]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فقه الكلمات

بواسطة: بوقندورة  |  بتاريخ: 2011-05-06 ، الوقت: 22:32:29
  • تقييم المقالة:

انا لله و انا اليه راجعون بعد أن سألت العلي عن كنه التوبة عرفت من بعض ذوي العقول أن الخطيئة، ليست من الأمور التي يستطيع البشر تقديره بعقولهم الصغيرة. و لكن هناك قوانين تحكم الحياة أكثر تعقيدا من كل المسائل الرياضية التي صادفها انسان يوما حيث تتداخل في هذه القوانين عدة قيم أخلاقية و شعورية، عاطفية و سلوكية، مادية و معنوية، غيبية و دنيوية حياتية.

بعد هذا الايجاز أريد أن أقول أن الانسان في أصل وجوده قيمة و ليس جسد و اذا سلمنا بهذا فان زوال الجسد حتمي و لكن القيمة تتحول من حالة الى أخرى و لا تنعدم.

لأن العدم تصور رياضي لحالة الفراغ و لكن الفراغ في حد ذاته قيمة تنقص و تزيد و تتغير.

و لهذا فالانسان هو في أصل الوجود عالم يتطور و يرتقي و يتفرع انه أوسع من الجسد الذي يحتويه.

و أكبر من الأفكار التي تغذيه. و لهذا أريد أن أستدرك أن الخرافة ما هي الا تعبير عن عالم خفي ولد فيه هذا الكائن ليبدأ رحلة الارتقاء نحو اللانهائي.

من  كل ما سبق يجب أن نعرف أن الأوطان تسكننا مثلما نسكنها فكل انسان ينبعث عالما في وطنه .

و السيادة هي جوهرة تكتسب بالبذل و الاخلاص نحو القيمة التي تفني عمر الجسد و فق قوانين البيولوجيا الدنيوية "البدائية"

نحن هنا لأننا قررنا أن نصنع عالما يحتوينا و ليس لأن الصدفة أوجدتنا في نقطة مجهولة من هذا الكون الشاسع.

اننا بكل كينونتنا نصنع غدنا القريب و البعيد و نخلق كل تفاصيله من لحظات الوجع الى لحظات الفرح اننا نحن الكائن الوحيد الذي يعبد نفسه.

انا لله و ان اليه راجعون نعم سنرجع الي تلك القيمة التي جعلنا منها منطلقا لوجودنا و هدفا لوصولنا.

هذه فقط بعض الكلمات التي فاضت من نهر الألم الذي يجرفنا بعيدا عن شواطئ الأفراح.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق