]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لكل زوجة

بواسطة: طارق  |  بتاريخ: 2012-11-09 ، الوقت: 17:52:18
  • تقييم المقالة:

نصيحة من القلب لا أبتغى بها سوى مرضاة الله تعالى :

احذرى أن يحلم زوجك بغيرك حتى و لو كان فى قمة التدين !

بداية أعلم أن الأعباء على الزوجات ثقيلة جدا و لكُنَّ كل التقدير و الاحترام و العرفان ، و لكن ... !!

الزوج رجل . و الرجل مهما بلغ من اتزان و التزام و رجولة و خشونة إلا أن تركيبته النفسية و العاطفية دقيقة جدا على خلاف ما تعتقده كثير من النساء ، الرجل مع واقعيته إلا أنه هائم لا يستطيع أن يعيش بدون حب و ليس أى حب .

فالزوجة فى حياة الرجل أم لأولاده و قد يحبها من هذه الزاوية و الزوجة كذلك صاحبة قد يستشيرها الرجل فى أمور كثيرة لما لها من عقل حصيف و رأى رشيد و قد يحبها الزوج من هذه الزاوية أيضا .

و لكن  ليس هذا الحب الذى أقصد ، فالزوج يريد حب العشق يريد المرأة التى تشعره بأنه فارس أحلامها ، يريدها أن تكون له متى شاء ، أن تكون راغبة فى لقائه و ( أن تكون علاقتهما الجنسية ليست كتأدية واجب و انما ممزوجة بالحب و العشق ) ، إياك أن تمتنعى عن زوجك إذا أراد فإنه لا يريد قضاء شهوته فحسب بل يريد أن يبتعد عن الدنيا و مشاكلها فى أحضانك يريد حبا يريد اشباعا عاطفيا قبل أن يكون جنسيا ، و سبحان الله حين يبلغ الرسول الكريم عن لعنة الملائكة للزوجة الممتنعة عن زوجها ، إذا حدث ذلك و تكرر و تكرر فإن الزوج لا ينسى لزوجته ذلك و إن نسيه ظاهريا يظل فى أعماق نفسه حتى يكرهها و يصبح أبرد منها تجاهها و يظل يبحث عن غيرها إما بزواج إن كان ملتزما ، أو بعلاقة محرمة إن كان غير ملتزم ، أو يتحول إلى زوج شرير مع زوجته . و خارج العلاقة الجنسية يجب أن تحافظ الزوجة على حقيقتها الأنثوية الحنونة الرقيقة .

و إذا كانت الزوجة إيجابية فى هذه النقاط كان زوجها لها عاشقا و بارا و فاضت منه كل معانى الرحمة و الود و الحب و الاحترام ... تجاه زوجته . و السلام ختام


تجارب الحياة


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق