]]>
خواطر :
شُوهد كلب (أكرمكم الله)، في فصل البرد يلهثُ... تعجبت منه البهائمُ، كيف يكون الحال في فصل الحرُ...أجاب الكلب، لذلك الحال أنا من الآن أتهيأ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التيجاني أعطى ضمانا لكل من ترك طريقة غيره أن لايصيبه شيء في الحياة والآخرة

بواسطة: Abdelfatah Benammar  |  بتاريخ: 2012-11-10 ، الوقت: 14:40:10
  • تقييم المقالة:

 

من الأوهام التي كان يبيعها الشيخ لأتباعه ادعاءه أنه سيضمن لكل من انشق عن طريقة من الطرق الصوفية الأخرى، أو عن أي مذهب من المذاهب، وأنضم إلى طريقته، أن لا يصيبه ضرر في الحياة الدنيا، ولا في الآخرة، لا من قبل الله، ولا من قبل الرسول، ولا من أي كان، وأن وعده حق وصدق: " إن الشرط في طريقتهم أن لا يلقن لمن له ورد من أوراد المشايخ إلا إن تركه وانسلخ عنه لا يعود إليه أبدًا ... فلا بد له من هذا الشرط ولا خوفعليه من صاحبه أيًّا كان من الأولياء الأحياء والأموات وهو آمن من كل ضرر يلحقه فيالدنيا والآخرة، لا يلحقه ضرر لا من شيخه ولا من غيره، ولا من الله ولا من رسوله بوعد صادق لا خلف فيه".[1]

[1]جواهر المعاني وبلوغ الأماني لعلي حرازم

 

عبد الفتاح بن عمار

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق