]]>
خواطر :
لا تستفزي قلمي وساعديه على نسيانك..سيجعلك أبيات هجاء تردد في كل مكان و زمان..أضحوكة وعناوين نكت في الليالي السمر ..سيجعلك أبيات رثاء و قصائد أحزان تُتلى على القبور و على الأموات.   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . كن واقعيا في أمور حاتك ولا تلن مع المجهول وتأنى في معالجة أهوائه ، فما من رياح تكون لصالحك   (إزدهار) . 

حقوق الطفل في العالم العربي

بواسطة: Melizi Salima  |  بتاريخ: 2012-11-19 ، الوقت: 23:27:30
  • تقييم المقالة:

اليوم العالمي لحقوق الطفل الذي يصادف العشرين نوفمبر من كل سنة ، هذا القرار الذي اقرته الامم المتحد بموجب اتفاقية صدرت يوم 20/11/1950/ وطبعا بعد الثورات التي جرت في انجلترا والمانيا وفرنسا  من اجل حقوق الانسان ، وجعل هذا اليوم  هو اليوم العالمي لحقوق الطفل .وطبعا الحق الاجتماعي والثقافي والسياسي  والاقتصادي عند انفصال الولدين ،ولا ننسى ان الشريعة الاسلامية اهتمت بحقوق الطفل من فجر الاسلام اذ جاء في حديث  رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( تحسن اسمه وأدبه وضعه موضعا حسنا ) لان النسب هو البنية التحتية  لبناء مجتمع  صالحا وخالي من كل الامراض الاجتماعية والصحية ، فاللبنة الحية للمجتمع هي التي تساعد الاسرة لتربية الطفل الصالح . هناك دول عربية تجاوزت هذه العراقيل واعطت الطفل الحق في العيش الكريم والتعليم والطب ووفرت له الحماية الكاملة من كل الخواطر التي يمكن ان يتعرض لها . في سبيل المثال الجزائر التي انتهجت برنامح لحماية الطفولة وتوفير كل متطلبات الحياة المعيشية  له . لكن هنا يطرح السوؤال؟؟ لمذا الطفل العربي محروم من ادنى حقوقه في العديد من الدول العربية . على سبيل المثال في مصر والاردن والمغرب مازال الطفل يستغل من طرف انتهازيين في ظروف عمل شاقة ويشحت في الشوارع ،ويشرد بدون مئوى ،ولا اسرة تحميه وليس له الحق في ادنى متطلبات الحياة ... والظاهرة التي انتشرت في السنوات الاخيرة هي التسرب المدرسي ؟؟ على سبيل المثال في الجزائر التعليم اجباري.. يتعلم الطفل حتى سن المراهقة لكن التعسف والقهر الذي يتلقاه من المنظومة التربوية يجعله ضحية لفريسة التسرب المدرسي  الى الشارع الذي لا يرحم؟؟ لان هذه المرحلة اصبحت خارجة عن  ارادت الاولياء ولا يستطيعو ن التحكم فيها الا بمشقة الانفس ؟؟ رغم ان الطفل تربى في كنف والديه ووفروا له كل متطلبات الحياة.. وهناك ظاهرة الانتحار التي تفشت في المجتمعات ؟؟  وظاهرة اغتصاب الاطفال سواء كان ذكرا ام انثى ؟؟ وغيرها من الارهاب الاسري والاجتماعي الذي يصادف الطفل البريء ؟؟ وهذه الاسألة تبقى مطروحة وعلامة استفهام : اين لب المشكلة ياترى ومن هو المسؤول على هذا التدهور التربوي لبناء جيل الغد ؟؟ انا في راي الاستثمار الحقيقي هو في  التنمية البشرية ،وبناء جيل سليم ومعافى من الافات الاجتماعية حتى يكون لأمتنىا جيل يستطيع ان يخدمها .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق