]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كيف خلق الله الإنسان؟ (5)

بواسطة: Abdelfatah Benammar  |  بتاريخ: 2012-11-17 ، الوقت: 17:51:25
  • تقييم المقالة:

 

في ضوء هذا الموضوع ستكون لنا وقفة قصيرة نحاول خلالها أن نتفهم سر العامل المشترك بين الذكر والأنثى،وذلك انطلاقا من مرتكزات علمية توفق بين المحسوسات والمعقولات التي تتكشف عنها معارف البشر كلما تقدموا في معارج الاكتشافات والمعارف. فإذا كان كل هذا الذي حدث في آدم ويحدث في ذريته من خصائص الذكر؟ فالسؤال بداهة يقول ما دور الأنثى في مسألة الخلق؟ والإجابة تبدو واضحة ومتقاربة بين العلم والقرآن إذا أمعنا النظر في الآيات التي تكلمت في هذا الشأن. أما بالنسبة للحقائق العلمية فهي تثبت صدق القرآن كون حواء خلقت  من الخلايا التي ترمز علميا بحرف ( x)، ومن ثم فهي قد أخذت منه الخلايا التي تجعلها تتقاسم مسألة الخلق بين الذكر والأنثى. لأن كرموزومات آدم كانت تجمع بين الرمزين (Y X)، بينما تحمل كروموزومات المرأة إلا رمز الأنوثة (XX)، ولو أن الله عز وجل خلق حواء من تراب، كما خلق آدم لصارت تماثل خصائص الذكر في كل شيء ولأصبحت هي عبارة عن وعاء يحتضن الجنين فقط، ولا يأخذ من أمه أي صفة من الصفات، ولا يتأثر من خلال وجوده في رحمها بأي شكل من الأشكال، ولكانت هي كذلك تحمل الرمزين ( XY). ولكن لما كان خلق حواء من آدم جعلها تأخذ من مورثاته صفة جميع ذريته. وعلى هذا الأساس فإن الحيوان المنوي لا يصدق إلا مع بويضة تحمل صفاته الأزلية. ومعنى ذلك أن مورثات آدم أخذت منها حواء جزءا، وهذا الجزء لما يلتقي بجزئه الأصلي يكوّن إنسانا حيا، أي بمعنى لا يتم خلق الجنين إلا عندما يلتقي الفرع بالأصل. وأما الحيوان المنوي الذي لا يحمل روحا، لن تكتب له الحياة، وكذا بالنسبة للبويضة. فالحيوان الحي يجب أن يلتقي بالجزء الذي أنفصل عنه عندما أخذته حواء، حتى تتم عملية الخلق، وإلا ما صار الحيوان المنوي كائنا حيا. فهذا هو السر الذي تحمله تلك الشفيرة التي تسمى الكرموزومات.

 

وهذه الخلية التي لا يتجاوز وزنها جزءا من مليار جزء من الغرام، تقول الأبحاث والدراسات العلمية الحديثة أنها تتكون من حجرة محاطة بغشاء مملوء بسائل يسمى " السيتوبلازما "، حيث تستقر بداخلها نواة، قيل أنها هي من تحتوي على سر الحياة، واكتشفوا مادة شكلها يشبه  (x) أطلقوا عليها اسم ( الكروموزوم) حيث وجدوها تتكون من مادة على شكل سلم ملفوف فأطلقوا عليها تعريفا باسم ( الجينات DNA)، وأثبت العلماء أنها مادة تنقل الصفات الوراثية من بشر إلى بشر، ونقول وفقا للبراهين التي قدمناها أنها تنقلها من آدم إلى آخر بشر!!

 

ووجد العلماء أن مادة ( DNA) عندما تنسخ، يحدث ذلك النسخ تكوين مادة أخرى، أطلق عليها اسم ( RNA)، تخرج من نواة الخلية إلى ما يسمى بـ" السيتوبلازما "، وتتخلل السائل وتتجمع فيه مكونة الأحماض الأمينية، ثم تقوم بعملية تنسيقها إلى مجموعات، ومن ثم تبدأ في بناء المواد البروتينية المختلفة، كالهرمونات وخمائر ضرورية لتنظيم نشاطات الخلية!

 

وكذلك أفضت الأبحاث والدراسات العلمية إلى أن الخلية في بدن الإنسان تحتوي على 22 زوجا من الكروموزومات الجسمية، وعلى زوج واحد من الكروموزومات الجنسية، واكتشفت أيضا أن زوج الكروموزومات الجنسية في الذكر تختلف عن الأنثى، ورمزوا للذكر بـ ( XY) ورمزوا للأنثى بـ ( XX)، ولما درسوا نطفة الذكر كانت النتيجة أنها تنقسم إلى صنفين: الصنف الأول يحتوي على 22 كروموزوما جسميا، بالإضافة إلى كروموزوم جنسي واحد من صنف ( X). وأما الصنف الثاني يحتوي على 22 كروموزوما جسميا، بالإضافة إلى كروموزوم جنسي واحد من صنف ( Y). ولما درسوا بويضة المرأة تبين لهم أنها تحتوي على 22 كروموزوما جسميا، وكروموزوما واحدا جنسيا من صنف ( X). وهذا هو الدليل القاطع الذي يثبت أن حواء خلقت من آدم.

 

وكذلك اكتشفت هذه الدراسات، أنه في حال إلتقاء نطفة الرجل ببويضة المرأة أثناء الجماع، فإن نطفة الرجل هي من يحدد نوع الجنين ذكرا أو أنثى في الرحم. أي بمعنى إذا كانت  نطفة(Y)+ بويضة ( X ) = XYسيكون الجنين ذكرا. وأما إذا كانت نطفة ( X) + بويضة ( X) = فإن الجنين سيكون أنثى. فسبحان القائل: ﴿أيحسب الإنسان أن يترك سدى، ألم يك نطفة من مني يمنى، ثم كان علقة فخلق فسوى، فجعل منه الزوجين الذكر والأنثى ﴾، أي جعل من مني الرجل الذكر والأنثى، وهو ما اكتشفته الأبحاث العلمية الحديثة وأكدته، وهذه الحقيقة العلمية تؤكد أن حواء خلقت من آدم، أي من الكروموزوم (الخلية ) الذي يرمز للأنوثة فيه (X)، وبما أن الذكر هو الأصل الأول الذي خرجت منه الأنثى، تبقى نطفته هي من تحدد طبيعة المخلوق ذكرا أو أنثى ؟!!! ...يتبع

 

عبد الفتاح بن عمار

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق