]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دموع القمر

بواسطة: د/ فاطمة الزهراء الحسيني  |  بتاريخ: 2012-11-20 ، الوقت: 19:20:24
  • تقييم المقالة:


ذات مساء


و بعد تفكير طويل


قرر القمر

 

ان يغير حياته التي شعر خلالها بالملل
و الغربة
و أن يبحث عن نجمة تشاركه دورانه حول الارض
تنفض عنه وحدته
و تزين له ليله
لم يكن الاختيار سهلا
فالنجمات مختلفات و جميعهن مميزات
قرر القمر عمل مسابقة بين النجمات
و لكن المسابقة لم تكن عادلة
فهن مختلفات في البعد عن القمر
و في الاضاءة
و في الشكل
لم تكن منصفة
و لكنها كانت كفيلة بقطع حيرته من جذورها
صفقت النجوم و الكواكب للنجمة الفائزة
حتى ضج أهل الارض
فنظروا الى السماء
و قالوا غريب أمر هذه النجمة
ما هذا بمنزلها
و لا نزلها
لكن الضوء الذي أضافته الى القمر
جعلهم سعداء
فسوف يستغنون عن المصابيح
و لن يشعروا بالخوف من عتمة الليل
و لكن هذه السعادة لم تستمر طويلا
مل الارضيون هذا المساء الصاخب
بصوت بالنجمة
و أرادوا الهدوء و السكن بالليل
اشتاقوا للعتمة
التي كانت مخبأ للصوص و المجرمين
و طلبوا من النجمة العودة الى مكانها
و ترك القمر وحيدا
لبت النجمة ارادتهم
فهي ضيفة و على الضيف الا يكون ثقيلا
و لكن هذا الامر أحزن القمر الذي اعتاد قربها و شعاعها
فطلب من أهل الارض السماح لها بالرجوع
و لكن الانانية حينها كانت أقوى من العطاء
فما تنازل أهل الارض عن مطالبهم
و لم يكن القمر ليجيبهم بنفس الانانية
و يذهب الى نجمته و يتركهم
مرت الليالي و السنون
و لازال القمر حزينا على نجمته
حتى  وجهه المظلم ازداد ظلاما
و احيانا ما ترى الارض مبتلة
لا ليس هذا المطر
و لكنها دموع القمر


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق