]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العجوز وابتسامته المتأخره! طيف ستعجبكـ القصة

بواسطة: روهيت  |  بتاريخ: 2011-08-14 ، الوقت: 12:55:37
  • تقييم المقالة:


ذهبت يوما إلى المسجد لااصلي صلاة الفجر. وكنت تأخرت والناس ودعوا المسجد إلى البيت

فذهبت ذالكـ اليوم فوجدت عجوزا جالسا في المسجد فوقفت جنبه فسلمت عليه لكنه لم يرد

ظننت انه لم يسمعني فسلمت مرة اخرى كالعادة لم يرد تجاهلني فذهبت امامه فسلمت

رد علي بأبتسامه..ثم صليت فعندما سجدت , ابتسم فسلمت وانتهيت من الصلاة مرتجفا

من سر ابتسامته لي فعندما خرجت من المسجد اشعرت بسعادة لاني ودعت العجوز

الذي كانت ملامحهـ ترجفني ونظراته تلتهمني !

فقلت لنفسي غدا سأتي للصلاة مبكراً لكي لايتكررر معي الامر فأتيت

اول شخص تدخــل قدماه المسجد تفاجئت فرأيته جالساً مستلقي ظهره في المسجد

قلت لنفسي لما لااروح اسئله عن ابتسامته ثم قلت لا اظنه سينزعج من سؤالي

تبين لي انه لايسمع !!!

ثم حللت الابتسامة برايي انها كانت تدل

عندما سلمت عليه المره الاولى كان غاضبا والمره الثانية كان منذهل والثالثة كان فرحا

وعندما سجدت ابتسم لانه تذكر عندما كان يستطيع السجود لربه

 هذا العجوز درس لنا لكي ندركـ اهمية شبابنا واننا محسودين ومستهدفين من الغرب

مادمت شاب تستطيع ممارسات العبادات الدينيه...العجوز تذكر حينما كان شاب.فأشتاق لزمنه

قال الشاعر ألاليت الشباب يعود يوماً لاخبره بما فعل المشيب....

حافظ على شبابكـ لاتختار لنفسكـ صحبة سيئه...ابذل شبابكـ لدينكـ ولوطنكـ الغالي..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2011-08-14
    ولدنا الطيب سجين الذكريات المره.
    قصة فيها عبرة..
    الإبتسامة تعبر عن ألفتي,, وهي سر سعادتي وراحتي.
    هكذا هو يقول , فالسمع هذه الايام تعب وهم وشقاء لما نسمع من أنباء تؤلم وتحزن النفوس والقلوب , وتصيبنا بأمراض وعلل ,, والحمدلله على ما وهبنا الله من نعمه التي لن نقدرها الا حينما نرى غيرنا يعاني من فقدها.
    لك الشكر الكبير.. دوما رائع ولدنا واسعدك الله في الدارين آمين.
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق