]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

صانعةُ الأدب

بواسطة: عبدالله سعد الغنام  |  بتاريخ: 2012-11-08 ، الوقت: 16:18:41
  • تقييم المقالة:
صانعةُ الأدب    

عبدالله سعد الغنام

 

كما هي عادتها كل يوم, فهي تهتم لطفلها الصغير الأشقر الجميل أشد الاهتمام, وهي التي تحثه وتهيئه إلى طلب العلم,وتهتم لشؤونه, ولا تترك ذلك للجارية ! . فهي تعرف عظم دورها وتأثيرها في النشء والجيل. إنها تعي جيدا أن الأم هي المدرسة الحقيقة التي تربي الأجيال. وهي صاحبة الفضل بعد الله على ولدها, الذي سيصبح يوما حديث القاصي والداني. لقد رأت بفطنتها أن ولدها هذا سيكون له شأن عظيم, كيف لا وهي أمه. فيا ليت الأمهات يعلمن أنهن اللواتي يصنعن المجد في أبناهن وبناتهن. وقد أوصته وهو دون السابعة فقالت له يا بُني " اذهب إلى ربيعة الرأي وتعلم منه الأدب ! قبل العلم " .

 هذه الأم كانت لها نظرة مستقبلية بعيدة الأمد , فهي تعلم أن العلم في عصرها كان منتشرا , فقد اشتهرت مدينتها بكثرة العلماء.  ولكنها أرادت لولدها أن يتميز عن البقية , فهي تعلم أنه وعاء للعلم وأن حفظه لايبارى . فسبحان الله , حين وهب للأمهات الرحمة , و فضل بعضهن بالفطنة والفراسة. فلذلك أرادت لأبنها أن يحوز الكمال (ولله الكمال وحده), وما أجمله وأكمله من علم إذا اقترن بالأدب.   

 

فنشأ هذا الطفل وهو يُجل أساتذته وشيوخه, ويوقرهم أشد التوقير . فاجتمع هذا الفتى يوما مع معلمه ربيعة الرأي , وشيخهما ابن شهاب الزُهري . فطُرحت مسألة علمية , فأجاب ربيعة الرأي , فقال الزهري للفتى أجب عن المسالة , فقال بكل أدب واحترام  لقد أجاب الأستاذ ( يعني شيخه ومعلمه ربيعة الرأي) . فأصرّ الزهري وقال لا نقوم من مجلسنا حتى تجيب على المسألة, فأجاب ذلك الفتى وأبدع وأذهل من حوله, فما كان من الشيخ الجليل الزهري إلا أن قال أكتبوا ما قال ذلك الفتى !. فا ليت أبناءنا وبناتنا يتعلمون الأدب مع المعلم أو الأستاذ أو الشيخ, وإن اختلفوا معه. فالأدب أهم من العلم بل هو العلم كله . أليس من الدين حسن الخلق ؟  بلى , وأجزم أنه قمة الأدب وتاجه.  

 

ولعل هذه الأم من حيث تعلم أو لا تعلم, قد تركت أثرا في التاريخ, حيث انتقل نموذج أدب العلم من ابنها إلى تلاميذ ه. فقد قال عنه تلميذه عبدا لله بن وهب إمام مصر " صحبت الإمام مالك عشرين سنة, فتعلمت منه العلم في سنة, والباقي تعلمت فيها الأدب ( حسن الخلق ), ويا ليت كلها كانت في الأدب ! "
 

فأنت يا عالية بين شريك الأزدية ( أم الإمام مالك)  صانعة الأدب. فها هو التاريخ ينحني لك  احتراما وتقديرا , ويحصد مازرعت جيل بعد جيل , فرحمك الله رحمة واسعة. وصدق فيك قول أمير الشعراء (أحمد شوقي) حين قال :
 

الأم مدرسة إذا أعددتها                  أعددت شعبا طيب الأعراق 

 

فيا ليتنا نتعلم الأدب ثم الأدب ثم العلم , فيصبح هو رفيقنا في بيوتنا وأعمالنا وشوارعنا !.

 فالأدب قد يكون معديا أحيانا.

 

  • طيف امرأه | 2012-11-27

    صدقت والله اخي النقي

    الام هي التربة الخصبة التي تحتضن  البذور فتنبتها بعناية صاحبها ثمرا يانعا

    أو زهرا ذا عطر وعبق

    ان الام ,, ان صلُحت صلح ابناء المجتمع ,,لكن المجتمع يحتاج لامهات كُثر ,, يعففن ويقمن أؤده

    ولا انسى ان امر الاب مهم فله النصف الاخر ,,فعلى الرجل الصالح ان يختار المرأة التي تعطي بفكرها ودينها اكثر , من ان يختار دمية فقط لمتعه

    فقد كانوا يبحثون قبلا عن المرأة الصالحة الان يا سيدي يبحثون عن لذة آنية ,,ففسد المجتمع  وبالله المستعان !

    لكن املنا بالله بعودة المسلمين لفطرتهم السليمة

    بارك الله بكم مقالاتكم غاية في التثقيف والوعي والادراك اخي  ,,سلمكم الله من كل سوء شر

    طيف بخالص التقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق