]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الاتصال عن بعد بين الصوفية

بواسطة: Abdelfatah Benammar  |  بتاريخ: 2012-11-05 ، الوقت: 16:57:21
  • تقييم المقالة:

 

الاتصال عن بعد بين الصوفية

 

هذا النوع من الاتصال بين شيوخ التصوف كان شائعا في العهود القديمة، وكان يحصل في الخلوة بين فردين أو عدة أفراد حتى وإن بعدت بينهم الأوطان واتسعت المسافات، فيكلم هذا الشيخ في شمال إفريقيا صاحبه في بلاد الشرق. والسر في ذلك يكمن في أن قرناءهم من الجن هم من كانوا ينقلون صور مقرونيهم  بالشكل الذي تعمل من خلاله أجهزة الاتصال المرئية الحديثة في نقل وقائع مباشرة بين شخصين أو عدة أشخاص حتى تترسخ في نفس الشيخ أنه يمتلك كرامات وقدرات إلهية. يصف مؤلف كتاب الإبريز الشيخ أحمد بن المبارك خوارق شيخه الدباغ بقوله: " كنت مع سيدي عبد الله اليوم، وقلت له: وفعلنا كذا وكذا ونحو هذا وكنت في تلك المدة أخرج معه وأذهب وأجيء بحيث لا نتفارق إلا في أقل الأوقات، فكنت إذا سمعت هذا منه أقول له أليس أن سيدي عبد الله ذهب إلى بلاده، فقال لي: ليس ما بين الصالحين بعد وإن تباعدت أوطانهم، حتى أن صالحا في المغرب يريد أن يتحدث مع آخر في السودان أو البصرة ونحو ذلك فتراه يكلمه وهو بمنزلة من يكلم رجلا إلى جنبه، وإذا أراد ثالث أن يتحدث معهما تحدث، وهكذا الرابع، حتى ترى جماعة من الصالحين متفرقين كل واحد منهم من قطر، وهم يتحدثون بمنزلة القوم المجتمعين في موضع واحد ". كتاب الإبريز 

 

عبد الفتاح بن عمار

      


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق