]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النسبة الذهبية و عقلنة الجمال

بواسطة: بلال ترحيني  |  بتاريخ: 2012-11-16 ، الوقت: 12:11:25
  • تقييم المقالة:
النسبة الذهبية و عقلنة الجمال  

ان مفهوم الجمال من اكثر المفاهيم جدلية والاراء فيه تتعدد بتعدد البيئات الفكرية والثقافية للافراد. وتناول مفهوم الجمال ليس بموضوع جديد بل نجد له دراسات عند قدماء اهل الصين وتناوله الفلاسفة من افلاطون وهيجل وديكارت كذللك ركزت الديانات على الجانب الروحي منه كما في المسيحية والاسلام .

كل هذه الاراء لم تتفق على وجود مقياس محدد وعام يسهل به تحديد ما هو جميل. في هذا المقال محاولة لمقاربة مفهوم النسبة الذهبية الرياضية و هل هي فعلا قادرة على ان تكون مقياس موضوعي مادي وعلمي للجمال لكن غير منفصل عن الادراك البشري. فهي وان كانت محاولة تقولب الجمال في قالب رياضي وعلمي و هو ما قد ينفر منه مرهفي الذوق و الاحساس الا انها حتما مرتبطة بالادراك البشري الذي يلاحظها في الطبيعة و يطبقها في صنائعه كما في مفهوم التناسق الكوني الفلسفي الاسلامي وترجمته في فن العمارة الاسلامية.

 

ما هي النسبة الذهبية او النسبة الالهية؟

لا يوجد تحديد معين لظهور هذه النسبة ولكن اشار اليها اقليدس في احد الكتب ثم فيثاغورس واستعملها اليونان القدماء في عمائرهم والمصريون كذلك. اما افلاطون فقد تحدث في كتاباته انه اذا تم تقسيم اي خط الى جزئين غير متساويين بحيث يكون علاقة الجزء الصغير منه بالجزء الاكبر هي نفس علاقة الجزء الكبير بطول الخط كله فهذه النسبة الناتجة هي نسبة مثالية جدا. و بقيت هذه النسبة تتطور ومعها المستطيل الذهبي حتى نالت شهرة عالمية مع ليوناردو فيبوناتشي في عمل المتتالية الشهيرة :

هو نتاج مجموع الرقمين السابقين له ويقترب   بحيث ان كل رقم1, 1, 2, 3, 5, 8, 13, 21, 34, ……

ناتج قسمة كل رقم بما قبله من ... 1.618 شيئا فشيئا . المذهل في الامر أن هذا الرقم ( فاي) يظهر بشكل غريب في الانسان والطبيعة. فقسمة المسافة من قمة الرأس الى الارض على المسافة من سرة البطن الى الارض سنحصل على الفاي. كذلك المسافة بين الكتفين واطراف الاصابع تعطي ... 1.618 و هناك امثلة عديدة في جسم الانسان فالوجه وحده يحتوي على العديد من الامثلة ما يسمى بالوجه الكامل, ومجرد العبث في هذه النسبة نحصل على وجوه كشخصيات فيلم افتار التي لا يمكن مقارنة جمالها بجمال الوجه الانساني. كما في الانسان كذللك في الطبيعة الامثلة اكثر من ان تحصى خذ هذا المثال , ان عدد الاناث في خلية النحل يفوق عدد الذكور بنسبة ثابتة هي  ... 1.618  ومثال رائع اخر يتجلى في زهرة دوار الشمس اللتي تتكون من مجموعتين من الحلزونات تسير كل واحدة باتجاه معاكس للاخرى واعداد المسارات في كلا المجموعتين تطابق مع رقمين متاخمين في متتالية فيبوناتشي فاذا كان عدد المسارات في المجموعة الاولى 21 مسارا,  وجب ان يكون العدد في الثانية 34 مسارا واذا ما تم قسمة 34 على 21 فالحاصل هو.... 1.618 . هذا في الطبيعة اما صنائع الانسان فالعديد من المنجزات البشرية المتناسقة عبر التاريخ تراها خاضعة لقوانين النسبة الذهبية من هرم خوفو الى هيكل البارثنيون مرورا بلوحة الموناليزا و هناك فيديو منتشر على شبكة الانترنت يتحدث عن ان موقع مكة المكرمة يخضع للنسبة الذهبية بقياس المسافة من القطب الشمالي الى مكة و منها الى القطب الجنوبي . امثلة عديدة و كل شخص قادر على اكتشاف الجديد منها بنفسه وكل في مجال اختصاصه او عمله و هواياته, فالموسيقي يجدها في عدد مفاتيح البيانو التي هي ثمانية مفاتيح بيضاء و خمسة سوداء وهما رقمان متتبعان في متتالية فيبوناتشي.كما واستعملها بيتهوفن في سمفونيته الخامسة كذلك موزارت و شوبرت و غيرهم.

 

ان جميع هذه الامثلة قد لا تحقق اجماعا لدى مختلف الاذواق على كونها حميلة مطلقا الا ان مما لا شك فيه ان هذه الامثلة جميعا تتضمن عنصر التناسق التركيبي و الرياضي. فالتناسق بشكل عام مبني على الاتزان بين الاطوال و له قدرة على جذب الانسان والعين البشرية تآلفه وترتاح اليه, والتناسق بين اعضاء وجه الانسان اكبر مثال. و كما ذكرنا سابقا فان التناسق الكوني كان و ما يزال احد المفاهيم الاسلامية للجمال.

اذا هذه النسبة قادرة على ان تكون مقياس موضوعي للجمال سواء اعتمدنا المنهاج التجريبي أو العقلي الفطري في تفسيرها. فاذا قلنا أنه ثبت بأن هذه النسبة موجودة في معظم موجودات الطبيعة محققة نوعا" من التناسق وبأن الانسان استخلص هذه النسبة بالملاحظة واستعملها في المنجزات البشرية العظيمة جاز اعتبارها شرطا" من الشروط الموضوعية التي يمكن استخدامها لصنع الجمال ,و قد يفسر البعض وجود هذه النسبة في كل الموجودات الطبيعية بقانون الجهد الاقل خاصة الشكل الحلزوني الذي هو اساس طبيعي للتوزع الايقاعي كتعبير  بديهي عن الحركة الاقل جهدا في الطبيعة وبفرض التسليم بهذا القانون الذي يقول ايضا" بأن الانسان يحاكي الطبيعة يتأثر و يؤثر فيها نخلص الى القول بأن النسبة الذهبية من المقايس الطبيعية التي تحاكي مفهوم الجمال لدى الانسان بغض النظر عن كون الجمال ذات مصداقية موضوعية ذاتية. و أما اذا قلنا بأن هذه النسبة موجودة فطريا" في الحس الأنساني كما في الطبيعة وأن مصدرها واحد ولذلك سميت بالنسبة الألهية لأصبح من الضروري اعتبارها شرطا" من شروط الجمال أو الكمال حسب هذه النظرة كون هذه النظرة تقول بوجود خالق مبدع اوجد هذه النسبة في كل المخلوقات كغيرها من القوانين التي تتكامل مع بعضها ضمن نظام كوني جميلا" وخلاق .

ان هذا المقال لا يحاول جعل الجمال ظاهرة موضوعية مستقلة عن الادراك والاحساس الانساني كما يقول الماديون بل تحاول ان تدفع الراي القائل بان لا حقيقة موضوعية للجمال, ما دام معياره الذوق والشعور. و تحاول المزاوجة بين الجمال الموضوعي والذوق البشري بربط الجمال بشروط معينة منها الموضوعي كالنسبة الذهبية ومنها الشروط الشعورية الانسانية وهذا بحث اخر.

 

 

بلال ابراهيم ترحيني

 

  

 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق