]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القرأن المعجز -ظلمات البحر اللجي-

بواسطة: Walid Dahri  |  بتاريخ: 2012-11-18 ، الوقت: 10:51:42
  • تقييم المقالة:

 

ظلمات البحر اللجي:

يقول تعالى ((أو كظلمات في بحر لجي يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب ظلمات بعضها فوق بعض إذا اخرج يده لم يكد يراها و من لم يجعل الله له نورا فما له من نور))... سورة النور -40-

في هذه الآية الكريمة يشبه الله عز و جل  أعمال الكفار بالظلمات الموجودة في البحر اللجي (العميق جدا) أي أن أعمال الكافر تدفعه إلى هذه الظلمات في البحار العميقة ثم  يصف ربنا عز و جل قعر هذا البحر بأنه عديم النور فالكافر لا يكاد يرى يده  من شدة الظلمة ...فهل حقيقة الإنسان إذا كان في قعر البحار العميقة لا ير  يده من شدة الظلمة , ماذا يقول العلم في هذه الآية..؟

البحر اللجي في اللغة : يعني العميق الشديد العمق.

يغشي : يغطي.

اللمسة الاعجازية في هذه الآية:

الشمس هي المصدر الوحيد للضوء في الأرض حيث يقول العلماء إن الأشعة الصادرة من الشمس نحو الأرض تعمل السحب على عكس و تثبيت و امتصاص حوالي 49 %من هذه الأشعة الشمسية و عند وصول الأشعة  إلى سطح البحار و المحيطات فان 35%من الأشعة التحت الحمراء تستهلك في تبخير الماء و تكوين السحب.

و ما تبقى من الأشعة المرئية فإن أمواج البحر السطحية تعكس 5%منها.

و ما ينفذ من هذه الأشعة إلى داخل البحار فإنه يتعرض لعمليات كثيرة من انكسارات و تحليل إلى أطياف بواسطة جزيئات الماء و جزيئات الأملاح المعدنية المذابة فيه.

و بالتالي فان الضوء المخترق لأسطح البحار و المحيطات يضعف بالتدرج مع العمق حيث يتم امتصاص الطيف الأحمر على عمق عشرة أمتار ثم البرتقالي ثم الأصفر ثم الأخضر الذي يمتص على عمق مئة متر و يستمر الطيف الأزرق بعد ذلك العمق ليتم امتصاصه على عمق 200 متر, و بالتالي فان معظم موجات الضوء المرئي تمتص على عمق 100 متر تقريبا و يستمر 1 %منها إلى عمق 150 متر و 0.10 %,إلى 200 متر و بعد عمق 200 متر الشبه الكامل حيث لا ينفذ بعد هذا العمق سوى اقل من 0.01%من ضوء الشمس و حتى هذه الكمية الضئيلة من الضوء فأنها تخضع لانكسارات و تشتيت و امتصاص حتى يتلاشى الضوء تماما على عمق لا يكاد يصل إلى واحد كلم.      

و بالتالي فان الموجود على هذا العمق حقيقة إذا اخرج يده لا يكاد يراها لشدة الظلام الدامس فسبحان قائل هذا الكلام.

و الإعجاز الأخر في هذه الآية هو أن الله جل و علا وصف البحر بأن فيه نوعان من الأمواج  أمواج داخلية لا نراها بأعيننا تعلوها أمواج سطحية هي التي نراها في البحار ووصف هذا البحر بأنه لجي أي شديد العمق و العلم الحديث يؤكد هذه الحقيقة العلمية حيث يقول العلماء أن في البحار العميقة و المحيطات أمواج داخلية و التي لا يمكن رؤيتها و التحسس بها إلا بواسطة أجهزة متطورة و يقولون أن هذه الأمواج الداخلية لا توجد إلا في البحار الشديدة العمق  فمن أدرى محمدا بهذه الحقيقة العلمية التي لم يصل لها العلم إلا حديثا؟....إنه الله جل و علا.


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق