]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

ومتى يسمع العالم أصواتنا؟

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-11-15 ، الوقت: 08:14:06
  • تقييم المقالة:

وسنرحل إليك غزة وبسفن عدة مريم وفاطمة وخديجة وعزة

وسنأتيك بالمؤون والوقود ورغم أنف كل اسرائيلي حقود

انتظرينا يا مثال الصمود وافتحي لنا ذراعيك يا زينة الوجود

شهادة وجنة وزغرودة  صبية تودع عريسها عند الصباحية

وبكيناك غزة الأبية وغنيناك وكتبناك قصائد وأشعار ثورية

واليوم لم يبق لنا إلا ان نمتطي المدفع ونضع اليد على الزناد

ونطلق صوب العدو الصهيوني القنابل والمدافع والقذائف

ولو أنّنا على يقين أننا لن نقدر عليهم ولكن سوف نزرزعهم

نخيفهم ندميهم ندمعهم ونقلع قلوبهم من صميمهم ونفقأ أعين قادتهم

آن الاوان كي تخافوا حفدة القردة والخنازير والمغضوبين

ألله وأكبر أمطركم بالمن والسلوى ولن يرضيكم ولن تكتفوا

أنتم دنس ونجس ورجس من النسل الآسن والطين اللازب

وجب تطهير الأراضي المقدسة منكم يا بني صهيون

وجب أن نتوضأ ونصلي في أولى القبلتين القدس الشّريف

ألا لعنة الله على يهود هرتزل وكسينجر وشارون وليفي

ويا صحوة تزلزل الارض تحت أقدام الغاصبن المعتدين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق