]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الملف السوري مرة اخرى

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2012-11-12 ، الوقت: 16:24:27
  • تقييم المقالة:

 

.

الملف السوري مرة أخرى

محمود فنون

12\11\2012 م

افادت الاخبار انه"انتخب معاذ الخطيب (وهو امام المسجد الاموي بدمشق) ,أول زعيم لائتلاف جديد للمعارضة السورية ,يأمل في نيل اعتراف دولي واعداد سوريا لمرحلة ما بعد الاسد"بحسب رويترز"

كما و"انتخب رجل الاعمال رياض سيف (وهو من ابرز المتحمسين للتدخل الامريكي)الذي قدم اقتراحا يحظى بدعم امريكي (او مفبرك من الامريكان بواسطة سفير امريكا السابق في دمشق)يقض(الاقتراح)بتشكيل ائتلاف يضم جماعات المعارضة داخل سوريا وخارجها ..انتخب نائبا للرئيس الى جانب الناشطة سهير الاتاسي "نقلا عن معا

وقد شكل الاسلاميون اغلبية هذا التشكيل .

"ويأمل الائتلاف في الحصول على اعتراف دولي بصفته الممثل الشرعي الوحيد للشعب السوري وتشكيل حكومة انتقالية مثل المجلس الوطني الانتقالي الذي تولى السلطة في ليبيا بعد الاطاحة بمعمر القذافي العام الماضي" عن الوكالات.

 

وكان اجتماعا عقد في الدوحة منذ يوم الخميس الماضي برعاية قطر وتمويلها وبحضور قيادات سياسية امريكية ورجالات امن امريكي ورجالات امن تركي .

وجميعهم بذلوا جهودا مكثفة لتوحيد المعارضة في الداخل والخارج و توحيد كتائب الجيش الحر تحت الراية الامريكية وحفزها على تنفيذ الاجندة الامريكية المقررة في سوريا .

ومن جهتهم "بذل قادة المعارضة جهودا مضنية على مدى ايام في الدوحة لتوحيد صفوفهم تحت ضغط مكثف من دبلوماسيين امريكيين ومسؤولين من قطر التي تمول الكثير من انشطة المعارضة السورية منذ اندلاع الانتفاضة العام الماضي"كما نقلت اخبار الدوحة  ونحن ننقل عن معا

أي ان طبخة ما يعرف بالمعارضة السورية تتم في طنجرة امريكية وبرعاية مباشرة من دبلوماسيين امريكيين  وبعباءة شكلية لأمير قطر الذي كلف بدفع الفاتورة لجزء من تيارات المعارضة بينما تقوم السعودية بدفع جزء آخر من تلك الفاتورة .

قلنا دائما ان امريكا عدوة الشعوب

وأكدنا باستمرار ان امريكا عدوة الثورات التحررية والتقدمية .

فلماذا تناصر الحراك في سوريا ؟

انها في الحقيقة لا تناصره بل تتماهى معه خداعا الى حين تمكنت ومن خلال اعوانها الرجعيون العرب من الوصول الى هذا الحراك وحرفه عن مساره وتحويله الى حرب كونية طاحنة ومدمرة ,وكان اعوانها من المجلس الوطني المشكل في تركيا يصرخون دائما مطالبين بالتدخل الامريكي على غرار ما حصل في ليبيا ,وهم بهذا قد هيئوا المناخ لتقبل امريكا التي لم تغير جلدها

وخلال تلك الفترة ,أي منذ سنة تقريبا تجري المحاولات على قدم وساق ليقوم السوريون الذين تمولهم الدول الرجعية بتغيير جلودهم والوانهم بما يتناسب مع البيئة الامريكية وبيئة القيادات العربية الرجعية .وهذا يجري على قدم وساق بما يشمل يمينيين ويساريين على حد سواء ,وضمن سباق المزاد العلني المفتوح من أجل طرح مقاولة الحكم لاحقا باشراف امريكي مباشر .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق