]]>
خواطر :
لا تلزم نفسك بأمر أو فعل لا تقدر عليه ، وكن واقعيا في أمور تخصك حتى يهنأ بالك   (إزدهار) . 

السفرة الخريفية

بواسطة: خالد اسماعيل احمدالسيكاني  |  بتاريخ: 2012-11-08 ، الوقت: 18:24:28
  • تقييم المقالة:

 

السفرة الخريفية

 

     لقد اعتاد الناس السفر في فصل الربيع ويقول المثل ربيع البشر هو  فصل الخريف  والربيع هو ربيع الحيوانات أجلكم الله . والحقيقة السفرات الربيعية متعبة ويكون الجو إما حارا  أو باردا  ويكون الجسم خاملا غالبا بسبب الروائح العطرة التي قد تخدر البدن نوعا ما .وإضافة  إلى ذلك  كثرة الحشرات والبعوض والذباب وما إلى ذلك .

  قبل أيام دعيت إلى سفرة و بعد إلحاح  وافقت وذهبت معهم وكانت بحق احلي سفرة في حياتي

 

حيث كان  الجو مشمسا و ملائما  للسفرات جدا هناك حشائش مفروشة على سطح الأرض وسفوح الجبال والتلال  بعد  هطول الأمطار الغزيرة  قبل أسابيع مضت .والموقع كان على حافة نهر متعرج ألا وهو نهر الجازر من أعمال نينوى سابقا   وفي منبعه الصيفي حيث المنبع الشتوي  ينقطع في فصل الصيف ويبقى المنبع الصيفي فقط .دعنا من المنبع والمصب . رجوعا إلى سفرتنا،أمسى الشباب يصيدون لنا الأسماك  أكثر من 80 سمكة  بحجم الشبر واكبر  وبدأنا العشاء بعد  ساعات مضت على الغذاء  ولم تشاكنا حشرة ولا بعوضة ولا ذبابة  كما يحدث في فصل  الربيع .

وبعد صلاة العشاء جماعة  ركبنا سياراتنا ورجعنا الى بيوتنا  وكانت بحق من أحلى سفراتي  في حياتي .

أتمنى للجميع مشاركتنا في السفرات المقبلة إن شاء الله .

لكم تحياتي وسلامي .

بقلمي  في 8 /11/2012


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • الخطاط مسعود خالد | 2012-11-10
    القصة خفيفة وروتينية وطريقة السرد لم يكسر الروتين فاسلوب العرض الوب سادي خال من التعرجات وتكوين عنصر المفاجأة للقارئ وعدم توقعه للحدث او الشعور بالحدث القادم
    فعندما قرأت القصة _اذا كنت صنفتها ضمن القصة القصيرة_ فلا اخفيك بانني توقعت الاحداث وتسلسلها فحتى في هذه الجملة (قبل أيام دعيت إلى سفرة و بعد إلحاح وافقت وذهبت معهم وكانت بحق احلي سفرة في حياتي) لم اتفاجأ بتغير مسار شعورك عند تغيير قرارك بل حتى انت لم تشر الى نفاجأة حول نقطة الانعكاس هذه
    من الناحية القواعدية فهي سليمة الى حدما
    اما من الناحية البلاغية فتفتقر لبى الكثير من اساليب الاستعارة والتشبيه والاستعاضة وغيرها من تلك الاساليب التي يستمتع بها القارئ
    ففي صياغتك للجملة (وبعد صلاة العشاء جماعة ركبنا سياراتنا ورجعنا الى بيوتنا وكانت بحق من أحلى سفراتي في حياتي .)
    جملة سردية بحتة خالية من تصوير الاحساس بتلك اللحظات فلو قلنا على سبيل المثال وليس الجزم (قفلنا راجعين بعد ان بصمنا بجباهنا على تراب المكان شكرا لله على نعمه مخلفين ورائنا عبقا من ذكرى الزمان سنستنشق نسيمه كلما هبت في خفاء في لحظة من الزمان)
    يعني الموضوع يحتاج الى الغموض الواضح لاثارة التشويق
    • خالد اسماعيل احمدالسيكاني | 2012-11-10
       الى الخطاط والفنّان مسعود خالد
      لك مني الشكر الجزيل على هذاالتعليق الجميل يا صاحب الوجه الجميل .نقدك بنّاء ممتازودليل .ولكني راعيت وقت القاريءالعزيز الخليل لايصال الفكرة اليه بابسط واسرعاسلوب .نعم هي من صنف القصة القصيرة .و اعتقد ان القاريءفي ايامنا هذه يمل و يفرّ من الاسلوب القصصي القديم رغم ما ذكرت من جمالية عالية في الوصف والاسلوب والتشبيه . زدتني شرفا و فخراعلى اسلوبك العجيب في النقد البنّاء اللبيب
      لك مني خالص شكري وتحياتي من الاعماق .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق