]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأضواء المتوهجة و الاكتئاب

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2012-11-18 ، الوقت: 19:10:17
  • تقييم المقالة:

الأضواء المتوهجة في الليل تزيد من خطر الاكتئاب....

دراسة جديدة تقترح أنه عند غياب الشمس ستشعر بسعادة كبيرة و بقدرة اكبر على التعلم إذا أطفأت كل الأنوارو حتى ضوء شاشة الكمبيوتر..

و لكن...للأسف أجرى العلماء هذه الدراسة على الفئران فقط لأنها تشترك مع الإنسان في وجود خلايا خاصة تتنشط بوجود ضوء...تدعى هذه الخلايا ipRGCs..هذه الخلايا تسمى (الاسم الوصفى): photosensitive retinal ganglion....تتفعل هذه الخلايا بواسطة الضوء القوي و الذي يؤثر على مزاج الدماغ و على الذاكرة و مناطق التعلم..

وجد من خلال هذه الدراسة أن التعرض المزمن للضوء القوي في الليل يرفع هرمون الكورتيزون أي هرمون التوتر الذي يسبب الاكتئاب و يقلل من التفكير..

نصيحة: تعرض  للضوء القوي نهاراً و تجنبه ليلاً فهذا سيساعد على منع تفعيل خلايا ipRGCsالتي تؤثر على المزاج..

هناك مرض يدعى  seasonal affective disorder (SAD)و هو نوع من أنواع الاكتئاب يميل للظهور في الأيام التي تقل فيها عدد ساعات النهار أي في الشتاء..قد يتفاعل بعض الأشخاص مع نقصان ضوء النهار و انخفاض درجات الحرارة...و هناك من يعاني من الاكتئاب في الصيف..

يحاول العلماء تحريض حدوث أمراض تشبه أمراض البشر عند الحيوانات و السعي لعلاجها ليعرفوا الآلية بشكل دقيق عند الإنسان..في مرض SADقام الأطباء بتعريض الفئران لدورة متتابعة من ثلاث ساعات و نصف من الضوء الساطع ثم ثلاث ساعات و نصف ظلام وهكذا....فوجدوا أن الفئران أصبحت مكتئبة...

و لكن كيف نعرف أن الفئران مكتئبة؟؟ الجواب: من أعراض الاكتئاب عند الفئران قلة اهتمامها بالسكر...تتحرك بشكل أقل..اضطراب في التعلم و التذكر و عدم اهتمامها بالمحيط الخارجي...

أُعطيت الفئران دواء fluoxetineو هو مضاد اكتئاب يوصف في كثير من الأحيان فاختفت أعراض الاكتئاب عند الفئران..

لتفهم دور أعصاب الشبكية في التأثير على المزاج و الذاكرة و التعليم قام العلماء بدراسة الحيوانات التي لا تملك خلايا ipRGCsمتخصصة.....بدون وجود هذه الخلايا لن يؤثر التعرض غير المنظم للضوء على المزاج و على الوظيفة الإدراكية و التفكير مع أن إبصارهم للضوء جيد و قدرتهم على التقاط الضوء سليمة...هذه النتائج أكدت أن الضوء يؤثر على الذاكرة و التعليم من خلال خلايا photosensitive retinal ganglion.

قام العلماء بعمل أنماط لتعريض الفئران للضوء (اوقات مختلفة تم تعريض الفئران فيها للضوء لمعرفة أن النظام اليومي Circadian rhythmsو انقطاع النوم مسؤولان عن تغيرات المزاج والقدرة على التعلم..

النظام اليومي Circadian rhythmsهو التغيّرات الفيزيائية العقلية و السلوكية بعد يوم شاق (بعد 24 ساعة)..الاستجابة الأولية للضوء و الظلام في بيئة العضوية  في الكائن الحي....

هناك اختلاف بين ظروف التجربة و بين ما يحدث عند الإنسان...لأنه يتم تعريض الفئران للضوء و هي نائمة ولكن الإنسان يتعرض للضوء و هو يقظ...

غالباً ما تفشل التجارب على الحيوانات في تحقيق نتائج تطابق النتائج عند الإنسان...

نصيحة:يمكن وضع ضوء خافت في الليل...و يمكن التخفيف من سطوع ضوء شاشة الكمبيوتر و هذا سيساعد الشخص بالتأكيد..و سيحافظ على بصر الإنسان و سيقيه من الاضطرابات التي هو بغنى عنها...........                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                   

 


مترجمة من موقع:  http://www.medicinenet.com

  • د. وحيد الفخرانى | 2012-11-19
    العزيزة / ياسمين . . . مقالاتك العلمية تفسر لنا بعض الظواهر التى كنا نلاحظها ولا نعرف لها تفسيراً علمياً دقيقاً . . . أنا شخصياً أميل عادة إلى الجلوس فى الضوء الخافت ، واشعر ان شيئاً من التوتر يصيبنى عندما يشتد الضوء من حولى أو أمام عيناى ، كما أن التركيز العقلى والذهنى يتزايدان مع تقليل حدة الإضاءة فى أوقات القراءة أو الإطلاع على الأبحاث العلمية . . ولكن يثور هنا سؤال : هل هذه الإستنتاجات العلمية تنطبق على كل الناس ، أم أن البعض لا يخضع لتلك النتائج ؟ وبمعنى آخر : هل هى من المسلمات العلمية أم يثور حولها نقاش علمى ؟ ؟ . . . . أفادكِ الله يادكتورة ياسمين كما تفيديننا بمعلوماتك القيمة دائماً . .    مع تحياتى .
    • ياسمين عبد الغفور | 2012-11-19

      أستاذ (وحيد)..الشكر لك...اهتمامك بصحتك أمر جميل و يجعلك تشعر بالسعادة....

       

      كما قرأت...هذه الدراسة أجريت على الفئران...و لكن أستطيع أن أجزم لك أن الأضواء القوية في الليل تؤثر على النفسية و تؤدي إلى الاكتئاب لأنه يوجد هرمون في الجسم يدعى هرمون الميلاتونين شديد الحساسية لوجود الضوء...لذا لا يفرز بوجود الضوء....غياب هذا الهرمون له علاقة بالاكتئاب و ضعف الذاكرة...و الدليل أنهم يستخدمون هذا الهرمون في حالات ضعف الذاكرة.......هذا الهرمون يوجد عند جميع البشر....و كذلك خلايا ipRGCs الموجودة في العين و الحساسة للضوء فهي موجودة عند جميع الناس.....

       

      و لكن الضوء القوي يحفز حدوث نوبات الصداع النصفي لذلك أنت قد تتحسس للضوء أكثر...و لكن عند القراءة يجب أن تقرأ في ضوء يجعل الرؤية واضحة دون أن يكون قوياً و ساطعاً.....

       

      سأجيبك بشكل أدق في مقالة.....و سأجيب على بقية الأسئلة التي طرحتها......أتمنى لك دوام الصحة و العافية

  • طيف امرأه | 2012-11-18

    سيكون لي رد ان شاء الله في الغد

    لانني ا الشبكة سيئة ,,ارجو ان تكون في الغد افضل

    كنت اريد قراءة حرف ونظرة الى ما بعد الكون

    لك الحب واكثر

    سلمت

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق