]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

ملامح نظام الحكم في الاسلام

بواسطة: احمد اللبو  |  بتاريخ: 2011-08-15 ، الوقت: 11:07:05
  • تقييم المقالة:

                                            ملامح نظام الحكم في الاسلام

                                                  

                                               بسم الله ارحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاه والسلام على سيد المرسلين وعلى اله وصحبه اجمعين وبعد:

يغيب على كثير من علماء الامه اليوم شكل الحكم في الاسلام فمنهم من يشبهه بالنظام الجمهوري او النظام الملكي واخرين يصفونه بالدستوري او البرلماني او ,واخرين بالاتحادي او الكونفيدرالي.ولحد اليوم يشكل على الامه وعلماؤها شكل الحكم في الاسلام . والخلاصه الجميع توجه الى النظام الديمقراطي والايمان به والدعوه الى تطبيقه ,وانسلخت الامه من هويتها الحقيقيه وضاعت عليها الحسبه .                                                                                      

وليعلم هؤلاء ان نظام الحكم في الاسلام هو نظام الخلافه الذي طبق لمده اربعه عشر قرن منذ ان تولى الرسول (ص) الحكم الى ان سقطت الخلافه العثمانيه سنه 1924م. والتاريخ يشهد على ذلك فضلا عن معرفه اركان الحكم في الاسلام او القواعد الرئيسيه التي يتوجب وجودها لنظام  الحكم الاسلامي الصحيح على تلك الفتره التي حكمت بالاسلام وان اساء بعض الخلفاء في شكل البيعه او جعل الحكم وراثي الا ان هذا لم يخرج النظام من بودقه الاسلام.

اركان الحكم في الاسلام:

اولا:السياده للشرع   :ليس لاي بشر حق في ان يشرع مهما كان عبقري او ذا خلفيه علميه عاليه ,فالتشريع من حق الله ورسوله وما ارشدا اليه.والمطلوب من المسلم ان يفهم النص الشرعي لا ان يشرع بذاته,كما يحصل في البرلماانات حيث يصوت اغلبيه النواب على فقره معينه فيتم تقنينها عن طريق الاغلبيه .

ثانيا:السلطان للامه:ان مصدر قوه أي خليفه اوحاكم  في الاسلام هو الامه الاسلاميه بجميع ذكورها واناثها المكلفين في كل بقعه من بقاعها وكل ارض نابعه للدوله الاسلاميه .فلقد اوجب الشرع على كل مسلم ان يعط طاعته وولاءه للحاكم في السر والعلانيه وفي السراء والضراء والنصوص في هذا الباب كثيره وثابته عن رسول الله (ص).

ثالثا:وحده الخلافه:لا يجوز للامه ان يكون لها اكثر من خليفه او حاكم   لورود النصوص عن رسول الله (ص):اذا بويع لخليفتين فاقتلوا الاخر منهما,وغيرها من الاحاديث الصحيحه.

رابعا:للخليفه الحق في ان يتبنى من الاحكام الشرعيه المستنبطه من ادلتها ,فاذا اختلف العلماء في مساله من المسائل تبنى الخليفه احد هذه الاجتهادات فتصبح قانونا يسري على الامه منعا لاي خلاف يؤدي الى النزاع.

اجهزه الدوله في الاسلاه:

ان الذي يستقرأ السيره النبويه بامعان يجد ان اجهزه الدوله التي كانت في عهد الرسول (ص) عباره عن : الخليفه -معاون الخليفه –بيت المال –الجيش- القضاه  -الولاه - مجلس الشورى .وممكن ان يستحدث غير هذه اذا دعت الحاجه الى ذلك وسمحت النصوص الشرعيه بذلك.

اما عن البيعه وشروطها واختيار الحاكم وشرط المواصفات التي يجب ان تكون عليه فيها تفاصيل كثيره ليست محل بحثها في مقالنا هذا.هذه بعض من ملامح نظام الحكم في الاسلام نتمنى ان نكون قد اشرنا الى شيء يسير منها وان دراستها واجب على كل مسلم مكلف يستجيب لنداء الله ورسوله في اقامه الدوله الاسلاميه التي تنفذ احكام الشرع.

هذه الاركان الاربعه في نظام الحكم في الاسلام بمثابه مسطره دقيقه يستطيع المسلم ان يحكم على كل الانظمه الحاكمه هل هي مطابقه للاسلام ام خارجه عنه اتمنى ان اكون موفقا في مقالتي هذه بما يرضي الله ورسوله والحمد لله رب العالمين. 


مستوحاه ومختصره من كتاب نظام الحكم في الاسلام للشيخ تقي الدين

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق