]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الوالدين الكريم

بواسطة: Mohd Azizi Matsum  |  بتاريخ: 2011-08-14 ، الوقت: 20:46:39
  • تقييم المقالة:

 

الوالدين الكريم

 

         اسمي محمد عزيزي بن متسوم، أدرس في الجامعة الاسلامية العالمية بماليزيا وتخصص باللغة العربية. لي أسرتي تتكون من أب، وأم، وأخان، وأخت. نسكن بقرية كارمبوناي بفرح وسرور. الوالدين مهم جدا في أسرتي، بدونهما لم يولد جميعهم إلى الدنيا. أنا في حنين إلى أمي وأبي دائما.

 

         أولا، أبي وسيم وشرّق وجهه، وهو متسوم بن دوليمن. أبي فسائق في شركة كبيرة وواسعة بمدينة كوتا كينابالو. إنه نحيف، ولكن قويّ. وإذا كالعماد من بعيد ظنوا. أبي هو السائق انضبط وجدّ وتأنّ. هو عرف كل الطريق في مدينة كوتا كينابالو وعلى رغم من أنّ مدينة مشغول ومزدحم. وأبي أيضا مسلم كريم، وصالح، وطاعة إلى أمر الله. وعلى سبيل المثال، أبي دائما صلاة الجماعة في المسجد والصدقة إلى المساكن. أحيانا، أفكر أن كثير من العمله تناسب بدنه النحيف.

 

         أما بأمي، هي امرأة جميلة جدا في الدنيا من صندوق القلبي. وجهها مثل الوردة في حديقة الجنة، وهي صبر في تساعد أبي إدارة الأسرة مهما تكن الظروف كسيتي خديجة تصاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم. إنها ربة البيت وهي إتقان جدا. كل اليوم أمي تغسل الملابس، وتطبخ الأطعمة، وأنيق البيت، وحوها. بدون أمي في أسرتي مثل الحذاء بدون رباط.

 

         أنا أحب الوالدين حبا جما ولا يمكن أن أبتعد عنها بغير سبب وحبي لها كعلاقة المخ والقلب لأنها "رضا الله في رضا الوالدين". قال الله تعالى في كتابه العظيم : "وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّاتَعْبُدُواْ إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَينِ إِحْسَانً".

 

 

 

     

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق