]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

انسان ووطن

بواسطة: صبا  |  بتاريخ: 2012-11-10 ، الوقت: 08:22:48
  • تقييم المقالة:

الى حافظ الاسد

 انساناً ووطناً

صباح الخير يا وطناً رثيناه بألاف الكلمات وغدرتنا في صمودنا معه عبراتٌ وعبراتٌ.

صباح الخير يا من أعياه ألمنا وعز علينا  ان نسقط  صرعى اليأس والاسى فوق ترابه.

وطني يا عظيما أنت!  تقف كشجرة السنديان القديمة فوق كل تلة من تلالنا ترعشك الريح العاتية الباردة وتبكيك الاوراق المتساقطة، تصمت في كل مرةٍ تريد فيها ان تنادي الطيور المهاجرة.

 "حبيبي اذا ما تحشرج صوتك بالغصة والدموع لن تستطيع النداء بصوتٍ عالٍ ولن تسمعك ملائكة السماء".

هبت الرياح البعيدة لتأخذك بعيدا وأظنني رثيتك سابقا،  لكنني لم أرثك موتا بل رثيتك غيابا وربما بعدا لكنني لم أرد ان أودعك وحدة وغربة ،وكنت أخبرتك أنني أختنق صمتا لكنني لم أدرك يوما أنك أنت من تموت ولم أرد ان اتركك ولن أريد ذلك يوما .

وقفت طويلا امام فسحة ٍمن النار والدخان أخبروني أنها أنت، وكنت أصمت بغرابةٍ، لأنني شعرت بأن الكل حولي يؤدي طقوس الحزن صمتا وانا لم اشعر بشيء الا البرد، حتى أنني حلمت بك وحيدي الكبير ضائعا تناجي الجميع ولأن الحياة مسرحٌ يملؤه الصياح والضجيج ، شغلتني إحدى المشاهد الدرامية  عنك ولمت نفسي كثيرا لأنك ضعت .

 أراك الآن حاضرا بجلال على كل المسارح لك عرضٌ هنا وقصةٌ تذاع هناك، ولكنك صامتٌ تنفخ الدخان شاردا يملؤك سكون العنفوان ترمقنا بعيدا ويخيب املك بنا آلاف آلاف المرات فنحن وإن  غضبنا،  ممثلون فاشلون ، يحبون الصراخ وتكسير نصوص الروايات ،لكننا  نغفو على خشبة المسرح بسرعةٍ و ننام بهدوءٍ غريبٍ ترقبه عدسات الكاميرات .

لا تغضب من استهتارنا ولا تتركنا ايضا فنحن بالنهاية لا نعرف احدا سواك وعندما تحملنا ريحٌ جديدةٌ لنقف قرب مثواك سنصغي جيدا لكل نسمة، ولن  نغفل عن اي حفنة  قمحٍ ممزوجةٍ بطيب التراب تملؤها الحصى لكنها بنكهة غريبة من فحم وماء وغناء.

صبا حسني


الكاتب نفسه والموضوع خاطرة وطنية


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق