]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مقدمة في منهجية بناء الرقم

بواسطة: د محمد عبدالله الرفاعي  |  بتاريخ: 2012-11-11 ، الوقت: 10:49:20
  • تقييم المقالة:

 

 

 

الفصل الاول مقدمة في منهجية بناء  الرقم  القياسي لأسعار المستهلكCPI

 

مقدمة

 

يقيس الرقم القياسي للاسعار مقدار التغير النسبي في مجموعة من الاسعار عبر فترات زمنية متلاحقة. أما الرقم القياسي لاسعار المستهلك CPI   فهو عبارة مقدار متوسط التغير النسبي في اسعار السلع والخدمات التي تقبل الاسر على شرائها او استخدامها لتلبي احتياجاتها بطريقة مباشرة او غير مباشرة . وهو يعد لغرض قياس معدل التضخم في اسعار السلع المستهلكة من قبل الاسر  او لغرض قياس التغير في تكاليف معيشة الاسر ويقصد بتغير تكاليف المعيشة هنا التغير في مقدار ما تحتاجه الاسرة من مصروفات بحيث تحافظ على مستوى معيشي معياري لها. ويجب هنا ان لا يكون تضارب ما بين الغرضين. بما ان اسعار السلع والخدمات لا تتغير جميعها في ان واحد فان CPIيعبر عنه بمقدار متوسط مقدار التغير في اسعار مجموعة السلع والخدمات. ان الفترة الزمنية التي ينسب اليها مقدار التغير في سعر السلعة تدعى فترة الاساس ويأخذ الرقم القياسي فيها مقدار وحدة واحدة او المقدار 100 ، اما الرقم القياسي للفترات الزمنية التي تلي سنة الاساس فهو عبارة عن مقدار الرقم القياسي لتلك الفترات ويقيس نسبة التغير في الاسعار بالنسبة لفترة الاساس. اضافة لما سبق من الممكن ان يقيس الرقم القياسي مقدار التغير في الاسعار ما بين مدن او اقاليم او دول معينة في فترة زمنية معينة.

 

تضمن هذا الفصل عرض تقديمي لمنهجية بناء الرقم القياسي لأسعار المستهلك، وتناول  بشكل تفصيلي المفاهيم والتعاريف الاساسية للارقام القياسية اضافة الى اساسيات النظرية في بناء تلك الارقام والمتضمنة خصائص وسلوك مختلف الارقام القياسية التي تفي بغرض بناء CPI. اذ لابد من اختيار النوع المناسب للرقم القياسي الواجب استخدامه قبل الذهاب نحو اختيار طريقة بناءه مع الاخذ بالاعتبار توفر متطلبات بناء هذا النوع المختار من الارقام.

اما الموضوعات الرئيسية التي سيغطيها هذا الفصل فهي:

     واستخدامات الرقم القياسي لأسعار المستهلك. الجانب النظري للارقام القياسية والمتضمن انواع وخصائص الارقام القياسية  الرقم القياسي الكلي لأسعار المستهلك والارقام القياسية الاولية لمجموعات الاسعار. المعاملات التجارية، الانشطة، والاسر التي يغطيها الرقم القياسي لاسعار المستهلك. الاخطاء والتحيزات الممكنة عند بناء الرقم القياسي لأسعار المستهلك.

 

 

 استخدامات الرقم القياسي لأسعار المستهلك

ان احد اهم استخدامات الرقم القياسي لأسعار المستهلك هو تعديل مقدار الاجور والواتب بحسب التغير في اسعار المستهلك، من هنا تقع مسؤولية بناء هذا الرقم على وزارات العمل ولكن في غالب دول العالم يتم بناء هذا الرقم من  خلال الاجهزة الاحصائية الرسمية. ان خصائص الرقم القياسي لاسعار المستهلك التي يتسم بها تعظم الفائدة المرجوة منه في هذا الجانب واهم هذه الخصائص دورية نشر هذا الرقم حيث ينشر بشكل شهري او ربعي ، اضافة الى سرعة توفيره اذ في الغالب ينشر بعد اسبوعين من نهاية الشهر او الربع، من جانب اخر ان الرقم القياسي لأسعار المستهلك يحسب في نهاية الشهر او الربع بصيغته النهائية ولا يحتاج الى اعادة تقييم او حساب كبعض المؤشرات الاقتصادية الاخرى.   

 

يستخدم الرقم القياسي لأسعار المستهلك ايضا في توفير البيانات اللازمة لحساب مؤشر التضخم السنوي ، اضافة الى استخدامه في  اعادة تقييم المعاشات التقاعدية والضمان الاجتماعي بحسب التغير في اسعار المستهلك، وفي اعادة تقييم مدفوعات الفوائد واسعار السندات.

يعتبر الرقم القياسي لأسعار المستهلك متغير مساند لحساب معدل التضخم العام بالرغم من انه يعكس فقط مقدار التضخم في اسعار المستهلك فهو يستخدم من قبل الحكومات والبنوك المركزية في اغراض السياسات النقدية.

ان بيانات الرقم القياسي لأسعار المستهلك تستعمل لبناء ارقام قياسية اخرى تستخدم في تثبيط الانفاق الاستهلاكي الاسري في الحسابات القومية. اضافة الى استخدام بيانات الارقام القياسية لاسعار المستهلك لحساب معاملات القوة الشرائية المستخدمة في مقارنة مستويات الاستهلاك بين مختلف الدول.     

 

وكما يبدو ربما الاستخدامات المتباينة للرقم القياسي لأسعار المستهلك تخلق نوع من التضارب في اهمية الاستخدام، فعلى سبيل المثال ان استخدام الرقم القياسي لاسعار المستهلك كمؤشر للتضخم العام يولد ضغطا نحو توسيع تغطية الرقم القياسي ليشمل عناصر اخرى لا تقع ضمن السلع والخدمات التي تستهلكها الاسر بما يؤدي الى تغيير طبيعة ومفهوم الرقم القياسي لاسعار المستهلك. كما ويجب ملاحظة انه وبسبب الاستخدام الواسع للرقم القياسي لاسعار المستهلك في تقييم اصناف متعددة من المدفوعات ليس فقط الاجور والرواتب ولكن مدفوعات التقاعدات والضمان الاجتماعي والفوائد والعقود الخاصة...الخ فربما يؤدي ذلك الى نزعة او تحرك غير حقيقي في قيم كبيرة من النقود، وهذا كافي لاحداث تغيير معنوي في مالية الحكومة.من هنا ان حركة بسيطة في الرقم القياسي لاسعار المستهلك  ناجمة عن استخدام معادلة مختلفة او اسلوب مختلف في بناء الرقم يكون لها اثر مالي. من هنا ان منهجية الرقم القياسي على درجة كبيرة من الاهمية ليس في الجانب النظري فحسب لا بل على الصعيد التطبيقي ايضا.

 

الجانب النظري لبناء الارقام القياسية

اول سؤال يتبادر للذهن هو ما نوع الرقم القياسي الذي يتوجب استخدامه في التطبيق، ان المراجع الواسعة في الجانب النظري للرقم القياسي تعرض العديد من المرجعيات النظرية حول الرقم القياسي للاسعار، فهنالك العديد من الصيغ الرياضية التي اقترحت لتركيب الرقم القياسي خلال القرنين السابقين وفي جميع الحالات لم تفضل صيغة معينة على اخرى، ولكن يجمع معظم الاقتصاديين والعاملين على تركيب الارقام القياسية على ان صيغة بناء الرقم القياسي يجب بشكل اساسي ان تنتمي الى مجموعة ضيقة من الارقام القياسية تدعى بالارقام الفضلى.  ان من اهم ملامح الارقام القياسية الفضلى انها تتعامل مع كل من القيم والكميات خلال فترتي الاساس والمقارنة بتناسق، اضافة الى ان هناك العديد من الارقام القياسية الفضلى تتشابه في خصائصها وسلوكها ولها نتائج متشابهة ايضا.

الارقام القياسية المعتمدة على سلات من السلع والخدمات

يقوم مبدأ الرقم القياسي لاسعار المستهلك على قياس التغير في الانفاق الاسري على السلع والخدمات الاستهلاكية خلال فترتين زمنيتين، فمعرفة نسبة الزيادة في الانفاق الاسري لا تفيد بشكل كافي كما لو تم تحليل هذه الزيادة الى مركباتها الاساسية وهي كل من السعر والكمية. ان الرقم القياسي لأسعار المستهلك يقوم بدور قياس اثر مركبة السعر على مقدار التغير في الانفاق الاستهلاكي، وذلك من خلال قياس التغير في القيمة بافتراض ثبات الكمية.

أرقام لوي القياسي   

ان احد الارقام القياسية المالوفة والشائعة الاستخدام هي مجموعة رقم لوي القياسية، وهي تقوم على قياس مقدار التغير النسبي في اسعار مجموعة السلع والخدمات تدعى بالسلة، ويمتاز الرقم في هذه المجموعة بسهولة الحساب وبساطة الشرح والتوضيح، لذلك تتجه غالبية الاجهزة الاحصائية الى استخدام هذا النوع في تركيب الرقم القياسي لاسعار المستهلك.

افرض لدينا  من السلع ضمن سلة الرقم القياسي باسعار  وكميات ،  خلال فترتين زمنييتين  و  ، فيعرف رقم لوي القياسي بالتالي:

بالنسبة للكميات المستخدمة فهي غير محددة بفترة زمنية معينة من فترتي الاساس او المقارنة  انما قد تعود لفترة زمنية مختلفة، ومن الممكن على سبيل المثال ان تكون الكميات متوسط حسابي موزون الكميتي الاساس والمقارنة. ولاسباب عملية ان كميات السلع تستخلص من مسح للانفاق الاستهلاكي ( مسح ميزانية الاسرة) بحيث يكون قد تم تنفيذه خلال فترة زمنية سابقة لكل من فترتي الاساس والمقارنة، فعلى سبيل المثال قد تكون سنة الاساس هي عام 2000 والمقارنة شهر يناير 2001 اما سنة تنفيذ المسح قد تكون عام 1997.  

ونظرا للفترة الزمنية التي يستغرقها مسح نفقات ودخل الاسرة فقد تكون هناك فترة زمنية فاصلة ما بين فترة تنفيذ المسح وفترة الاساس لحساب الرقم القياسي، والفترة الزمنية التي تستخدم كمياتها لحساب الرقم القياسي لاسعار المستهلك هي فترة اساس وزن الرقم القياسي ويرمز لها بالفترة  بينما الفترة  هي فترة اسعار الاساس، والوضع الطبيعي ان تكون الفترة  هي ذاتها االفترة  ، ولكن قد تكون  أي فترة محصورة بين الفترة  وفترة حساب الرقم القياسي  ، والرقم القياسي بالاعتماد على الفترة  يكون على النحو التالي:

حيث ان

والرقم القياسي يمكن ان يحسب بطريقتين ، فقد يكون نسبة لقيم مجموعين او قد يكون متوسط موزون لنسب الاسعار او المناسيب السعرية ، والانفاق المهجن    هو الوزن الترجيحي لحساب الرقم القياسي ، وسمي الانفاق بالمهجن لانه عبارة عن مزيج او خليط من الانفاق على السلعة في الفترة  والفترة  .

 

رقمي باش ولاسبير القياسيين

ان أي مجموعة من الكميات سواء كانت عائدة الفترة  او الفترة  او  كمية مركبة من كليهما يمكن ان تستخدم لحساب رقم لوي القياسي ، ولكن هناك حالتين خاصتين بارزتين في الجانب النظري لبناء الارقام القياسية. الحالة الاولى هي رقم لاسبير القياسي وهي الحالة التي تعود فيها الكميات لفترة اساس الاسعار، أي يكون فيها  . اما الحالة الثانية فهي رقم باش القياسي والتي تعود فيها الكميات للفترة الحالية  ، أي يكون فيها  . ومن المهم هنا دراسة خصائص كل من رقمي لاسبير وباش القياسين والتعرف على طبيعة العلاقة بينهما.

يعرف رقم لاسبير القياسي  حسب المعادلة التالية:

حيث ان  للسلعة او الخدمة  هي عبارة عن نسبة الانفاق على تلك السلعة او الخدمة الى مجموع الانفاق العام على جميع السلع والخدمات في الفترة .

اما رقم باش القياسي فهو  فيعرف حسب المعادلة التالية:

 

لاحظ هنا ان رقم باش القياسي عو عبارة عن متوسط حسابي توافقي لمناسيب الاسعار  موزون بكميات الانفاق للفترة  كاوزان ترجيحية. كذلك من المعادلة الاولى يمكن ان يعبر عن رقم باش القياسي على انه متوسط حسابي موزون لمناسيب الاسعار والوزن هم كميات الانفاق المهجنة ، التي تم حسابها من خلال  تم تقييم كميات الانفاق في الفترة  باسعار الفترة

نسب رقمي لوي ولاسبير القياسيين

يتسم رقم لوي القياسي بخاصية التعدي، اذ ان حاصل قسمة رقم لوي القياسي لفترة معينة  باستخدام كميات الاساس  على رقم لوي القياسي لفترة اخرى وباستخدام نفس كميات الاساس  يكون الناتج ايضا هو رقم لوي القياسي. ولتوضيح ذلك ان رقم لوي القياسي للفترة   باسعار فترة الاساس  مقسوما على رقم لوي القياسي للفترة  باسعار فترة الاساس 0 يعبر عنه بالمعادلة التالية:

 

ان الناتج هو رقم لوي القياسي للفترة  باساس الفترة  . من هنا ان رقم لوي القياسي غالبا ما يستخدم لقياس التغيرات قصيرة المدى في الاسعار وخاصة عندما تستخدم كميات ترجيح تعود لفترة  تكون قريبة نسبيا.

من جانب اخر ان رقم لوي القياسي للفترة  وفقا لاسعار فترة الاساس   يمكن ان يعبر عنه بحاصل قسمة رقمي لاسبير القياسيين الاول يعود للفترة  باسعار اساس الفترة  والثاني يعود للفترة  باسعار الاساس للفترة  ايضا. ومن خلال المعادلة يمكن توضيح ذلك كما يلي:

بديهيات الرقم القياسي

يتسم الرقم القياسي بتعدد الانواع وتعدد الصيغ المستخدمة في حسابها. وللوصول الى قرار حول الاختيار الامثل لنوع وصيغة الرقم القياسي الواجب استخدامها لابد من الية او طريقة تمكن من اختيار النوع المناسب واستبعاد الانواع التي تعطي نتائج غير مقبولة، اضافة الى امكانية تصنيف انواع الارقام القياسية من حيث كفاءتهاومصداقية نتائجها.

 

لتحقيق هذا الهدف توجد هناك بديهيات يستوجب تحققها في انواع الارقام القياسية، واي نوع لا يحقق البديهيات الاساسية يستبعد من استخدامه لحساب الرقم القياسي باعتبار انه يحقق درجة الكفاءة او الدقة المطلوبة.

البديهية الاولى: ان قيمة الرقم القياسي ومكوناته من متجهات لقيم اسعار وكميات ، جميعها يجب ان تكون قيم موجبة.

البديهية الثانية: اذا كانت قيم الاسعار في فترتي الاساس والمقارنة متكافئة فان الرقم القياسي الناتج يساوي وحدة واحدة بغض النظر عن قيم متجه الكميات.

البديهية الثالثة:  الرقم القياسي لحاصل ضرب اسعار  فترة المقارنة   بمقدار ثابت  هو  مضروبا بالرقم القياسي للاسعار.

البديهية الرابعة

 

 

يتضمن الرقم القياسي عدد من البديهيات او الاختبارات  تمكن  من اجراء التمايز او المفاضلة بين انواع وصيغ الرقم القياسي، فأنواع الارقام القياسية التي لا تحقق البديهيات الاساسية  غير مقبولة لبناء رقم قياسي  ولا يعول على نتائجها.

 

 

  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق