]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما يحدث في غزة وفلسطين..حروب تحريك..أم..حروب تحرير

بواسطة: نشوان الجريسي  |  بتاريخ: 2012-11-20 ، الوقت: 12:23:44
  • تقييم المقالة:

سلسلة من اجل وعي سياسي /14

 

 

 

منذ ان قسّمت بريطانيا وفرنسا بلاد المسلمين بعد ان سقطت الدولة العثمانية، وتقاسمتا المغانم، ارادت بريطانيا وهي الدولة الاولى آنذاك ان تجعل من فلسطين بؤرة الصراع في المنطقة وجسرا للعبور وقاعدة متقدمة للدول الغربية.

واختاروا فلسطين وهجّروا اليها اليهود من كل دول العالم ،اما بالاغراء واما بالتهديد والقتل على ايدي العصابات، كالعصابات التي تقتل المسيحيين في الموصل، لان فلسطين تربط عقائديا بالمسلمين واليهود، أي بين الاقصى وهيكل سليمان، وهذا سيساعد على ديمومة الصراع واستغلاله.

فلا يوجد في فلسطين نفط كدويلات الخليج، وهي ليست موقعا استراتيجيا كعمان او مضيق جبل طارق، فمصلحة الدول الاستعمارية فيها سياسية تتعلق بصياغة المنطقة فكريا وسياسيا وعسكريا، فكريا لانهم اختزلوا صراع المسلمين مع الكفار في اليهود فقط، وسياسيا لانها تستخدم لترويض الحكام ، وخلق الزعامات عبر عداء اسرائيل كما فعل الرئيس التركي وجمال عبد الناصر،وتقوية ذاك الحاكم او اضعافه، ومساومة اهل المنطقة بحل قضية فلسطين مقابل تمرير المشاريع كما فعلت امريكا عام 1991وعام 2003 ابان اعتدائها على العراق، وعسكريا في صياغة العقيدة العسكرية للجيوش العربية وبيع الاسلحة واستجداء الامن من الدول الغربية.

فمشكلة فلسطين لم تُفتعل لتُحل ، بل لكي تستمر، ويستمر معها تدخل الدول الغربية الاستعمارية،فهي جسر الدخول الى منطقتنا تحت ذريعة التدخل لحلها، ومن هنا كان الصراع بين الدول العظمى الاستعمارية على فلسطين للتحكم بهذا الصراع خدمة لهذه الدولة او تلك، والتحكم يكون بكلا الطرفين اليهود والمسلمين، ويجر معه الحركات والدول الاقليمية.

وكل الحروب التي خاضتها الدول العربية ومن ثم الحركات المسلحة القومية والاسلامية هي لتحريك الوضع السياسي في فلسطين وليس لتحريرها، اما لتحريك المفاوضات، او كسر الجموح الاسرائيلي اذا عبرت الخطوط الحمر التي رسمتها الدول العظمى، كحرب تموز بين حزب الله واسرائيل، وام لابتزاز حكام العرب والمسلمين من خلال تأليب شعوبهم التي تضغط عليهم كلما حصلت اعتداء اسرائيلي.

كما ان ولادة الحركات المسلحة القومية والاسلامية هي للتنفيس والتضليل، لتنفيس مشاعر المسلمين الغاضبة لان هناك من يرد، وللتضليل عن الحل الحقيقي وهو تحريك الجيوش، ودعم حكام المنطقة لتلك الحركات هو مجرد قناع تتستر به امام شعوبها.

فهل تعي تلك الحركات المسلحة التي ربطت نفسها بالدول الاقليمية انها العوبة بيد تلك الحكومات وما تقتضيه حسابات الدول الغربية.

وهل تعي تلك الحركات ان من يوفر لها الارض ويدعمها بالمال يسرق قرارها، وهو مقتل كل الحركات المسلحة.!

وهل تعي تلك الحركات انها ادوات تحريك وليس تحرير ...في فلسطين وفي لبنان.!

اللهم انصر اهلنا في غزة وفلسطين واحفظهم من كيد الكائدين.

 

20/11/2012م


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق