]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

أدوية الستاتين statins كيف تعمل؟؟

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2012-11-17 ، الوقت: 22:01:56
  • تقييم المقالة:

هي أدوية تخفض الكوليسترول في الدم عبر تقليل تصنيعه في الكبد (يأتي الكوليسترول الموجود في الدم أيضاً من الوارد الغذائي) , تثبط أدوية الستاتين الأنزيم الكبدي المسؤول عن تكوين الكوليسترول...

 يدعى هذا الأنزيم بhydroxy-methylglutaryl-coenzyme A reductase (HMG-CoA reductase)....تنتمي أدوية الستاتين إلى مجموعة الأدوية التي تثبط هذا الأنزيم..

للكوليسترول أهمية كبيرة في عمل كل خلية في الجسم , و مع ذلك له دور في تطور مرض (التصلب العصيدي) الذي تتصلب فيه الشرايين بسبب تراكم الدهون على جدران الشرايين من الداخل (تراكم صفيحات تحتوي على الكوليسترول)....هذه الصفائح تسد الشرايين و تقلل من الجريان الدموي إلى الأنسجة....و عندما تتمزق هذه الصفيحة تتكون خثرة دموية فوق الصفيحة...فيؤدي هذا إلى سد الشريان و إعاقة الجريان الدموي , عندما يقل الجريان الدموي في الشرايين التي تغذي القلب يصاب الشخص بالذبحة الصدرية angina(ألم حاد في الصدر) أو بنوبة قلبية....و إذا قل الجريان الدموي في الشرايين التي تغذي الدماغ سيؤدي هذا إلى حدوث سكتة دماغية...و إذا قل الجريان الدموي في الأوردة المغذية للأرجل أدى هذا إلى الإصابة بالعرج المتقطع intermittent claudicating(يؤدي إلى ألم في الأرجل عند المشي).

أدوية الستاتين قادرة على إبطاء تكوين الصفائح الجديدة و تقليل حجم الصفائح الموجودة من قبل عبر تقليل تصنيع الكوليسترول...هذه الأدوية تثبت الصفائح و تجعلها أقل عرضة للتمزق و تكوين خثرات.

أكد العلماء أن الكوليسترول له دور في تكون الصفائح....ظهر من خلال الدراسات ان إنقاص كمية الكوليسترول بسرعة أفضل من الإنقاص بشكل معتدل.

الكوليسترول ليس المكون الوحيد المسؤول عن تصلب الشرايين...فالالتهاب الذي يحدث في جدران الشرايين يعد عامل مهم في هذا المرض. من جهة أخرى تعمل الستاتين على تقليل الالتهاب بالإضافة إلى تثبيط صنع الكوليسترول....هذا التأثير المضاد للالتهاب يظهر بعد أسبوعين من استعمال أدوية الستاتين.

تستخدم أدوية الستاتين لعلاج و الوقاية من تصلب الشرايين الذي يؤدي إلى ألم الصدر و النوبات القلبية و السكتة و العرج المتقطع intermittent claudicationفي الأفراد المصابين بتصلب الشرايين أو لديهم القابلية للإصابة بتصلب الشرايين (يرتفع عندهم خطر الإصابة).

 

ما هي عوامل الخطر التي تؤهل الشخص للإصابة بتصلب الشرايين؟؟

الجواب: ارتفاع مستوى الكوليسترول بشكل غير طبيعي , وجود إصابات بالنوبات القلبية في تاريخ العائلة (خصوصاً في سن صغيرة) , تقدم العمر , الإصابة بمرض السكري.

يعتمد الكثير من الأشخاص على أدوية الستاتين لخفض الكوليسترول...لهذا خفض الكوليسترول هو أحد العوامل الهامة في منع حدوث أمراض القلب التي قد تصل عواقبها إلى حد الوفاة....و لكن كما قلت هناك عوامل أخرى كالالتهاب , 35% من الأشخاص الذين يصابون بنوبات قلبية ليست لديهم مستويات كوليسترول مرتفعة و مع ذلك اصيبوا بتصلب الشرايين.......لذلك لا يترافق الكوليسترول المرتفع دائماً مع الإصابة بتصلب الشرايين.

لم يعرف العلماء أي تأثير من تأثيرات الستاتين هو الأكثر فائدة....الهدف من العلاج بأدوية الستاتين ليس فقط تخفيض المستويات المرتفعة للكوليسترول...و لكن تستخدم أيضاً للوقاية من حدوث أمراض القلب الخطيرة كالنوبات القلبية و السكتات و الأمراض الأخرى مثل العرج المتقطع.

أدوية الستاتين مثل مثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتنسين angiotensin converting enzyme inhibitorsأظهرت فعالية كبيرة في التخفيض من حدوث النوبات القلبية و السكتة و الموت.....

 


مترجمة من موقع:   http://www.medicinenet.com

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق