]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

مناجاة عاشق .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2012-11-08 ، الوقت: 16:31:30
  • تقييم المقالة:

 

 

لماذا أراد الله أن نلتقي ،

وتريدين أنت أن نفترق ؟

أنت تخالفين مشيئة الله ،

وتصيرين مثل عدوه المبين ..

أنت الكافرة ..

وأنا الشهيد !!

   ***   ***

لماذا تفكرين أن نبتعد ،

والله يقضي أن نقترب ؟

أنت تعصين ما أمر الله ،

وتكونين من الآثمين ..

أنت القاسية ..

وأنا الذبيح !!

***   ***

لماذا تفرين من قدر الله ،

والتسليم به إيمان كبير ؟

أنت تتحدين قدر الله ،

وتحدي الله كفر صريح ..

أنت المذنبة ..

وأنا الشفيع !!

***   ***

لماذا تحطمين قلبين ،

والقلب وعاء الله الجميل ؟

أنت تغتالين الحب الجليل ،

وأصير دونه الشخص العليل ..

أنت القاتلة ..

وأنا القتيل !!

***   ***

لماذا توقدين النار في الجنة ،

والجنة أعدت للعاشقين ؟

لماذا ترفضين الهوى ،

والهوى زاد العارفين ،

من الذين أنعم الله عليهم من العالمين ،

غير المغضوب عليهم ولا الضالين ؟

أنت المخطئة ..

وأنا الخليل !!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • أحمد عكاش | 2012-11-09

    الأخ (الخضر):

    لغة بديعة، وتقسيمات مُوفّقة لطيفة، ومعان جميلة دقيقة ..،

    سأنطلق منْ فرضِ أن تكون التي تتوجّه إليها بالكلام محبوبة (وإنْ كنتُ لا أعرف كُنهها)، فأقول:

    إنّي لا أستسيغ المزج بين الغزل والتّعابير التي تمُتُّ إلى الدِّينِ بأيَّةِ صلةٍ،

    فالدِّين بأمرُ بالعِفَّةِ وتَجَنُّبِ الاختلاطِ، والغزلُ غالباً ما يكون ثمرة من ثمار الاختلاط، فكيف يلتقيان ؟!

    إلاَّ إذا كان الغزل رمزيّاً وكانتِ المحبوبةُ رمزاً من الرموز ..، وهذا ما لم تُشرْ إليهِ لا تصريحاً ولا تلميحاً...

    يبدو لي أنّك رجلُ (عِلْمٍ) وعالِمُ (تَاريخٍ)، لهذا كان نصيبُك من الموضوعات (العاطفيّة) مثل نصيبي أنا من عِلْمِ الذّرَّةِ..

    - ألَمْ نتّفقْ يا أستاذ (الخضر) على أنَّ الزميل الذي يُنزِلُ مقالاً في (الصالون) لا يُنزلُ أيَّ مقال في موقعه طيلة الأسبوع؟!.

    حتّى يتفرّغ للردّ على الزملاء المُعَلِّقين، وليتميَّزَ مقالُ الصالونِ عن غيره منَ المقالاتِ.

    وفّقك الله للخير.

    • الخضر التهامي الورياشي | 2012-11-09

      رأيي فيك يا أستاذ أحمد عكاش أنك رجل مثقف ، ومطلع على الآداب بأنواعها و أقسامها ، وأن الدين لم يكره الغزل في الشعر أو النثر ، والقرآن نفسه ذكر تعابير من الغزل في سورة يوسف ، وكثير من الصحابة والخلفاء و الفقهاء كانوا يستمعون إلى الشعراء ، وهؤلاء كان من عادتهم أن يستهلوا قصائدهم بالغزل أو المدح ، ولا نبتعد كثيرا ، وأذكرك أن رسول الله نفسه إستمع إلى قصيدة كعب بن زهير ( بانت سعاد ) وقد بدأها بالغزل و التشبب بمحبوبته سعاد . ثم أشعار المتصوفة أغلبها غزل بالمرأة تارة و بالخمرة تارة أخرى ، وشعر ابن الفارض خير مثال .

      ووفقنا الله جميعا إلى ما فيه الخير والهداية .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق