]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هكذا قام إبليس بمحاولة انقلابية على عرش السماء حسب أسفار الكتاب المقدس

بواسطة: Abdelfatah Benammar  |  بتاريخ: 2012-11-20 ، الوقت: 11:22:06
  • تقييم المقالة:

 

تقول الأسفار التوراتية أن إبليس (لوسيفر ) كان ملَكا يرأس كل الملائكة قبل أن يطرد كما قال أحد القساوسة: " عندما خلق الله الملائكة في البداية، كان " لوسيفر" أجملهم وأقواهم وأحكمهم على الإطلاق. وكلمة " لوسيفر " تعني " المُشرِق"  أو  " المضيء " أو " اللامع ". فقد كان لوسيفر يفوق كل الملائكة في المعرفة والحكمة والقوة والسلطة. إذ أعطاه الله جمالاً وذكاءً بلا حدود. وكان من المتوقَّع أن يعبد لوسيفر الله ويحبه ويطيعه إلى الأبد، لأن الله خلقه وباركه بركةُ عظيمة. إلا أننا نقرأ في كتب الأنبياء أن لوسيفر في وقتٍ ما احتقر الله، وامتلأ قلبه بالكبرياء. وقال لوسيفر في قلبه: { أصعد إلى السموات ، أرفع كرسيَّ فوق كواكب الله ، وأجلس متوجاً .. أصعد فوق مرتفعات السحاب ، أصير مثل العليّ } ". إش 13:14، 14 " .

 

والأغرب من مزاعم أهل الكتاب أن الشيطان دبر مؤامرة انقلابية ضد الله وجند ثلث الملائكة معه محاولا  الإطاحة به وإزاحته عن العرش لاعتلاء كرسي العرش : "  لوسيفر، الذي لم يكن له أكثر مما أعطاه الله، أراد أن يسلب مجد الله العليّ! ولم يتمرد لوسيفر وحده ضد الله، بل أغرى ثلث الملائكة الذين كانوا في السماء، فاختاروا أن يولُّوا ظهورهم لله، وأن يتبعوا لوسيفر في خطيته ". رؤ 4:12".

 

إن أسفار الكتاب المقدس تشبه عصيان إبليس وفسوقه عن أمر الله بالقائد العسكري الذي قام بمحاولة انقلاب فاشلة ضد ملكه. يقول هذا القسيس: " إلا أن الله... قد عرف كل ما كان لوسيفر وملائكته ينوون عمله... إلا أنه لا أحد يستطيع أن يفعل شيئاً في السر أمام الله؛ لأن الله يعرف كل شيء حتى قبل أن يحدث! لقد رأى الله الخطية التي كانت في قلب لوسيفر وقلوب الملائكة الذين تبعوه... وما الذي فعله الله؟ هل سمح الله للوسيفر الذي تمرد ضده أن يأخذ مكانه؟ هل يمكن لله أن يتغاضى عن الخطية؟ هل يستطيع الله أن يتعايش مع خطية الكبرياء والتمرد؟ بالطبع مستحيل ... لن يعط مجده لآخر، ولا يقدر أحد أن يأخذ مكانه! " .

 

وبعد محاولة الانقلاب الفاشلة الذي تزعمها إبليس طرد من السماء حسب مزاعم القسيس الإنجيلي: " طرد الله لوسيفر وملائكته الأشرار من محضره المقدس. وهكذا، أصبح لوسيفر ومن تبعوه من الملائكة غير قادرين على السكنى في السماء في بيت الله؛ وذلك لأنهم أخطأوا برغبتهم في أن يحلوا محل الله. ولذلك، طرد الله لوسيفر وملائكته الأشرار. فالله القدوس لابد وأن يدين ويعاقب كل من يتمرد ضده... وبعد ما أخطأ لوسيفر، تغيَّر اسمه. ولم يعد اسمه لوسيفر المتألق، المشرق، المضيء، بل أصبح اسمه ‘‘الشيطان’’. والشيطان ، كلمة تعني ‘الخصم’ أو ‘العدو’. لقد أصبح لوسيفر عدو الله. والشيطان وملائكته ، مازالوا يرفضون الله  (!) ويرفضون كل ما هو صالح. فهم يرفضون كلمة الله وينكرونها. فالشيطان يحارب الله، ويحاول أن يفسد كل خططه ويعطلها. إلا أن الله هو القاضي العظيم، ولا أحد يستطيع أن يتفوق عليه! ... ويقول الكتاب المقدس أنه بعد أن طرد الله الشيطان وملائكته، خلق الله لهم نار جهنم التي لا تنطفئ إلى الأبد. وسيأتي اليوم الذي يطرح فيه الشيطان وملائكته وكل من يتبعهم، في النار. وهكذا، كما يقول الكتاب: { سيُعذَّبون نهاراً وليلاً إلى أبد الآبدين } " رؤيا 10:20 " .

 

اعتقاد النصارى بسيطرة الشياطين على بني الإنسان يفوق بكثير اعتقاد الأمم الأخرى، وأنه ما من عمل يريد الإنسان فعله إلا وقد وجد الشيطان حاضرا أمامه لإفساده دون علمه بذلك ، يقول أحدهم :  " إلا أن الكتاب المقدس يعلِّمنا أن الشيطان ليس بعد في نار جهنم. إذ تقول كلمة الله أن الشيطان في العالم، وهو يحارب الله. فهو المدمٍّر والمخرِّب. إذ يريد أن يدمِّر كل عمل الله، ويريد أن يهلك البشر الذين خلقهم الله، وأن يذهبوا إلى جهنم. تقول كلمة الله أن معظم الناس هم تحت سيطرة الشيطان، ولكنهم لا يدركون ذلك. وذلك لأن الشيطان خدَّاع. إذ تقول كلمة الله :{ الشيطان نفسه يغيِّر شكله إلى شبه ملاك نور } . 2كو14:11

 

وإذا كان لا يعرف لإله النصارى صفة من صفات التنزيه والكمال، يبدو طبيعيا أن يجعلوا الملائكة من صنوف الشياطين. وهذه العقيدة من أولها إلى آخرها استهجان بالله وتضليل للناس واستخفاف بعقولهم. وأما الملائكة فهم  مخلوقات نورانية معصومة عن فعل الشرور والعصيان ، وهي تختلف عنصرا وطبيعة عن زمرة الشياطين.

 

عبد الفتاح بن عمار

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق