]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

ارفع صوتك

بواسطة: Ilyasse Samadi  |  بتاريخ: 2011-08-16 ، الوقت: 22:43:09
  • تقييم المقالة:

بسم الله الرحمان الرحيم

 

اخي المسلم. استعن معي في القول الله تعالى{.ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردكم عن دينكم ان ستطاعوا.} مادا هل تريد ان تعيش مسلما.فكن ادن على اثم الاستعداد لمقابلة اعدائك.لا حقه في مخباٍه قبل ان يفاجاك على فراشك فوة عليه فرصة لقضاء عليك.قبل ان يتحرك نحوك ولا تخشى عدوك فانه جبان.

مع الاسف ما نرى في يومنا هدا انك تقف الى جانب اعدائنا في الخندق الواحد

وتعلن عن جهادنا انه الحرب الاهلية.بل انه الحرب الابادة الطاغوتية وتعزيز الكتاب الله.

اخي الكريم كن داعيا ناشرا لموقفنا هدا .كن مترجما  لاٌي اللغة تجيدها .وكن سفيرا لاُي بلد تقيم فيه .

ان لم تفكر ان تقود البشرية فسوف تقاد رغم عنك. وان كنت تطن انه يمكنك ان تعيش مع عدوك فانت مخطاً. هل تعلم لمادا لاًن هدا الاًمر يتناقط مع الطبيعة الحق والباطل.لقول الله تعالى . {  ان الدين امنوا يقاتلون في سبيل الله .والدين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت.فقاتلوا لاولياء الشيطان . ان  كيد الشيطان كان ضعيف. }    

الحمدلله ان المعايير الادمغة القرن الواحد والعشرين بادت تتغير

ونمادجها بدات ترجع الى نصابها الاصيل .

اخوك المسلم الياس الصمدي من البلد الدي حمي بالاشلاء اخوانك الملسين

وكتبوا بدماءهم الاشعار لتحررهم من الاغلال والقيود

                                           


بببببب


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق