]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الرجل الشرقى . . . . فى الحب والزواج ! !

بواسطة: د. وحيد الفخرانى  |  بتاريخ: 2012-11-17 ، الوقت: 11:40:40
  • تقييم المقالة:

الرجل الشرقى . . . . فى الحب والزواج  ! !

------------------------------------------

منذ عدة أيام . . ذهبت إلى إحدى قاعات المناسبات السعيدة فى المدينة ، كى أشارك مهنئاً أحد أصدقائى ، فى حفل عُرس زواج إبنته الكبرى . . قابلنى صديقى بترحاب وحفاوة ، وأخذ بيدى كى يُجلسنى وسط الأهل والأصدقاء ، ولكننى كعادتى فى تلك المناسبات أفضل الجلوس وحدى فى الركن البعيد الهادئ ، فإعتذرت له بلباقة، وذهبت للجلوس وحدى فى إحدى شرفات القاعة ، بعيداً عن الضوضاء الصاخبة للفرقة الموسيقية وأدواتها النحاسية ، التى تملأ بقرعها وطبولها ، المكان كله ضجيجاً وصخباً . .

جلستُ وحدى أتأمل السماء فى مساء ليل ، جوه رطب قليلاً ، ولكنه ليس بارداً شأنه شأن كل ليالى الخريف . . لم تمر سوى دقائق معدودة ، وحضر إلىّ صديقى والد العروس ، وبرفقته فتاة تناهز الثلاثين من عمرها ، وعلى قدر من الجمال ، متألقة ومتأنقة شأنها شأن أغلب الفتيات والنساء ، قدمها لى صديقى بصفتها إحدى قريباته ، جاءت لتهنئته بزواج إبنته ، ولكنها مثلى تميل إلى الهدوء وتكره الضجيج ، فأراد صديقى أن يجد لكلينا من يؤنس وحدته ، فإصطحبها إلى حيث أجلس ، ولم يكد يجلس معنا ثلاث دقائق ، إلا وصاحت عليه زوجته أم العروس ليرافقها فى إستقبال المهنئين من الأهل والأصدقاء ، فإنصرف صديقى مُلبياً النداء ، وعملاً بنصيحتى ألا يُغضبها ، وتركنا وحدنا .

رحبتُ أنا بها ، باعتبارى رجلاً والأكبر سناً ، ردت إلىّ التحية والترحاب ، ومرت لحظات صمت ما تحدثنا فيها سوياً ، فأنا فى تلك الليلة كنت أميل إلى أن أكون وحيداً ، ولكن صديقى سامحه الله أفسد علىّ وحدتى  . . إنصرفت عيناى عن الفتاة عدة دقائق ، لا أدرى كم عددها ، وذهبت فى رحلة بعيدة ، تتأمل السماء وصفاءها ، والنجوم وضياءها ولمعانها ، وراح عقلى يمارس هوايته المعهودة ، فى الإمساك بأول خيط الخيال ، الذى سوف أنسج منه قصتى القادمة ، فأنا كاتب وأديب وأهوى القلم والكلمات .

ولكننى أفقت فجأة على صوت الفتاة ، وهى تحادثنى ، ويبدو أنها كانت تلقى على مسامعى سؤالاً لم أنصت إليه فى المرة الأولى . . فكررت سؤالها قائلة :

 

قالت ( وهى تسأل ) : ألا تعرفنى . . يا أستاذى العزيز ؟

قلت : عفواً . . أنا لا أتذكرك ! !

قالت ( وهى تبتسم ) : ولكننى أذكرك جيداً وأعرفك جيداً . . ألست صاحب القلم والكلمات ؟

قلت : هكذا يسموننى . . أو يحلو إليهم أن يسموننى " صاحب القلم والكلمات " .

قالت ( وهى تحاول أن تذكرنى ) : أنا قابلتك من قبل . . وتحدثت إليك من قبل ، منذ عدة شهور .

قلت : ذكرينى إذن . . فأنا أقابل من النساء كثيراتً . . وأتحدث إليهن كثيراً .

قالت ( بإهتمام ) : منذ عدة شهور . . كنت مع صديقة لى ، فى إحدى الندوات الأدبية بالنادى الثقافى ، وقابلتك هناك ، وتحدثنا سوياً عن قصتك موضوع الندوة " صاحبة القصر " .

قلت :لقد حضرت فى العديد من الندوات ، وتناقشت مع مُرتادى النادى الثقافى بشأن قصصى فى عدة مناسبات ، وقصة صاحبة القصر هذه ، حظيت بأكبر عدد من الندوات .

قالت : لقد قرأت لك العديد من كتاباتك ومقالاتك وقصصك ، ولكن هذه كانت أكثرهم روعة .

قلت : كلهن بناتى ، وبنات أفكارى ، لا أميز إحداهن على الأخرى ، لكل منهن جمالها وسحرها وروعتها عندى .

قالت ( مؤكدة ) : يقيناً جميعهن لديك سواء . . يا أبو البنات ! !

قلت ( وأنا أضحك ) : أشكرك . . ولكن أخبرينى عما أعجبك فى قصة " صاحبة القصر " ؟

قالت : كلها روعة . . كلها إبداع . . كلها خيال جميل وراقى . . ولكن أكثر ما أعجبنى ، أنك أمَت ساكن القصر فى منتصف القصة ، ولم تتركه يتعذب حتى نهاية الأحداث ، وأنقذتنا أيضاً من العذاب معه ومن أجله ! !

قلت : لابد وأن كان يحدث له ذلك . . إنه رجل شرقى حُر ولا يقبل الذل ولا الهوان .

قالت : آه . . لقد وجدت عندك ضالتى . . حدثنى عنه إذن .

قلت ( مستفسراً ) : عمن ؟ ساكن القصر ؟ 

قالت : لا . . . حدثنى عن الرجل الشرقى .

قلت : وعم تريديننى أن أحدثك فيه ؟

قالت : حدثنى عنه فى حبه وغرامه ، وعشقه وهيامه ، وقربه وزواجه ، حدثنى عنه فى كل شئ .

قلت ( مُتحمساً ) : الرجل الشرقى فى الحب والزواج . . لا يعلوه أى رجل من رجال العالم .

قالت ( وهى تضحك ) : لقد بدأت الإنحياز له ، وضاعت منك الموضوعية ، من أول كلماتك عنه

قلت : لا . . والله . . لن أقول عنه غير الصدق .

قالت : أصدقك . . إذن حدثنى عما يُميزه عن باقى الرجال . . يا صاحب القلم والكلمات .

قلت ( بلغة الواثق ) : يُميزه القلب والإحساس . . يا عزيزتى .

قالت : أتقصد أن غيره من الرجال ليسوا أصحاب قلوب ولا إحساس ؟

قلت ( مؤكداً ) : نعم . . ليسوا مثله . . إن له طبيعة الشرق الدافئة فى كل شئ . . وأحياناً تكون ساخنة فى بعض الأشياء . . نحن يا عزيزتى – معشر الرجال الشرقيون – تقودنا مشاعرنا فى أغلب الأحيان . . فى حبنا وغرامنا ، فى زواجنا وأبوتنا ، فى صحبتنا وصداقتنا ، فى أفراحنا وأحزاننا ، وحتى فى غضبنا وحروبنا ، نحن شرقيون أحرار أعزة كرماء ، مخلصون وأوفياء .

قالت : وهل الرجل الشرقى يُميزه شئ فى الحب ؟

قلت : نعم . . بالتأكيد . . إنه لا يعشق فقط ، ولا يحب فقط ، ولكنه يعشق الحب نفسه والعشق نفسه . . ويهوى قلبه الغرام والهيام ، ويفتتن بالنساء . . ألم تقرأى قول نبينا الكريم محمد عليه الصلاة والسلام حين قال : " لكل أمة فتنة ، وفتنة أمتى النساء " صدق رسول الله ؟ ؟

قالت : وماذا لديك أيضاً ؟ ؟

قلت : إذا أحب الرجل الشرقى إمرأة ، جعلها كل حياته ، يسعد لقربها منه ، ويحزن لبعدها عنه . . إنه يعيش الحب والغرام والهيام معها وبها ولها وفيها ومنها ، وينسى الدنيا كلها من أجلها . . ألم تقرأى كلمات شاعرنا الرقيق فاروق جويدة عندما قال واصفاً قدر حبه وعشقه لحبيبته :

                          جعلتكِ كعبة فى الأرض . . . . يأوى إليكِ الناس من كل البقاع

                          وصُغت هواكِ للدنيا نشيداً . . . . . . تراقص حالماً مثل الشعاع

                          و كم هامت عليكِ ظلال قلبى . . وفى عينيكِ كم سَبحت شراعى

قالت : حدثنى عن وفائه وإخلاصه . . هل لهما نصيب فى عشقه وهواه .

قلت : قلب الرجل الشرقى – يا عزيزتى – لا يعشق من النساء إلا واحدة . . واحدة فقط . . قد يهوى الحديث مع النساء ، وقد تعجبه إحداهن ، ولكنه لا يعشق أبداً سوى إمرأة واحدة فقط . . ألم تقرأى قول الرسول الكريم : " ما جعل الله لرجل فى جوفه من قلبين " صدق رسول الله . .

قالت : وما بال عزة نفسه وكبريائه وكرامته ورجولته ؟

قلت : الرجل الشرقى تأبى نفسه أن يعيش إلا وهو موفور العزة والكبرياء ، محفوظ الكرامة ، كامل الرجولة فى أخلاقه وأقواله وأفعاله . . هكذا إشتهر العرب منذ مئات السنين . . ألم تقرأى قول الشاعر على لسان الرجل الشرقى الذى رفض الذل والهوان فى قرب الحبيبة :

                     هل تفهمين ؟ ؟  قد فر من قفص الهوى قلبى السجين

                     و تتمتمين . .. . . .. ستعود لى كالطير ظمآن الحنين

                     لو تعلمين . . . . .. ...لعلمتِ أنى راحل خلف السنين

                     خلف أستار الهوى . . . . . . . .  لأفق توضأ باليقين

                     أفق بعيداً لا يَبين . . إلا لعين العاشقين . . لو تفهمين؟

قالت ( وهى تتعجب ) : ولكنه يهوى الزواج من عديد النساء  . . يا صاحب القلم والكلمات ؟

قلت : يا عزيزتى الحب شئ . . والزواج شئ آخر ! !

قالت ( مندهشة ) : كيف ذلك ؟ لا تحيرنى . . ألم تقل لى أنه لا يحب إلا إمرأة واحدة . . فكيف بالله عليك يتزوج بأكثر من واحدة ؟ ؟ إعقلها لى . . كى أقبلها ويدركها عقلى .

قلت : وهل لنا قدوة أفضل من نبينا محمد عليه الصلاة والسلام ؟ ؟ . . إنه تزوج من النساء عديدات . . كلهن أمهاتنا ، أمهات المؤمنين . . ولكنه لم يحب منهن إلا واحدة . . إنها أمَنا عائشة رضى الله عنها . . وكان يناجى ربه فيها قائلاًً : " اللهم إن هذا قسمى فى ما أملك ، فلا تحاسبنى فيما لا أملك " وكان يقصد فى ذلك حبه لزوجته عائشة أم المؤمنين . .

قالت ( مُستنكرة ) : وهل الأنبياء يُقاس عليهم يا صاحب القلم والكلمات ؟  إنهم إستثناء من القاعدة ، والإستثناء لا يُقاس عليه .

قلت : من قال لكِ ذلك ؟ . . إنهم بشرمثلنا ؟ ألم يكن النبى محمد بشراً ، أما كان رجلاً مثلنا ، يأكل الطعام ويتزوج النساء ويمشى فى الأسواق كما قال ؟ . فما بالنا لانقيس عليه فى الحب والزواج ؟ 

قالت : لقد أمتعتنى بحديثك ، ولن أجادلك . . قل لىهل يهوى الرجل الشرقى حياة الأسرة والعائلة ؟ أم أنه مثل العصفور يحب الطيران والتحليق ، من شجرة إلى شجرة ، ومن غصن إلى غصن ؟

قلت : يا عزيزتى . . ليس هناك أفضل من الرجل الشرقى يهوى الإستقرار . . إنه يميل دوماً للرجوع إلى مسكنه . . يروح ويجئ ، ويروح ويجئ ، ولكنه فى النهاية ، يأوى إلى مكمنه .

قالت : حدثنى أكثر وأكثر . . كلماتك تُسكن قلبى . . وتريح فؤادى .

قلت : حسناً . . . ذات يوم من الأيام ، ٍسُئل أعرابى : ما أحب ثلاثة أشياء إلى قلبك فى برد الشتاء ؟ فرد الأعرابى قائلاً : الثلاثة هم : كِن ( ويقصد به مسكنه ) . . وكانون ( يقصد به الحطب المُشتعل للتدفئة ) . . وشئ ثالث لم يذكره . . أتدرين ما هو الشئ الثالث يا عزيزتى ؟

قالت : ومن أين لى أن أدرى بما كان يخفيه فى صدره ؟

قلت : إنه كان يقصد المرأة الحبيبة . .نصفه الجميل الذى لا غنى عنه . . ولا حياة بدونه . . إنها الصباح والمساء . . والليل والنهار . . والماء والهواء . . والحب والغرام . . والعشق والهيام . . وهى كل الأيام فى كل الأعوام .

قالت ( وهى تستوقفنى ) : كفى . . كفى بالله عليك . . إنى أكاد أذوب من فرط كلماتك . . أما تُعجزك الكلمات أبداً ؟ ألا تعجز عن التعبير حين تريد التعبير ؟

قلت : الكلمات يا عزيزتى لا تعجز عن التعبير أبداً . . ولكن العجز عن التعبير هو الذى يُفقد المرء القدرة على إستحضار الكلمات . . لا تظلمى الكلمات ، فما دام القلب ينبض ، والدماء فى العروق تسيل ، والأحاسيس تعم الوجدان وتعصف بالكيان ، فلابد للقلم أن يكتب وأن ينطلق اللسان

قالت ( وهى ترجو ) : رُحماك بى . . لقد فعلت بى ما فعلته فى المرة السابقة . . حين حضرت ندوتك . . غادرتك رغماً عنى . . وها أنا الآن لا أنوى مغادرتك . . سوف أظل معك حتى ينتهى حفلنا هذا . . هيا . . حدثنى أكثر وأكثر . . أمامنا ساعات طوال ، حتى بزوغ الفجر ، ولن أدعها تضيع منى أبداً . .

وما كادت أن تكمل كلماتها . . حتى فاجأها صديقى بالحضور . . طلب منها مرافقته للبقاء مع العروس . . وأمسك بيدها ليصطحبها . . نهضت واقفة وهى لا تريد مغادرة مجلسى ، ولا إنهاء الحديث معى . . نظرت إلىّ وهى تستغيث . . ونظرتُ إليها وأنا مُشفق عليها . . آه من ذلك الصديق الذى حرمها من متعة الجلوس معى ، والحديث إلىّ ، وسماع كلماتى ومشاركتى أفكارى . . ولكن . . تلك هى الحياة . . لقاء ثم فراق . . ثم لقاء ثم فراق . . وهكذا حتى اللقاء الأخير والفراق الأخير . . ولكنه يكون فراقاً للحياة بأسرها .         وإلى مقال آخر إن شاء الله .

  


... المقالة التالية »
  • ياسمين عبد الغفور | 2012-11-17

    حوار رائع بالفعل.....أخيراً عدت للكتابة أستاذ (وحيد)....لقد افتقدنا كتاباتك لمدة لا بأس بها.......يعجبني أسلوب الحوار  لأنه يجذب القارئ و يحقق متعة القراءة........

     

    ولكن و بصراحة بالنسبة لموضوع الرجل الشرقي الأمر ليس هكذا (يوجد أشخاص كما قلت و لكن ليس الكل)....و هذا من تجارب واقعية...قد يدفع العشق بأحدهم إلى الذل لدرجة تثير الشفقة........

    • د. وحيد الفخرانى | 2012-11-17
      عزيزتى / ياسمين . . . بالفعل أنا تأخرت عن الكتابة هذه المرة لأربعة أيام متصلة ، ولكن حدث ذلك رغماً عنى لعدة أسباب منها ما يتعلق بالعمل أو بظروف عائلية أو التركيز أكثر فى أبحاث الدكتوراه التى تستغرق وحدها فترة تتراوح بين 8 - 10 ساعات يومياً ، بخلاف حضور الجلسات فى  المحكمة يومياً ، ولولا إستعانتى بمحامية تحت التمرين وسكرتيرة لكانت أحوالى كلها لخبطة فى لخبطة ، وأشكركِ على ملاحظة إنشغالى عن الكتابة ، ولكن إنشغالى لا يمنعنى من مطالعة كتاباتك يومياً ومتابعتها والتعليق عليها . . . أما بالنسبة لموضوع الرجل الشرقى ، فما تناولته فى مقالى يخص غالبية الرجال الشرقيين وليس كلهم ، وكما تحدثنا سوياً من قبل فإن كل قاعدة لها إستثناء ، ونحن دائماً لا نخاطب الإستثناء إلا إذا قصدنا ذلك وأوضحناه للجميع . . وتجارب الواقع جعلتنى ألا أنظر لجميع الناس على أنهم صنف واحد أو نوع واحد ، ولكن هناك دائماً صنف أو نوع غالب بنسبة كبيرة ، ولكنه ليس شاملاً للكل . . فمثلما هناك رجال شرقيون أعزة فى حبهم وعشقهم وهم كثيرون ، هناك أيضاً رجال شرقيون أذلة فى حبهم وعشقهم لدرجة تثير الشفقة ، بل والسخرية منهم أيضاً . . ونفس المعيار الموضوعى ينطبق على النساء ، وبالقطع أنتِ أدرى منى بهن ، وتتحدثين عنهن أفضل منى بكثير . . . مناقشتك دائماً تسعدنى لدرجة تذهلنى .شكراً .
      • ياسمين عبد الغفور | 2012-11-18

        بالطبع سنلاحظ غيابك أستاذ (وحيد)!!...و لكن أدركت بالمنطق أنك مشغول بالعمل و الدراسة و مع ذلك كنت حاضراً في آرائك و نصائحك......أما بالنسبة لمناقشتي..لابد ان تكون المناقشة مفيدة و تخدم الأهداف بوجود أشخاص يحترمون الرأي و يحاولون يقطعوا بعض الخطوات في سبيل تفهم الآخر...و يتكلمون في قضايا تخدم المجتمع...

        ........و لك كل الاحترام و التقدير

  • طيف امرأه | 2012-11-17
     جعلتكِ كعبة فى الأرض . . . . يأوى إليكِ الناس من كل البقاع وصُغت هواكِ للدنيا نشيداً . . . . . . تراقص حالماً مثل الشعاعو كم هامت عليكِ ظلال قلبى . . وفى عينيكِ كم سَبحت شراعىبصراحة يا استاذ وحيد ,,تكتب باقلام تعيد الامل للقلوب المكتئبه ,,وتجعل للاحلام حياة وليست فقط أجنحةونحن نكتب الكلام ,,لنعيشها بوجع او يحيونها ,,بنكددوما تلك القصص تجعلنا نجلس لحظة ما على شرفة الحياةلنصفق وراءنا بوابة الندم ,,ونستقل قطار الاحلامما ان ينتهي .... الفنجاناذ بنا نحيا بعالم اقسى من الصوان!!!!! استاذي لحرفكم جمال خاص ,,وحواركم يبعث في النفس الاطمئنان انه لا زال هناك خير ,,اظنني احيا بعالم اخر ,,ولا ادري هل يتواجد كمثل ذاك الرجل رجل !!!لقد فقدناهم او كادوا ان ينقرضوا ؟؟1لا اتحامل لكن ,,هكذا الوضع بات لا زلتم تشعلون لنا قناديل الامال فاضلي كنت قد عبقت يمجرد أن  استقبلتها ظهرا هذه المقالة لكن كان تفعيلة التعليق غير متاحة والان عدت لاكتب غير تلك ,,الحمدلله ان الجمل نستطيع ان نكتبها وقتما نشاءسلمتم وسلك حرفكم البهي  وننتظر الكثير الكثير منكم فلكم سبق ولكم اثر طيب في المقال طيف بكل تقدير
    • د. وحيد الفخرانى | 2012-11-17
      القديرة / طيف . . . أشكر لكِ مرورك الطيب وتعليقك العَطر على حوارى المتواضع أمام إبداعاتك الزاخرة بكل روائع الجمال . . وأؤكد لكِ يا سيدتى أننى وأمثالى ما عاد لنا فى الحياة إلا أن نبث الأمل والحلم الجميل فى نفوس أبنائنا وبناتنا كى نخفف عنهم بعض من أحمالهم التى وضعناها نحن على ظهورهم وأكتافهم بسلبيتنا وخضوعنا وخنوعنا وإستسلامنا لكل خطايا الماضى وأوزاره ، حتى شبوا هم فوجدوا كل شئ حولهم يدعو إلى اليأس والقنوط . . . صحيح أن هذه النوعية من الرجال ما عادت حتى قليلة بل نادرة ، ولكننا لابد وأن نفتح أمامهم آفاقاً رحبة من التفاؤل كى يستطيعوا أن يفعلوا فى حياتهم ما لم نستطع نحن أن نفعله ، ويُحسب لهم إحياؤهم للربيع العربى بعد شتاء جامد وبارد كنا نحن صانعوه . . . ندعو الله أن يجعل أيامهم ولياليهم أسعد وأفضل حالاً من أيامنا وليالينا . . . سَلمتِ يا سيدتى من كل سوء . .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق