]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غزلان في صحراء الويلات العربيه

بواسطة: الامير الشهابي  |  بتاريخ: 2012-11-16 ، الوقت: 06:57:15
  • تقييم المقالة:

ماذا سنقول لفتى عربي تسلق
جبل كرامتنا
وحدت عروبتنا... في الويلات العربيه
ورفعت فوق منابرنا أعلام هزيمتنا
والصمت تحدث
بدوي يسكن في قمة جبل
يلهو ...يتندر...يعبث
في كل مشاعرنا
تاهت عين البدوي.. في صحراء قاحلة
تهرب غزلان من نظرته
خوفا وحياء
يكتب فوق رمال متحركة
إني أعشق صحرائي العربيه
والحد الفاصل بين الأزمان
شرود في صفحات التاريخ العربي
ولغة الايام.... ولغة الارقام
يحملها وجه فتى عربي لاذ بصمت الجوع
الكافر أزمنة أٌخرى
حطم كل الاحلام
خلع الاردية الورديه
وعقال الرأس
تعرى
نادى بأعلى الصوت..من يسمعني
من خلف جدار الصمت
من منا ينظر نحو
الاعلى
العين أفاقت ..من صحوتها... لاعفوا
بل من غفوتها
والحد الفاصل بين العين وجارتها
والأهداب ترسم حدود الألوان
وحروف الجر
وحروف الكسر..وبحور التيه العربي
هذا بحر عروبتنا
مزق أشرعة تتقاذفها
الريح بلا ميناء
ولتنظر
مرساة البدوي الغارق في بحر هزيمتنا
بل
لاتبحر ..أبدا
إبق وقوفا فوق الجبل المنسي
وتأهب وتقدم وتعلم
أن تبقى بدويا ..جبليا...جبلا
فوق جبل
---------------
الامير الشهابي بيروت  


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق