]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التقوى في القرآن الكريم

بواسطة: Tarik Berghani  |  بتاريخ: 2012-11-11 ، الوقت: 13:06:56
  • تقييم المقالة:

التقوى طاعة فضلى و عبادة عظمى يتقرب بها العبد إلى الله عز و جل و محلها القلب، فعن أَبي هُرَيرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: " لاَ تَحَاسَدوا، وَلاَ تَنَاجَشوا، وَلاَ تَبَاغَضوا، وَلاَ تَدَابَروا، وَلاَ يَبِع بَعضُكُم عَلَى بَيعِ بَعضٍ، وَكونوا عِبَادَ اللهِ إِخوَانَاً، المُسلِمُ أَخو المُسلم، لاَ يَظلِمهُ، وَلاَ يَخذُلُهُ، وَلا يكْذِبُهُ، ولا يحقره، التَّقوَى هَاهُنَا - وَيُشيرُ إِلَى صَدرِهِ ثَلاَثَ مَراتٍ - بِحَسْبِ امرئ مِن الشَّر أَن يَحْقِرَ أَخَاهُ المُسلِمَ، كُلُّ المُسِلمِ عَلَى المُسلِمِ حَرَام دَمُهُ وَمَالُه وَعِرضُه " رواه مسلم 239

 و قد تكرر لفظ التقوى  في مواضع متفرقة من القرآن الكريم  فما معنى كلمة التقوى لغة و اصطلاحا و ما تفسيرها في كتاب الله تعالى ؟

التقوى لغة: من وَقاهُ وَقْياً ووِقَايَةً وواقِيَةً‏:‏ صانَه، والوَقَايَةُ :‏ ما وَقَيْتَ به‏.‏ والتَّوْقِيَةُ‏:‏ الكِلاءَةُ، والحِفْظُ‏.‏ واتَّقَيْتُ الشيءَ،تَقِيَّةً وتِقاءً، ككِساءٍ‏:‏حَذِرْتُه، والاسمُ‏:‏ التَّقْوَى . 1

و جاء في لسان العرب : " وقاهُ اللهُ وَقْياً وَوِقايةً وواقِيةً : "صانَه " و في التنزيل العزيز " فوقاهُمُ الله شَرَّ ذَلكَ اَلْيومِ " ، والوِقاءُ والوَقاء والوِقايةُ والوَقايةُ والوُقايةُ والواقِيةُ كلُّ ما وقَيْتَ به شيئاً،   وفي الحديث :    " كنا إِذا احْمَرَّ البَأْسُ اتَّقَينا برسولِ الله صلى الله عليه وسلم " ، أَي جعلناه وِقاية لنا من العَدُوّ قُدَّامَنا واسْتَقْبَلْنا العدوَّ به وقُمْنا خَلْفَه وِقاية " .2

وقد اختلفت معاني كلمة التقوى وتعددت في اصطلاح أهل العلم و المفسرين ، يقول الشريف الجرجاني : " وعند أهل الحقيقة: هو الاحتراز بطاعة الله عن عقوبته، وهو صيانة النفس عما تستحق به العقوبة من فعل أو ترك، والتقوى في الطاعة: يراد بها الإخلاص، وفي المعصية: يراد بها الترك والحذر، وقيل: أن يتقي العبد ما سوى الله تعالى، وقيل: المحافظة على آداب الشريعة، وقيل: مجانبة كل ما يبعدك عن الله تعالى، وقيل: ترك حظوظ النفس ومباينة النهى، وقيل: ألا ترى نفسك خيراً من أحد، وقيل: ترك ما دون الله، والمتبع عندهم، هو الذي اتقي متابعة الهوى، وقيل: الاهتداء بالنبي عليه السلام قولاً وفعلاً." 3, أما تفسيرها ، حسب ماوردت به في القرآن الكريم، عند أهل التفسير، فنجدها تشمل معاني متعددة و مختلفة حسب السياق الذي جاءت به في كل آية ، و قد تحمل أحيانا نفس المعنى وإن اختلفت آيات ورودها .

التقوى خير الزاد و هي زاد الآخرة يقول الله تعالى : " وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَالزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ "البقرة : 197، قال مقاتل بن حيان: " لما نزلت هذه الآية :         " وَتَزَوَّدُوا " قام رجل من فقراء المسلمين فقال : يا رسول الله ، ما نجد زادًا نتزوده. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "تزود ما تكف به وجهك عن الناس ، وخير ما تزودتم التقوى". رواه ابن أبي حاتم. يقول ابن كثير : " لما أمرهم بالزاد للسفر في الدنيا أرشدهم إلى زاد الآخرة ، وهو استصحاب التقوى إليها ".4

و التقوى رادع و زاجر للمؤمن عن فعل الشر و ارتكاب المآثم ، يقول الراغب الأصفهاني في تفسير قوله تعالى: " وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى  " المائدة : 2 والتقوى : اجتناب المآثم ، فكأنه قيل تعاونوا على فعل الخير وترك الشر ."  5

و التقوى خير لباس قال الله تعالى : " و لباس التقوى ذلك خير"  الأعراف : 26 فسرها القرطبي بقوله : " بين أن التقوى خير لباس " و قيل " لِبَاسُ التَّقْوَى " :الحياء. وقال ابن عباس : " لِبَاسُ التَّقْوَى " هو العمل الصالح. وعنه أيضا : السمت الحسن في الوجه. وقيل : ما علمه عز وجل وهدى به. وقيل : " لِبَاسُ التَّقْوَى"  لبس الصوف والخشن من الثياب ، مما يتواضع به لله تعالى ويتعبد له خير من غيره. وقال زيد بن علي : " لِبَاسُ التَّقْوَى " الدرع والمغفر ؛ والساعدان ، والساقان ، يتقى بهما في الحرب. وقال عروة بن الزبير : هو الخشية لله. وقيل : هو استشعار تقوى الله تعالى فيما أمر به ونهى عنه." 6

كل بنيان أسس على التقوى فهو خير، ماديا كان أو معنويا ، قال الله تعالى :  " أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ " التوبة (109)  فسرها الإمام الطبري بقوله : " و تأويل الكلام : أيُّ هؤلاء الذين بنوا المساجد خير ، أيها الناس ، عندكم : الذين ابتدأوا بناء مسجدهم على اتقاء الله ، بطاعتهم في بنائه ، وأداء فرائضه ورضًى من الله لبنائهم ما بنوه من ذلك ، وفعلهم ما فعلوه خيرٌ ، أم الذين ابتدأوا بناءَ مسجدهم على شفا جُرفٍ هارٍ ؟ أيّ هذين الفريقين خير ؟ وأيّ هذين البناءين أثبت ؟ أمَن ابتدأ أساس بنائه على طاعة الله ، وعلمٍ منه بأن بناءه لله طاعة ، والله به راضٍ ، أم من ابتدأه بنفاق وضلال ، وعلى غير بصيرة منه بصواب فعله من خطئه " 7.

التقوى وسيلة قبول القول و العمل من الله تعالى ونيل الثواب عليهما، قال الله تعالى:  " لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ " الحج (37) . فسرها ابن كثير بقوله : " إنما شرع لكم نحر هذه الهدايا والضحايا ، لتذكروه عند ذبحها ، فإنه الخالق الرازق، لا أنه يناله شيء من لحومها ولا دمائها ، فإنه تعالى هو الغني عما سواه... فمعناه: أنه سيق لتحقيق القبول من الله لمن أخلص في عمله." 8. و  كلمة التقوى هي كلمة التوحيد و شهادة أن " لا إله إلا الله محمد رسول الله" , و هي التي يُتقى بها من الشرك قالها عدد من كبار المفسرين في تأويلهم لقول الله عز و جل في سورة الفتح : " إِذْ جَعَلَ الَّذِينَكَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ فَأَنْزَلَاللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَلْزَمَهُمْكَلِمَةَ التَّقْوَى وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّشَيْءٍ عَلِيمًا ”الفتح : 26 قال الطبري :" وهي لا إله إلا الله محمد رسول الله ، استكبر عنها المشركون يوم الحُدَيبية ، يوم كاتبهم رسول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم على قضية المدّة. و عن علي رضي الله عنه ، في قوله " وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى " قال : لا إله إلا الله ، والله أكبر. و عن ابن عباس ، قوله " وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى " يقول : شهادة أن لا إله إلا الله ، فهي كلمة التقوى ، يقول : فهي رأس التقوى. 9

و هذا ما ذهب إليه جمع من الصحابة و أهل التفسير كالقرطبي الذي قال: " قوله تعالى : " وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى" قيل : لا إله إلا الله . وهو قول علي وابن عمر وابن عباس ، وعمرو بن ميمون ومجاهد وقتادة وعكرمة والضحاك ، وسلمة بن كهيل وعبيد بن عمير وطلحة بن مصرف ، والربيع والسدي وابن زيد،  وقال عطاء الخرساني ، وزاد "محمد رسول الله". وعن علي وابن عمر أيضا هي لا إله إلا الله والله أكبر. وقال عطاء بن أبي رباح ومجاهد أيضا : هي لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. وقال الزهري : بسم الله الرحمن الرحيم. يعني أن المشركين لم يقروا بهذه الكلمة ، فخص الله بها المؤمنين . وعن مجاهد أيضا أن "كلمة التقوى" الإخلاص. 10 . و زاد ابن كثير في تفسيره على ما سبق : " وقال سعيد بن جبير : " وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى " قال : لا إله إلا الله والجهاد في سبيله. "11.  و أما معنى لفظ التقوى في قوله تعالى : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَاتَنَاجَيْتُمْ فَلَا تَتَنَاجَوْا بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَتِالرَّسُولِ وَتَنَاجَوْا بِالْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِيإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ "  المجادلة : 9  ، فيُحمل معناه على المعنى الذي سبق أن فسرت به الكلمة في الآية الثانية من سورة المائدة .

وقوله عز و جل : " هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ " المدثر 56 ، " يقول تعالى ذكره : الله أهل أن يتقي عبادُه عقابَه على معصيتهم إياه ، فيجتنبوا معاصيه ، ويُسارعوا إلى طاعته ، و عن قتادة " هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ " : ربنا محقوق أن تتقى محارمه ، وهو أهل المغفرة يغفر الذنوب.و قال: " أهل أن تتقى محارمه " .12.

نسأل الله عز و و جل أن يجعلنا من المتقين و أن نكون ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه إنه ولي ذلك و القادر عليه, و الحمد لله رب العالمين .

طارق برغاني

المصادر و المراجع :

    القاموس المحيط للفيروزآبادى فَصْلُ الواو  حرفاالواو والياء   لسان العرب لابن منظور "  (15/401) كتاب التعريفات للشريف الجرجاني): 47-48 ). تفسيرالقرآن العظيم لابن كثير (1/549-548) تفسير الأصفهاني  (4 \260)
6.      الجامع لأحكام القرآنلأبي عبد الله محمد شمس الدين القرطبي(7/185-184) 7.      جامع البيان في تأويل القرآن لمحمد بن جرير الطبري    (14/492-491) 8.     تفسيرالقرآن العظيم لابن كثير (5/431) 9.     جامع البيان في تأويل القرآن لمحمد بن جرير الطبري    (22 /254-253-252) 10.      الجامع لأحكام القرآن لأبي عبد الله شمس الدين القرطبي(16/289) 11.      تفسير القرآن العظيم لابن كثير القرشى (7/346) 12.  جامع البيان في تأويل القرآن لمحمد بن جرير الطبري(24/44)

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق