]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

عَرُوسٌ هيَ القُدسُ

بواسطة: الشيخ عاطف الفيومي - داعية باحث شرعي  |  بتاريخ: 2012-11-07 ، الوقت: 12:03:15
  • تقييم المقالة:

عَرُوسٌ هيَ القُدسُ 

عَرُوسٌ هيَ القُدسُ، أَرضٌ تَسَامتْ .... وَزِينَتْ بِأقْصَى وَرُسْلٍ كِرامِ

هَواها بِلَيلِي عَبِيرٌ يَطُوفُ .... وَقَلبِي يُغَنّي حديثَ الغَرامِ

إلَيهَا تَوَالَتْ شُمُوسٌ أَطَلَّتْ .... بِنُورٍ أَضَاءتْ دَيَاجِي الظَّلامِ

وَمَجدٌ تَلِيدٌ إلَيها تَسَامَى .... وَذِكرٌ تَعَالى بِخَيرِ الكَلامِ

وَفَتحٌ مَجِيدٌ أَتاها بِصَحبٍ .... كِرامٍ، فَنالَتْ عَظِيمَ الوِسَامِ

فَكانَتْ سَلامًا لِعَدلٍ وَعَهدٍ .... وَكانَتْ مَناراً بِأَرضٍ وَشَامِ

فَيا قُدْسُ، إنِّي أَسُوقُ العَطَايا .... وَأُهدِي المَنَايا لِيومِ الحِمَامِ

وَأَسقِي فؤادِيْ بِعَذبِ النَّشيدِ .... بِحُبِّ الجِهَادِ العَظيمِ المَقامِ

وَيا قُدسُ، إنِّي بِدَربِ الرَّسولِ .... أُعِدُّ السَّرايا كَطَوقِ الحَمامِ

لأَحمِي ثَراكِ المَجِيدَ التَّلِيدَ .... وَأَحمِي ضِعَافًا بِعَزمِ الهُمامِ

وَأَقضِي شَهِيدًا لِرَبِّي وَدِينِي .... وَأَحيَا هَنِيئًا بِدَارِ السَّلامِ

هُنَاكَ النَّعيمُ الكَبيرُ الطَّرِيرُ .... وَعَيشٌ رَغِيدٌ لِقَومٍ كِرامِ

وَطَيرٌ وَخَمرٌ وَنَهرٌ مُصَفَّى .... وَحُورٌ حِسانٌ لأَهلِ القِيامِ

وإمَّا سَأَحْيَا بِفَتحٍ عَزِيزٍ .... وَسدٍّ مَنِيعٍ لِمَكرِ اللِّئامِ

وَأَحيا كَرِيمًا بِنَصرِ الإلهِ .... وَتَحْيا الرَّوابي بِمَاءِ الغَمامِ

وَتَحْيا نُفُوسٌ بِشَرعٍ وَنُورٍ .... وَعَدلٍ وَأَمنٍ وَخَيرِ السَّلامِ. 

 

بقلم، الشيخ عاطف الفيومي

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق