]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حديث مع القلم

بواسطة: Rajaa Cherif  |  بتاريخ: 2012-11-19 ، الوقت: 16:11:57
  • تقييم المقالة:

قلمي الحبيب يحدوني إليك شوق و في قلبي لك وجد فاعذرني إن كنت جفوتك و ابتعدت عنك لأيام و أيام.. غصبا عني و الله.. لقد نظرت لعالمي من حولي فلم أر من يستحق أن يجف حبرك من أجله.. تجولت و طرقت الأبواب لكن دون جدوى.. فوقفت عاجزة حائرة.. أمام ما تمر به أمتي فلم أستطع كبت دموعي.. لم أرد لك أن تذرف معي العبرات و تتنفس الزفرات لحال تخر له الجبال.. لم يكن سعيي أبدا لخوضك في مثل هكذا أشياء.. فلطالما كنت بتوفيق من الله محيي الآمال و منفس الكروب.. بحبر تسكبه على أوراق يبعث الأمل في الأرواح.. تطمئنني بأن الدنيا ما زالت بخير و على خير .. قلمي العزيز لم تكن لدي القدرة لمواجهتك بحقائق مدميه فأردت لك أن تعيش في سلام و تسلك درب السعادة و تتحقق لك كل الأحلام,, فعذرا قلمي واقع مر لا يستحق أمثالك العيش فيه..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق