]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

قنديل عرابا وليس مساندا

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2012-11-16 ، الوقت: 09:32:55
  • تقييم المقالة:

 

قنديل عرابا وليس مساندا

محمود فنون

16\11\2012م

أعلن نتنياهو عن هدنة قصيرة اثناء زيارة قنديل ووفده .ان هذا تعبير عن تصريح مسبق بالزيارة ,وما كان قنديل فدائيا ولا كان ثوريا ليعبر الى قطاع غزة تحت القصف دون التنسيق الامني المسبق مع الاحتلال الصهيوني .

ان قنديل لم يأت محملا بالصواريخ والقذائف ,وليس بوسائل الصمود والدعم والاسناد المادي والمعنوي .لقد جاء محملا بالضغوطات لفرض هدنة طويلة الاجل ,دائمة كما قال ,حماية لأمن اسرائيل .

في خطابه في مستشفى الشفاء وامام الجمهور الموجود قال قنديل انه يريد هدنة دائمة من جانب حماس تحقق الامن والسلام ..و"أ كد رئيس الوزراء المصري هشام قنديل ان مصر لن تتوانى في بذل الجهود لوقف العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة وتحيقيق التهدئة واستمراريتها."

ان الهدنة المطلوبة هي :وقف كل اشكال الكفاح الوطني الفلسطيني في القطاع كما هو الحال في الضفة الغربية ,وان تنعم اسرائيل بالامن والسلام

بينما اسرائيل ودفاعا عن امنها تظل لها الحق في القصف والاغتيالات والاعتقالات .

اذن المطلوب هو تهدئة مستمرة تحقق الامن والسلام للاسرائيليين قبل الفلسطينيين .

وبعد ذلك كان خطاب قنديل مفعما بلغة الانشاء وتدبيج الكلمات لا أكثر .

قبل الحكم الجديد في مصر كان مبارك وعمر سليمان يقومان بهذه المهمة ذاتها .

ان الذي تغير هم الاشخاص أما المهمة فبقيت هي ذاتها .

ونعيد التأكيد مرة أخرى أن مهمة هشام قنديل هي استكمالا لمهمة الشيخ حمد ولمهمة القصف الصهيوني على القطاع واغتيال القيادات حامية الرأس .

وقلنا ان العرب يدفعون المال ويحرفون المسيرة الوطنية عن خطها الوطني ,وأن كل وساطة بين الفلسطينيين واسرائيل هي عبارة عن رسائل ينقلها الوسطاء العرابون مشفوعة بتزيينهم لما يحملون  وضغطهم المتعسف من اجل دفع الطرف الفلسطيني  الى الاستخذاء تحت طائلة التهديد من جميع الجهات الاربعة.

وكانت الانباء قد أفادت ان امريكا وفرنسا طلبتا من كل من مصر وتركيا للضغط على حماس من أجل وقف التصعيد .ومصر تتشاور مع كل من الاردن وتونس حول الوضع في قطاع غزة .

 أما نحن فقد منحنا الله قيادات مستعدة للاندماج مع النظام العربي الرسمي والتفاهم معه كجزء منه منتقلة من صف الثورة الى صف الزعامة والأبهة.  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق