]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين الشعر العامي والفصيح

بواسطة: محمد جواد القيسي  |  بتاريخ: 2012-11-18 ، الوقت: 16:48:46
  • تقييم المقالة:

 

          

( العراق أبو الدنيا )

بين الشعر العامي والفصيح

    لشعراء اللهجة الدارجة والفصحى مساجلات  ومواقف طريفة فيما بينهم  وخصوصا في العراق  الذي يتصدر الأمة العربية من حيث الكم من الشعراء  والفنون الشعرية ... فكل طرف يدعي تفوقه على الآخر  في فن من هذه الفنون ... ومع إني لا أميل كثيرا إلى اللهجة الدارجة، إلا أنها والحق يقال، تعلو كثيرا عند بعض  الشعراء حتى يتراءى لي فيهم خصوبة مخيلة شعراء المعلقات ومن سبقوهم .....  

 من الأبيات الشعرية الجميلة التي يزعم البعض بأنه اغزل بيت قالته العرب:

 إن العيون التي في طرفها حـور *** قتلتنـا ثـم لـم يحيـن قتـلانـا
يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به *** وهن اضعـف خلـق الله أركان 

   ( وقيل انسانا )                                           

لكن لأنصار الشعر ( العامي ) والمدافعون عنه رأيا آخر، فهم يقولون  بأن الشعر الفصيح لا يمكنه

( مقارعة الشعر العامي العراقي) وخير دليل على هذا الادعاء ، بيت شعر يتغزل بالعيون ويزعمون بان بيت

جرير السابق لا يمكنه أن يجاريه ويقف عاجزًا أمامه !! وهو :

برنو عيون هواي اجتله التلوحه   

 كلمن تنحه بعيد خاف اعله روحه

وشرح هذا القول شبه الشاعر عيون الحبيب ببندقية (البرنو) الانكليزية الصنع

التي  كان  معروفة في بداية القرن الماضي وكانت لها دقة عالية في التصويب.

 فهي تقتل كل من تصيبه.. لذلك ، تنحى بعيدًا كل من شاهدها خوفـًا   على حياته!!

ومن أبيات الشعر الجميلة التي يفتخرون بها قول احدهم:

  جس روحي ملج الموت والكاها ماهي      

              سرت وسَرت وياك ياسمر تراهي

وشرحه: إن ملك الموت أراد أن يقبض روحي  فجسها (والجس ــ التلمس باليد)

  إلا انه وجد جسدي بلا روح!! والسبب: أنها قد سرت إليك أيها الحبيب الأسمر !

لذلك عزرائيل (عليه السلام) لم يتمكن من العثور عليها – واستغفر الله-

وأخيرا، اهدي هذا البيت العامي مع شرحه إلى كل القراء الأعزاء:

لو شلتك من الروح غيرك شخلي

والحمد من تنشال  جا بيش  أصلي

الشرح : شلتك بمعنى ( رفعتك) وشخلي ( ماذا اضع) وجابيش ( بماذا)

الشاعر يقول مخاطبا الحبيب: لو رفعتك من روحي من أضع غيرك؟

انك كالحمد في الصلاة ، فإذا رفعتها وتركتها كيف أقيم الصلاة ؟!! 

وفي أمان الله..

   


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق