]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

عبد العزيز جويدة أسمعه يلقي قصيدة....

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-11-17 ، الوقت: 11:06:57
  • تقييم المقالة:

أحبك

أُحبُّكِ .. في زَمانِ الخوفِ والغُربةْ 

أُحبُّكِ رَغمَ أحزاني 

ورَغمَ ظُروفِنا الصعبةْ 

وإنْ أصبحتُ لا أهلٌ ولا أحبابْ ...

أراكِ الأهلَ والأحبابَ والصحبةْ 

أُحبُّكِ ..  في زَمانِ الخوفِ إيمانًا 

بأنَّ الحبَّ يُنقِذُني  مِنَ الطوفانْ

  أنا نُوحٌ  وأنتِ سَفينةُ العِشقِ 

سَتحمِلُني على الشطآنْ 

ومادُمتُ .. سأرحلُ بينَ عينيكِ 

خُذيني يا مُنَى عيني  لأيِّ مَكانْ 

وضُمِّيني إلى صَدرِكْ  لأنَّ الخوفَ مَزَّقَني 

لأنَّ زمانَنا هذا  يُهينُ كَرامةَ الإنسانْ  أُحبكِ ..

في زَمانِ الخوفِ يا عُمري 

ولا أدري لِماذا يا مُنَى قَلبي 

إذا ما الخوفُ حاصَرَني 

لِصَدرِكِ دائمًا أجري 

أُحِسُّ بأُلفةٍ نَحوَكْ

  فكيفَ أُلامُ في حُبِّكْ  وقلبي صارَ مِن شَوقي

  كَبُركانٍ مِن الإحساسْ 

أُحِسُّ بِغُربةٍ بيني 

وبينَ الناسْ  أجيءُ إليكِ مُشتاقًا 

بأشواقٍ تَفوقُ الوَصفْ 

وفي عينيكِ أحرِقُ كلَّ أقنِعَتي 

وآخِرَ مُفرداتِ الزيفْ  ولا يَبقَى سِوى حُبِّكْ 

جميلاً ساطِعًا .. عُمري  كَشمسِ الصيفْ 

فكيفَ أخافُ مِن شيءٍ 

وأنتِ الأمنُ لو يأتي  زَمانُ الخوفْ


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-11-17
     ررائعة يا لطيفة انت ابداع مشاعرك تستطيعين ام نضعيها في قالب جميل كما انت ,,كما لو انني اشعر بك ,,واستشعر عذب الحروف من الجمال ان نكتب ما بداخلنا بطريقة واضحة وانت بحق تكتبين المشاعر والاحاسيس بطريقة واضحة ,,لا ضبابية ولا ظلمة لها محبتي حيثما انت يا الغالية

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق