]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ابتسم للشاعر أبو ماضي

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-11-08 ، الوقت: 04:14:35
  • تقييم المقالة:
  • أحمد عكاش | 2012-11-09

    الأديبة (لطيفة خالد):

     تحية وبعد:

    مَا إن رأيتُ العنوان حتّى عادت بي الذاكرة القهقرى عشرات السنين ..

    إلى تلك الأيّام التي كنّا نتبارى -نحن شباب تلك الأزمان- في تصيّد الجمال،

    جمال الصورة .. جمال الكلمة ...   جمال اللّحنِ ... جمال المعنى ...

    وكانت قصيدة (ابتسم) لأيليّا أبي ماضي، قاسماً مُشتركاً لدى مُعظم أفراد (الشُّلَّةِ) ..

    ولمّا تقدّمت بنا السنُّ عرفنا أنَّا لسْنا في حُبِّنا لهذه القصيدة الوُجدانيّة إلاَّ غيضاً من فيضٍ.

    فقد كانت ولا تزال أشبه ببيتي (أبي القاسم الشابي):

    إذا الشعب يوماً أرادَ الحيَاة = فلا بُدَّ أن يستجيبَ القدر

    ولا بدَّ لليل أن ينجلي = ولا بُدَّ للقيد أن ينكسر

    وقصيدته التي مطلعها:

    سأعيش رغم الداء والأعداء = كالنسر فوق القمّة الشمّاء

    والآن أردّد ما كان الأقدمون يردّدونه: (مَنْ سرَقَ واسْتَرَقَّ، فَقَدِ اسْتَحقَّ).

    أي: من أحسنَ الاختيار، فانتقى أرقَّ وأجمل الأشياء وسرقَهَ، فهُو يستحقُّ هذه السرقة،

    لأنَّه صاحب ذوق سليمٍ.

    وأنت يا زميلة تخيَّرْتِ وأحسنْتِ الاختيارَ، فجِئْتِنا بأجمل الأشعار،

    وهذا برهان على حُسْن ذوقك،

    وأنا في هذا لمْ آتِ بجديدٍ..

    فكلّنا يعرف فيك هذه الخصلة.

     

     

     

     

    • لطيفة خالد | 2012-11-10
      وما زلت هاوبة محبة للقلم وعاشقة للحرف وبفضلكم ترقيت الى صحبة الادباء شكرا" يا استاذ وان شاء الله نستعيد امجادنا وفي كافة الامور فهل أروع من زمن ابا القاسم وكيف  صور النضال ومن ايليا أبو ماضي والذي اختال بين القلوب قي شعره وأدبه
      احترامي وتقديري لمروركم الرائع

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق