]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على حسن السعدنى يكتب نظرية تطبيق الشريعة

بواسطة: على حسن السعدنى  |  بتاريخ: 2012-11-15 ، الوقت: 13:30:29
  • تقييم المقالة:

على حسن السعدنى يكتب

نظرية تطبيق الشريعة

 الحقيقة ان الشعب المصرى شعب مسلم ومواحد بالله ويعرف القرءان الكريم والاديان السماوية جميعا ً  ويحترم العقيدة شعب يعرف الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ولكن الغريب ان ارى اليوم المطالبة بتطبيق الشريعة الامر الحقيقى و الطبيعى اننا نعيش بتطبيق الشريعة ولكن  الغريب حين تسمع ان لا حكم لا بالشريعة تشعر اننا لا نعرف الدين كيف هذا مع الاحترام والتقدير لكل من ينادى بهذا الطلب انت رجل مسلم تعلم الله ولكن  هذة الطريقة تثير طوائف الشعب وتصل بنا الى الفتنة الطائفية ان مصر وشعبها يعشون تحت مظلة واحدة  وهى مظلت الواحدة الوطنية الجليلة التى لاتعرف التفرقة واليوم المطلبة بتطبيق الشريعة لا تكون بالتظاهر والاعتصام وتطبيق نظريه التفاهم والتفاوض  امس كنا تكرها سمع الصوت الواحد واليوم نطبق نظرية الطرف الواحد وهل اصبحنا اليوم فى زمن التدخل فى علاقة دين كل شخص بالله تعالى الحق الحياة تاخذ شكل غريب اليوم شكل الانشقاق  وليس الترابط وهل وضع كلمة فى الدستور تصل الى حد التظاهر  وتعطيل حركة السير فى الطرق والتهديد والتنديد بالاعتصام المفتوح ان بعض القوى السياسية تتعامل اليوم مع المشهد السياسى فى الشارع المصرى  للمصلحة الشخصية وليس للمصالحة الوطنية بين باقى القوى السياسة ان الرئيس  المنتخب لشعب المصرى جاء عن طريق  صناديق الاقتراع كأول رئيس مصرى بعد ثورة يناير 2011 وجاء الدستور عن طريق التفاوض  والنقاش ولن يكون الا عن طريق الاقتراع من قبل المواطن البسيط  والغير بسيط عن طريق العالم والفلاح والدكتور والمزارع  وليس بفرض الرأى والتظاهر واليوم هناك سؤال مهم  هل اذا جاء الدستور بالسلب او بالايجاب لن يكون عن طريق التظاهر والاعتراض ولكن سوف يكون عن طريق الاقتراع  ان الوقت اصبح يسير مع خيابة امل المواطن الذى تحول  الاهتمام بظروف معيشتة و45 % من المصرين الذين يعشون تحت خط الفقر  الى اهتمام بالدستور وتطبيق الشريعة على دولة تعلم معنى الدين جيدا  وتتطبق احكام الله طبقا لشريعة الاسلامية دولة تحمل الازهر الشريف  على ارضها واعظم مساجد  الله فى العالم وافضل رجال الدين والعلم والشريعة  الدولة التى تحرارت من العبودية والفسق وحرارها شعبها من عصر الفساد والظلم الدولة التى فتحت على يد عمرو بن العاص والى فرض الراى من طرف واحد  وفى النهاية اتسأل هل قامت ثورة يناير من اجل  تطبيق الشريعة  ام من اجل القضاء على الفساد والعيش (والحرية )والعادلة الاجتماعي 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق