]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

لكل بداية نهاية:بقلم:منال بوشتاتي

بواسطة: عاشقة الزهور  |  بتاريخ: 2012-11-12 ، الوقت: 20:53:44
  • تقييم المقالة:

نسيت أن لكل بداية نهاية
وكنت سأغفل عن الموت
وأنشغل بالابداع والأحلام الوردية
عزفت خواطر حلم جميل
عشت فيها سرحا من خيال الشهرة
وتصفيقات الجمهور وكأني أنا هي أم كلثوم
ويوم استيقظت عن مسرح الحياة
أدركت حينها أني أمتل
وكل منا يمتل مسلسل حياته في الحياة
البعض منا لبس شخصية إنسان طيب وجسدها بإخلاص ونزاهة
وبهدف الوصول والانتقال إلى دار البقاء
وأحدهم ارتدى شخصية رجل شرير بلون سواده كالغراب تفوح منه روائح الأزبال
عاش في ظل الظلام والظلم والغيرة والطمع والانتقام
والنصب والاحتيال ،عشق الدنيا وكأنه سيخلد فيها
وغالبا مانجد البعض يرتدي أقنعة الشخصية الزائفة ونسى أن هناك من يراقبه ،وهو الله الصمد
أدركت أن الحياة متاع الغرور  فحينها تنازلت عن الأحلام الزائد ،بصيغ المبالغة
وتعلمت بأن أعيش نصيبي من الذنيا وأن البقاء في الآخرة
فمهما صنعنا وملكنا فالكل لله والرزق من عند الله ونحن من تراب ،وسنعود إلى التراب
فيوم سنموت سنترك الأملاك للورته فهذا إن تركنا شيء
وماسنأخد معنا سوى أعمالنا
ونستعد لسؤال القبر
فتصدق أيها المسلم قبل أن تموت
وصل أقاربك وقم بعيادة المريض
وصل صلاتك فكل نفس ذائقة الموت
اللهم ارحمنا واهدينا وأطعمنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة
بقلم:منال بوشتاتي

http://www.facebook.com/pages/manal-sahafa-bouchtati/214727108542374?ref=ts&fref=ts
 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق