]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ألا تملونّ

بواسطة: مصطفى فلفل  |  بتاريخ: 2012-11-09 ، الوقت: 18:22:00
  • تقييم المقالة:

ألا تملّون

لا تعليق على مليونية اليوم ولا أيّ مليونية تكون الدعوة فيها للتفرّق، والحقيقة أنّه ولا تيار دينيّ ولا سياسيّ يزعم أنّه يريد الوصول للنفع العام ،لأنّ كلٌ ينعى على ليلاه ،وما يحدث من محاولات بائسة لن تنفع ولن تفيد ،فليس كل من نزل محبّ لدينه

وليس كل من امتنع خان دينه ،وأنا أريد أن أسال من نزل: ماهو الشيء الذي تدعو إليه ؟،وما هي بضاعتك وسلعتك؟، لن يجيب وكل ما سيذكر هل يعجبك العري و النساء و....و......فماذا بعد القضاء على السلبيات إن لم يكن هناك وعي ديني حقيقي نابع عن تجمّع لا تشتت فسوف تعود السلبيات أشرس وألعن  ؛واسأل كل من انتق لماذا انتقدت الحدث ستجد كلاما لا يقنعك وكلاما غثّا ومحفوظاً والنقد للنقد( ويعني احنا مش مسلمين محنا عايزين شرع الله و.و.........) 

الشريعة ليست حَميّة وليست ألقابا وليست نارا توقد ثم تنطفأ بل هي اسلوب حياة له مقوّماته ،لا تأتي على المسلمين اليوم تقول بالشريعة وأنت أيّها الداعي لا تفهم معناها ولا من تلقّاها يفهم معناها ،بهذا ستجعل من الشريعة مسخاً وجوده على أرض الواقع وقتي وسيزول. 

الله لم يمكننا لليوم لأن قلوبنا انطويت على أشياء لا يعلمها إلا هو ، فيا حبذا لو نخرس ونعمل بجد وندع الشعارات؛ ساعتها ستستحيل الجبال في أيدينا ترابا.


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق