]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يا محروم الحنان في بلدي.

بواسطة: Barhoumax Bahitasnim  |  بتاريخ: 2012-11-11 ، الوقت: 20:54:59
  • تقييم المقالة:

 

الإهداء:إلى الحلم الذي اغتالته أيادي الصمت؛ حتما ستعود إلى حضن الوطن...

 

يا محروم الحنان في بلدي ..

دون ما تشاء فوق كبدي ..

نحن في زمن ..

نواري السوء بالضد ..

فلا تراهن؛ فلن تبدي ..

ما في سُويدَائك؛ ودمي .

فهيا؛شمر للكد ..

وسد فاهَك ساع الجد ..

فنحن في زمن التحدي ..

يا محروم الحنان في بلدي ..

قد مات   جدك و جدي ..

مات محروما من الوجد ؟

مات يشكو اضطرام البعد..

يا محروم الحنان  في بلدي ..

ثابر واجتهد بالصد ..

لكل خوف ؛يجتاح غدي ..

ولا تعانق سرابا يغازل لحدي ..

حتما ستصل يوما ما إلى بلدي ..

وسيورق وردك فوق خدي ..

يا محروم الحنان في بلدي ..

وطني جريح مثلك ..

وأنت سندي ..

فانتظر دوما ردي ..

أنا هنا في بلدي ..

هنا أحيا ؛ وهنا لحدي ..

فيا بقايا الوحشة في غربتي ...

ويا نفايا الرعشة في يدي ...                                               

لماذا تتعثر صحوتي ...

تأوهت للأحلام وبكيت عزلتي ...

في الوطن الغالي تموت فكرتي ...

لا أحد يدرك ثورتي...

فلماذا وطني ..

ترابك أمسى محنتي...

كلمى أضمد جراحي ..

وليس في قلبي سوى حبي ...

وليس في يدي غير قلمي ...

والأمل يضمحل ودنيتي ...

لماذا وطني ...

ثراك عاف لقيتي ...

والهوجاء تأخذني إلى بعيد ...

حيث لا أحد يكفكف دمعتي..

حيث لا أحد يتفقد قصيدتي...

حيث لا أحد يعيش قصتي ...

فيا بقايا الآه في مضغتي ...

ونزال الأهوال في مدينتي ...

ويا جمرات تستعر في كبدي ...

ماذا سأروي أحبتي...

فلماذا وطني ...

تدمع عيناك وخاطرتي ...

ويدمى فؤادك وبسمتي ...

يا وطني كفاني غربتي ..

كفاني ارتطاما بعتبتي ...

كفاني التمني يا قبلتي ...

يا وطني الغالي تنهد ...

وأصالتي ....

ألف آه في صومعتي ...

وتعالى بالتباشير وفرحتي ...

يا وطني الغالي  ...

ضمني اليك يا وطن ...

إلى صدر يئن ...

إلى حب طعن ...

ضمني اليك يا شجن ...

كي تزرع ذكرى وطن ...

كي يبقى في عرقي ...

شيء من رائحة الوطن...

ضمني اليك فربما أعود ..

إلى حنانك الموعود ...

إلى أرض الجدود ...

فلا حدود على الوطن ...

ولا حدود بلا ثمن ...

ولا حدود بلا وثن ...

فيا محروم الوطن...

هاك من حلمي سكن...

لتضمد ظمأك و الحزن...

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق