]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حسن نصرالله يرد على النعاج

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2012-11-20 ، الوقت: 07:22:27
  • تقييم المقالة:

 

حسن نصر الله يرد على النعاج

محمود فنون

20\11\2012م

الاصطفافات حول المقاومة في غزة:

اسرائيل رأس الحربة .امريكا الداعم والمساند سياسيا وعسكريا .ومصر وقطر وتركيا العرابون المكلفون من قبل امريكا لتمرير المؤامرات ووقف المقاومة  .

وفي الجهة الاخرى قوى المقاومة الفلسطينية مدعومة من الجمهورية الاسلامية في ايران وسوريا وحزب الله ,ومعهم معنويا جماهير عربية واجنبية في كل بقاع الارض .

ايران وسوريا وحزب الله ادخلوا السلاح بأنواعه للمقاومة في قطاع غزة . هذا ما قاله حسن نصرالله وهو عين الحقيقة .

وزياد نخالة  –الجهاد الاسلامي ,صرح امام الملأ ان كل انواع الاسلحة التي تستعملها المقاومة الفلسطينية هي من الجمهورية الاسلامية ,كل الصواريخ بأشكالها وأنواعها ,والتدريب على استعمالها بكفاءة وسرية .

لقد ذكر حسن نصرالله حقائق دامغة تفيد بأن هناك من ادخل السلاح بأنواعه الى غزة ومن وراء ظهر مصر وحكامها السابقون واللاحقون .بينما مصر تفرض حصارها من جهة سيناء واسرائيل تفرض حصارها من جهة البحر .

ان الذين ادخلوا هذا السلاح ,ان الذين دربو على استعمال هذا السلاح والذين تدربوا على استعماله

ان الذين يستعملون هذا السلاح ليسوا نعاجا بل ابطالا .

بينما الذين لا يقدمون الاسناد المادي والمعنوي

الذين لا يساهمون بادخال السلاح والصواريخ والقادة العسكريين الخبراء ..هؤلاء هم نعاج ,بل انهم يستمرؤون نعوجيتهم ولا يستحون, ما دام هذا يرضي امريكا واسرائيل عنهم .

ان النعاج هم الذين يضعون رأس قادة حماس والجهاد الاسلامي  في الملزمة , ويضغطوا عليهم ويعذبوهم من أجل قبول الشروط الاسرائيلية ,وابتلاع الطبخة السياسية السامة التي تطبخ في مصر وباشراف مباشر من الرئيس المسلم محمد انور السادات ,عفوا محمد حسني مبارك ,بل عفوا مرتين من الرئيس محمد مرسي وإخوانه.

 

ان قادة النظام العربي الجدد والقدامى مجتمعين لا يرون ضرورة الحرب مع اسرائيل فالقدامى استخذوا لها والجدد جددوا عهدهم بالاستخذاء لها ولأمريكا .

انهم لا يقدمون على مناصرة غزة بالسلاح والرجال والقتال الى جانبها ,مع انهم لاحظوا ومن خلال التجربة الحية – تجربة حزب الله عام 2006 وتجربة المقاومة الفلسطينية عام 2012م ,لاحظوا امكانية ايذاء اسرائيل وهزيمتها في حرب طويلة لا تستطيع الصمود لها .

ان محمد مرسي لم يبادر لاعلان الغاء اتفاقية كمب ديفد او تجميدها كحد ادنى ولم يبادر للدعوة   لقطع العلاقات العربية مع اسرائيل أو المطالبة  بقطع النفط او أي اشكال الضغط على امريكا .

انه بادر وعلى الفور الى تلبية طلب اوباما بالسعي الحثيث لوقف صواريخ غزة ,وتمرير طبخة سياسية ,وبعد ذلك لتخرج غزة معلنة انتصارها الذي يجري الآن تجويفه من الداخل على ايدي الحكام العرب والاتراك في مصر.

كان من حق حسن نصرالله ان يعلن ان من يقف الى جانب المقاومة في غزة ليسوا نعاجا بل اسودا  بينما المتفرجون ,بينما العرابون هم النعاج ولا يستحون .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • غادة زقروبة | 2012-11-20
    شكرا سيدي الكريم على كلمة حق قلتها..فليعلم الجميع ان ايران التي لا يتركون منبرا الا لشتمها وحزب الله قد اثبتت انها اكبر وارفع من هرطقات الجميع وكل من كان يقول ان ايران تمد حزب الله بالسلاح لا بغاية المقاومة بل بغاية انجاح المد الشيعي فلنرى ما يمكن ان يقول الان.. المقاومة اثبتت انها فوق الحسابات الضيقة والسخيفة لما يسمى بالصراع السني الشيعي.. وكلمة حق تقال ايضا، الشيعة يخدمون الاسلام افضل بكثير ووفق المنهج الاسلامي بحق.. النصر للمقاومة..النصر لغزة..الحرية لفلسطين الحبيبة.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق