]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غموض مستراب فى وفاة مضربين على الطعام بالسجون التونسية

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-11-19 ، الوقت: 07:31:49
  • تقييم المقالة:

لم تنته بعد تداعيات الهجوم على السفارة الامريكية بتونس الدى خلف عديد القتلى و الجرحى و خلف اضرارا مادية كبيرة

فقد تم ايقاف العشرات من السلفيين المتهمين بالتخطيط للهجوم و تنفيده و هم الى حد هده الساعة موقوفون على دمة التحقيق 56 من هؤلاء مضربون على الطعام و قد توفى منهم اثنان اخرهم المدعو محمد بختى الدى وافاه الاجل المحتوم يوم السبت 18 نوفمبر 2012 و قد توفى فى يوم سابق الشاب السلفى بشير القلى .....غير ان التساؤلات عما حدث لن تمحى بالسهولة التى يراها البعض . فالاضراب على الطعام بالنسبة لبقية الموقوفين مازات مسترسلة و الحكومة تعتبر نفسها غير مسؤولة عما يحدث و ترمى الكرة فى ملعب القضاء و تعتبر القضاء مستقل عن جهاز الدولة .و لحد هده الساعة لا نعرف ردة فعل التيار السلفى الدى يعتبر قوة لا يستهان بها بتونس و لا نعرف ردة فعل المعارضة و مدى توظيفها هده السئلة لمهاجمة الحكومة

فوقوع هده الحالات و السكوت عنها من طرف الحكومة تعتبر فى حد داتها جريمة فى حق الموقوفين الدين تم ايقافهم ولم يحاكموا الى حد هده الساعة خوفا من تداعيات دلك على العلاقات مع الولايات المتحدة الامريكية التى تطلب تسليط اشد العقوبات على المتورطين فى القضية من جهة و مطالبة التيار السلفى وجل المكونات المدنية فى تونس اطلاق سراح الموقوفين بتعلة ان هؤلاء قاموا بواجب مقدس غايته الدفاع عن هيبة الرسول الاعظم محمد صل الله عليه و سلم

لدا الامر بسيط للغاية فالحكومة ارادت وراء تاخير المحاكمات كسب الوقت عسى ان تجد من الولايات المتحدة فضولا يرخص لها باتخاد اجراء معتدل وسطى يرضى كل الاطراف بمعنى ان حكام بلادنا ياخدون

   التعليمات من الاخرين حفاظا على الكراسى التى سرقوها باسم الحرية و الديمقراطية و هدا لعمرى شىء موسف

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق