]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

همسات الصباح والمساء *بقلمي

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2012-11-08 ، الوقت: 12:54:51
  • تقييم المقالة:




 

 

 

همسسساتنا هنا صباحا ومساء

تعبق بفنجاننا  االفواح

  

   

 

كلمات لها معان ,, لها بريق من وجدان

 

ستكون إطلالتي عليكم ان شاء الله

 

كل صباح أو مساء,,خلال نهار ..او ليل

 

مع لحظات حياة يهبها لنا الرحمن الرحيم

 

فقط همسة واحدة ,,تعني لنا الكثير

 

سنبدأها بعونه تعالى ,,وستكون عناوينها

 

إما رمزا او حروف واضحة

 

هي بالكاد همسات مما علق بالخاطر

 

سأكتبها كلما فرد الفجر جناحية مدى النظر

 

وبنوره الوضاح أثار النفس والمُقل

 

او حينما يسدل  الليل  ثوبه المخملي الحالك

 

بلون زنبقتي السوداء الفاخره

 

وأظنها ستصلنا عبر الوريد بلا ,,جمركة ولا حدود

 

للجميع حرية الرد بذات اسلوبي ..او كما يهوى ويريد

 

طيف بخالص التقدير للجميع

 

وسابدأها

 

    

 

من الأحلام

 

ما أن تستيقظ ,,حتى تختفي

 

كماالسراب

 

فما ان تقترب ,,حتى تتبدد

 

فالباحث عنها واهم

 

ومنها ما يخطف البصر

 

كما الأطياف الشفقية في القطب

 

منبهرا ,,مندهشا لا يُعقب , يعيشها كما يجب

 

لكن .... هل سيحياها الدهر ,,ام يغادرها بعدما يَمِلْ؟؟!!!!

  

 

 

 

 

 

***************************

 

 

 

 

 

  

 

سيدي...ال ,,,,     منطق ؛ 

 

في القلب نبض غير مستقر

 

وفي العقل تفكير مستمر

 

وبين جوانحي ,, حزن لا يقر

 

فكيف تعالج ,, البسمة تلك اللجاجة الدوامية؟؟

 

مجرد استفسار مهم

 

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 

وانتظروني بعون الله

 

وحفظكم المولى

 

طيف امرأه 

 

اليوم الخميس 8/11/2012م

  

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • خالد اسماعيل احمدالسيكاني | 2013-02-24
    همسات في غاية الروعة  تهمس في الاذان وتداعب القلوب وتحيلها من القساوة الى الليونة وتمسجها مساج التعبان الى الراحة .حماك المولى وحفظك من كل سوء . بوركت لنا طيف  رحمة . تحياتي الى الجميع  لا تحرموننا من ابداعاتكم يا شموسا واقمارا ونجوما تحلق في سماوات الادب ونستميحكم عذرا ان كنت اخطأت او اسأت الادب .
  • لك عمرى | 2012-11-23
    روعه يسلموا كتير
  • لطيفة خالد | 2012-11-12
    حلى صباح في يوم شتوي هواؤه بارد والشمس تختبىء وراء الغيم المارد والصحوة الممزوجة بنشاط الجو ودولة القهوة تتنقل بدلال من فنجان إلى فنجان وبخارها يعبق في الغرفة وتفكر واستراحة وهدوء يخيم علينا وصحبة كلماتك يا سيدة الحرف العربي ترافقنا مع كل رشفة نتلذذ بالقهوة وبالحرف رائعة صبحياتك طيف فنجان قهوة وكلمات وروح الالفة والود والمحبة تظلل المكان.....صحة وهنا لكل من رافق الصباح مع الأخت طيف حرفا\" وقهوة وانطلاقة نهار....
  • أحمد عكاش | 2012-11-10

    سيدتي (طيف):

    انحناءة تقدير وإكبار مني لك حتى تكاد جبهتي تلامس القاع .

    وأجَدِكِ تستحقّين أكثر..

    يا إلهي كم أجدك الآن عالية .. شامخة .. كبيرة .. جبلاً راسياً لا تحرّك الرّيحُ السّوافي ذرّةً من تُربتِهِ

    (هل يليق بمثلي أن يُشبّهَ مِثلَكِ بِالجبلِ ؟!). الحقيقة أنا لا أرى في ذلك غضاضة، إلاَّ إذا قال قائل:

    (شبّهتها بما لا يُدانيها شموخاً باذخاً)، حينها سأقول له: صدقتَ وبررْتَ..

    لمَّا رأيتُكِ تُشيرين لمَا كتبه لك (الشاب: لطفي داردوسي) بـ (أعجبني)، تذكّرت قولك مرّة:

    - (طال وُقوفي في قمّة الجبل، نظرت إلى الأسفل بداية،

    وجدْتُ الدنيا بكلّ ما فيها أصغرَ من كائن حيٍّ يُرى بالعين المُجرّدةِ، كمثل نملةٍ ..),

    تذكرت قولك هذا، وعقدْتُ مُقارنةً سريعةً سهلة بين (الدنيا بكلّ ما فيها) وبين الشاب (لطفي داردوسي)،

    وتساءلتُ: ليتي أعرف بدقّة كيف يبدو هذا الشاب في عينيْها ؟!.

    لكنّ صاحبة (القلب الكبير) تبقى كذلك،

    تبقى صاحبة القلب الكبير،

    وهيهات هيهات أن تعكّر الدّلاءُ وإن تعدّدتْ عذْبَ مَنهلِها ..

    وهيهات هيهات لمن كان في السفحِ أن يفهم من جعل القمَّةَ الشّمّاء موطئاً لقدَميهِ.

     

  • أحمد عكاش | 2012-11-10

    حين تبدأُ أوَّلُ خيوط الفجر تتسلّل إلى أُفقنا،

    وحين يُغادرنا النُّعاس رويداً رُويداً..

    في تلك الصباحات الخوالي ...

    كانت أقدامنا تتهادى إلى تلك الشرفة الصغيرة

    في ذلك البيت المتواضع الصغير

    وفنجان القهوة المشبع بأريج (حبّ الهال) يعلو إلى الشفاه ..

    يطبع الرشفةَ قُبلةً على الثغر ..

    ويهبط على الطّاولة الصغيرة فيُوَقِّعُ ترنيمةً (صغيرةً) أيضاً ..

    وإلى الأفق البعيد تسافر النظرات ,, بكسلٍ شبيهٍ بالخدرِ المُمْتعِ..

    تتوارد في تلك الأجواءِ الحالمةِ إلى ساحةِ الوعيِ الخواطرُ  .. تترى إثر بعضها متلاحقةً ..

    ثمَّ ما تلبث أن تتزاحم حتى تفيض ..

    حينها يهمس اللسان بِبَوْحِهِ  ...

    وقليلاً - مع الحزن والألم - ما كانت اليد تمتدّ إلى الورقة والقلم،

    لتُثبتَ (الكلماتِ) قبل أن تتلاشى كالسراب

    فليتنا يا سيّدتي عملْنا حينها ما تعملين وستعملين أنتِ الآن..

    ليتنا عوَّدنا أيدينا حينها للكتابة ..

    ليتنا جعلنا حينها القلمَ والورقة أنيسينا ..

    إذن لفزنا بذلك بما هو أسطع من الذهب الإبريز بريقاً ..

    ولغنمنا بذلك كنوزاً نفتقر الآن إلى أقلِّ القليل منها ..

    نحن قصّرنا .. وفرَّطنا .. وأضعْنا،

    وندرك بعمقٍ وحسرةٍ الآن أنَّ النّدم لا يُجدي .. وأنَّ تَبْكِيتَ النّفسِ ولومَها لا ينفعان ..

    ولا يُعيدان عطراً ضاع مع هبّات الريح ..

    لكنك أنت يا سيدتي  أبِهْتِ لشأْنكِ قبلَ فوات الأوان ..

    نعم .. القلم والورقة بجانبك على الطاولة،

    وفنجان القهوة يعلو ويهبط ..

    والأفكار والخواطر و(همسات طيفية للمساء والصباح ..يثيرها فنجانك الفوّاح)..

    والقلم والورقة يتلهّفان ...

    فهنيئاً لك .. كنوزُك كلُّها مُصانةٌ محفوظة ..

    وهنيئاً لنا بك يا سيّدتي، فكنوزك (ستصلنا عبر الوريد .. بلا جمركة ولا حدود).

    الآن يمكنُني أن أستريح .. وأن أطَّرِحَ اللومَ والندم..

    فما فاتني قد عوَّضه الله لي ..

    فأنا منذ الساعة سأبقى بانتظار فنجان القهوة معك،

    وأوْرِدَتي كلّها مفتوحةٌ تتلقّى ما يثيره فنجانك الفوّاح.

     

    • Lotfi Derdousse | 2012-11-10
      التعبير ضعيف لا بوجد تنسيق فى بعص الجمل مثلوبين جوانحي ,, حزن لا يقر فكيف تعالج ,, البسمة تلك اللجاجة الدوامية؟؟ اتمنى لكم التوفيق 
      • طيف امرأه | 2012-11-10

        اخي الراقي والفاضل لطفي ,,

        هي مجموعة همسات ليست مترابطة ابدا ,,ولكن لكل نظرته وانا أؤيدكم بأن الرائي لصورة ما قد يرى جهة ويغفل عن اخرى

        واكون انا من ضمن من يجهلون كل الرؤية ,,فهذا ليس بعيب الحرف انما عيب برؤيتنا نحن اخي النقي

        لكن ,,لو اردت شرحا سيكون لي شرح  اخر

        انا جد راضية لكلمتك فلا تجد  في نفسك غضاضة اخي ,,

        وهذا مما يزيد لغتنا جمالا ,,ادراكها من عين لعين تختلف

        وانا لست الا كاتبة امهل حرفي بعضا من ,,استراحات

        سلمتم وسلم حرفكم البهي وردكم الطيب النقي

        طيف بتقدير واخلاص

    • طيف امرأه | 2012-11-10

      استاذنا احمد عكاش

       

      حماكم المولى وجعلكم للمتقين اماما

       

      ووهبكم من العلم  غزارة ,,مما يسعى اليك كل قاص ودان

       

       لقد فتننا صباحكم الاجمل بهذا اليوم الطيب الخير بمطره وفصله المنعش

       

      رابت هنا خاطرة بل نثرا بديعا له  جمال ابهرنا ,  فتركنا لكم هذا الصباح والمساء جماله الفواح

       

      فتلك الروائح الشجية ,,اهدت الينا احلى واجمل التغاريد بجلسة على مشارف الكون

       

       

      رايتني اجالس الكواكب وما بعدها  من افلاك .

      .

      لتلك الغصون النضرة , والحروف البيانية ,,اقدم جزيل امتناني وشكري على ما بعثته لنا واحييت به عربيتنا

       

      ووضعت على سلم الصباحات اول خطواتكم الثابته المبشرة بالعطاء والرواء

       

      كانت تلك الهمسة بجمال الابداع وما بعده  سأتسخها هنا لما فيها من بريق ساطع يبهر النظر

       

      *************************************************

      حين تبدأُ أوَّلُ خيوط الفجر تتسلّل إلى أُفقنا،

      وحين يُغادرنا النُّعاس رويداً رُويداً..

      في تلك الصباحات الخوالي ...

      كانت أقدامنا تتهادى إلى تلك الشرفة الصغيرة

      في ذلك البيت المتواضع الصغير

      وفنجان القهوة المشبع بأريج (حبّ الهال) يعلو إلى الشفاه ..

      يطبع الرشفةَ قُبلةً على الثغر ..

      ويهبط على الطّاولة الصغيرة فيُوَقِّعُ ترنيمةً (صغيرةً) أيضاً ..

      وإلى الأفق البعيد تسافر النظرات ,, بكسلٍ شبيهٍ بالخدرِ المُمْتعِ..

      تتوارد في تلك الأجواءِ الحالمةِ إلى ساحةِ الوعيِ الخواطرُ .. تترى إثر بعضها متلاحقةً ..

      ثمَّ ما تلبث أن تتزاحم حتى تفيض ..

      حينها يهمس اللسان بِبَوْحِهِ ...

      وقليلاً - مع الحزن والألم - ما كانت اليد تمتدّ إلى الورقة والقلم،

      لتُثبتَ (الكلماتِ) قبل أن تتلاشى كالسراب

       

  • Lama Ahmed | 2012-11-10
    كلمات فيها النشوه والوجدان وفيها عذوبة العطشان بهمسات العشق والحب يداهم كل من يقرأ حروفك الرائعه ففيها جميع المعاني والتعابير يجعل الانسان يسبح بخيال لا يعرفه أي انسان الا في الخيال

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق