتنى الدراسة لايام من القدره على الكتابة و الالم لذلك ...........   معشوقتى الورقية     منذ ان توقفت عن الكتابة ... منذ ان توقفت عن ارتشاف حبر عينيكى  بدلا من قدح الصباح .... و الغيت سفرى ما بين امواج شعرك  و اللآلئ فى اصداف عينيكى منذ ان صار لك شفتين من الجليد و قد من جليد و عقد من حديد .... منذ ان استقلت من غرث ورود خديكى ... و اضعت طريقى بين غضك النحيل  و اوراق كتابتى ... لم اعد اجيد يا اميرتى الكتابة .. صارت عادة هزلية الصنع ..  تلجية الملامح ..  كرصاصة ميتة فوق شفاه الاسطر شديدة الرتابة .. لم اعد اجيد الغوص فى مفردات عينيكى ... لم اعد اشعل فيكى الحرائق .. منذ ذلك الحين .... منذ ان اغتالوكى فى اوردتى .. فى شراييتى بلا رحمة .. و قادوك كسبية فى سوق النخاسة  و مهاترات الدراسة  و استباحوا شعرك  و عينيكى و خصرك .. على طرقات المدينة شديدة الجهل و الخرافة .. منذ ان وضعوكى فوق كتب ممنهجة .. و فى خططهم الدراسية المعقدة .. و خلف اسوار الجامعات المتجمدة .. و انا جد حزين .. حتى اننى فكرت فى اشعال الحرائق فى مقرراتهم .. و اقالة اغبياء الدكتاتورية المحنطة فى متاحفهم .. الذين لا يعقلون الفرق بين عينيكى الخمريتين المثملتين  و حماقاتهم و جهل ثقافتهم  لا يدركون الفرق بين لذة  الامساك بك فى غفوة من عنفوانك و حشو ذاكرتى و عقلى المتمرد  بمهاتراتهم شديدة السخافة و فكرت يا حبيبتى بلحظات خلسة  فوق مقهى ورقى ... ساستدعى النادل و اطالبه  بفرصة اخرى .. سارشوه بعقد الياسمين .. و ذنابقى الحزينة .. ليمنحنى فرصة اعداد القدح بكفى لاجلك  ساصنع لاجلك مشروب خرافى الرائحة .. لا .. لن انسى بعض نبيذ عينيكى المسكر.. و بعض الكرز من شفتيكى .. اعدك بطعم خرافى ... و حين اراكى قادمة من بعيد  ساهرع كرجل نبيل .. لاسحب لكى مقعدكى الورقى .. لن امنع نفسى من اختلاسة صغيرة  من شعرك .. و عطرك الربيعى .. ساعيد تشكيلك من جديد .. سامنح الشعر ملمسا جديد .. و العين مظهرا براقا .. و الخد و الثغر و القد .. ساصنعك بلهفة خرافية شديدة الابهار .. ان عاد لى ذلك الحق المسلوب منى .. ستتدفق الدماء فى شرايينى .. حينها فقط يا اميرتى ستغتالين  بقايا الحزن فى عينى .. ستعودين انتى ..  و القلم ...   وبقايا الحبر النرجسى .. الى مستوطتنى الاولى .. الى معبدى الورقى ..   لن اسمح ان يغتالوكى ابدا .. الى معشوقتى الورقية   الكتابة.. بقلم حدود السماء .    اسماء جمعه
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق