]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إلى أخي عمر الموريف..في لحظة صمت تحت المطر..

بواسطة: أحمد العياطي  |  بتاريخ: 2012-11-11 ، الوقت: 21:03:02
  • تقييم المقالة:

كم هو صعب أن تتخد قرارا مثل هذا الذي اتخدته، ولكن الأصعب أن تترك قناعاتك ومساراتك النظالية بعدما كنت رائدها ومرودها، بعد أن أصبحنا لا نرى في الواجهة إلا أسدا من جبال صاغروا وتلال دادس ليخلصنا من وسمة -المغرب غير النافع- ...كم كان حلمي يكبر كلما رأيت أعز أصدقائي وهو يتسلق سلم النجاح تاركا وراءه نورا قد أضاء به درب أيت بوحدوا..نورا يشع من فانوس آل الموريف وأيام الصبا، من ذكريات الرحلات التي نسينا فيها الخبز، من أجل كل ابتسامة رسمها الصدق في دواخلنا، من أجل أجمل اللحظات التي قضيناها مع الحماوي وعبدوا...أتتركنا يا عمر في الظلمة بعد أن أشعلت الضياء أمام بيوت هؤلاء الغرباء، في جبال الفضة النقية والإستبداد المطلق، بل في أوكار الدعارة والإنحراف..نحن في حاجة إليك لكي تنقل بؤس نظراتنا واكتواء أكبادنا من العصبية والتهميش.. تحت صمت القمر وأنا عائد من مقهى 

تزاخت تدور كلماتك التي أتوه تحت سحرها، لما لا وقائلها أنت، لما لا وكل هذه الأمكنة شاهدة على ابتسامتك ونحن نناقش مواضيع المعارضة والتعددية الحزبية..لكن الغريب هو أنه قبل أن أنام دائما أحاول أن أدخل في حيثيات هذه المواضيع التي لطالما حاولت الإحاطة بها، أما اليوم فقد لا أرى النوم لأن المعطف الذي كان يدفئ جبال دادس الباردة قد جرفته عنا رياح غاضبة ...
كن مستقلا في تفكيرك كما أنت لا تتأسى لفراق أحد ولا تندم للوم أحد، فقد أخدوا منا كل شيء إلا أقلامنا التي تقطر مداد النظال والكلمة الصادقة، فقط قل الحق ولا تخشى لومة لائم، ودع الذئاب تعوي فشتان بين من يكتب ويبدع وبين من ينتقد ويحاول لوي دراع الحق..
أرجوك عد إلى مكانك فلم نصدق أنه كان لنا صوت ها هنا يهمس في أداننا ويخبرنا أنه مازلنا أحياء، أرجوك لا تطفئ هذا النور في وجوهنا فقد سئمنا شدة الظلمة منذ ولادتنا ..
أما الآن فقد آن لك أن تختار فامنحنا حياة من جديد أو احكم علينا بالإعدام لنقتل جميعا في صمتنا المطبق..
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق