]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

استكمالا لمحمد مناصرة

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2012-11-12 ، الوقت: 10:39:40
  • تقييم المقالة:

 

استكمالا لمحمد مناصرة

محمود فنون

12\11\2012 م

ذكر محمد مناصرة بأن الولايات المتحدة تسعى للتأثير على الثورة في سوريا ,وأن بعض الاطراف (دون ان يذكر من هي )تتجاوب مع هذه التدخلات محذرا من هذا التدخل وهو يقول :

"سيكون خطأ كبير ان بعض الاطراف والاوساط المخلصة تستسلم لوهم ان استجابتها للمطالب الاميركية والقطرية والعربية قد تفتح الطريق امامها كعنوان للثورة ولتحقيق ما ورد في ديباجة البيان المعلن للرأي العام.
وسيكون مفيدا لهذه الاطراف ان تتذكر ما سنقوله لها الان انهم ما ان يعودوا من حيث أتوا سيسمعون طرق الولايات المتحدة على ابواب بيوتهم التي لم يستريحوا فيها بعد، تطالبهم بتخفيض سقف المطالب السياسية عن سقف الثورة وسقف المجلس الوطني وسيتواصل طلب التنازلات ولن يتوقف ولكن بدون تحقيق اي تقدم لصالح الثورة والشعبانتهى المقتطف.

ان الولايات المتحدة ليست بعيدة عن التأثير وطلب التنازلات وتغيير أهداف الثورة

 

ولكن الولايات المتحدة قد وصلت الى الاعماق بالتدريج .الثورة قام بها الناس وبصورة حراك شعبي عميق وأصيل .ولكن .

ولكن اتباع امريكا من الرجعيات العربية وتركيا قد بدأوا من اليوم الاول محاولاتهم للاستيلاء على الحراك وتوجيهه وفق اجندتهم ,وقد نجحوا في ذلك والدليل الاول هو ذلك الدمار الهائل الذي يحيق بسوريا من الداخل وتجنيد العملاء من كل شاكلة وطراز وزجهم في الحرب الكونية الضروس الدائرة في سوريا الآن .

والدليل الآخر هو ما جرى ويجري في قطر .هل قطر امينة على الثورات والتغييرات الديموقراطية ؟ام هي اداة عرابة رخيصة بيد الولايات المتحدة ؟لماذا تعمى القلوب التي في الصدور ؟ ان اليساريين السوريين ( سابقا ) يلتقون مع امير قطر في منهج واحد ضد سوريا .

 ان هذه الجوقة المؤلفة من المخابرات الامريكية والفرنسية والبريطانية والتركية مع قطر والسعودية ,هذه الجوقة هي التي تمكنت من الاستيلاء على الحراك الشعبي في سوريا وتحويله الى حرب اهلية مدمرة وساحقة تستهدف تدمير كل المنجزات التي تمت في سوريا عبر أكثر من نصف قرن في محاولة الحداثة . انها تستهدف تسليم سوريا لأمريكا محطمة مهدمة ,وبقيادة مطواعة للنهج الامريكي .

يستهدفون تدمير البنية التحتية كلها والاقتصاد والادارة العامة والجيش والسلاح وكل ما يشكل ثروة وطنية في سوريا .

وهم لا يستهدفون احداث تغيير ديموقراطي تقدمي .والمهم انه لا يوجد اية أوهام في هذا الامر .

 

هيلاري كلنتون طالبت باعادة بناء القيادة المتواطئة للمعارضة السوريةبما يضمن الهيمنة الامريكية  .والسفير الامريكي السابق في دمشق يتولى المهمة ويجسر الخلافات بين الاطراف (ليس بهدف حلها بل تأجيلها لاعادة تفجيرها لاحقا) ورياض سيف رجل امريكا النشيط في المجلس الوطني السوري مع لفيف من الاعوان وربطات كبيرة من الدولارات يعمل لهذه الغاية .

كل هذا يعمل من أجل تحويل الحراك الى عامل من أجل الاجندة الامريكية لا غير ومن ثم تسليم المقاولة بالمزاد العلني لحكام جدد تحت عباءة امريكا .

ان هذا واضح للعيان ولا يحتاج الى استنباط .

ان هذا منشور في الصحافة والاعلام وعلى السنة العاملين في اطار ما يسمى بالمعارضة السورية ولا يوجد شيء في الخفاء . ان امريكا ومن خلال اعوانها قد استولت على قيادة الحراك ومن ثم فان نتائج الحراك ستكون بيد امريكا .

بل ان امريكا وأعوانها لا يخسرون سوى بضع ملايين من الدولارات هي استثمار سوف يربحوا اضعافها لا حقا .

اما الدماء ....فهي سورية  وعلى اية حال ليست امريكية

اما الدمار.... فهو في سوريا وليس في امريكا

اما التخلف والعودة الى الوراء... فهذا نتاج الدمار الحاصل .

يجب ان نرى الصورة جيدا .يجب ان نراها من خلال ليبيا .فالحراك في ليبيا كان من اجل التغيير الديموقراطي .واستولت عليه الرجعية فتم تدمير ليبيا ولا تقدم ديموقراطي ولا أمن ولا ما يحزنون .

ماذا عن ديموقراطية العراق (لماذا العمى السياسي)

ما دخلت امريكا الاّ من أجل تحجيم العملية الثورية الجارية في البلاد العربية وحرفها عن اهدافها .وهي تتقدم على هذا الصعيد .

ان امريكا معادية للحراك الشعبي والثورات في البلاد العربية وهي ضدها على طول الخط

ان امريكا معادية للشعوب العربية وامانيها في الحرية والانعتاق والتقدم

ان امريكا معادية للديموقراطية في بلادنا وترى الديموقراطية شكل من اشكال التنافس على خدمتها ليس من أجل ارتقاء الشعوب

افلا تعقلون.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق