]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

أقمار التجسس و كيفية خداعها

بواسطة: Lotfi Derdousse  |  بتاريخ: 2012-11-05 ، الوقت: 15:08:31
  • تقييم المقالة:

 

سعي الدول باستمرار إلى الحصول على المعلومات عن القدرات العسكرية للدول الأخرى، وخاصة فيما بين الدول الكبرى التي تمتلك القدرات النووية ووسائل إطلاقها العابرة للقارات فائقة الدقة. وفي مواجهة إمكانيات التدمير المفاجئ، فإن الحصول الفوري على المعلومات عن التجهيزات العسكرية، أو حتى بدء الإجراءات للاستعداد للقتال في هذا الاتجاه، قد يقلل من هذا الخطر، حيث يعطي ذلك إنذاراً مبكراً باحتمال وقوع هجوم نووي، أو الاستعداد للقيام به، ومن ثم يمكن للدول المُهدّدة اتخاذ الإجراءات الأمنية المضادة، من طريق الحصول على المعلومات من أقمار الاستشعار عن بُعد، التي تتبع التطور النووي أو التطور في وسائل الإطلاق الإستراتيجية. كذلك تطور حجم ونوع وأماكن الأسلحة التنفيذية الأخرى، ما يقلل من احتمال وقوع عمل عدائي اعتماداً على مخاوف غير معلومة، أو التصرف دفاعاً عن النفس عندما يُهدد الأمن القومي للدولة
أنواع أقمار الاستطلاع العسكري   
  أقمار الاستطلاع بالتصويروهي التي تستخدم وسائل استشعار كهروبصرية أو رادارية لالتقاط الصور الفضائية، التي تستخرج منها البيانات والمعلومات الخاصة بالأهداف العسكرية
  أقمار الاستطلاع الالكترونيالتي تُستخدم في التصنت على الموجات الكهرومغناطيسية المنبعثة من المعدات الرادارية واللاسلكية، لتحديد تردداتها وخصائصها الفنية.
وتُعد أقمار الاستطلاع بالتصوير (الكهروبصري/ الراداري)، التطبيق العسكري لعلوم الاستشعار عن بُعد.
  أقمار الاستطلاع ذات المستشعرات الكهروبصرية في حيز الضوء المرئي : يعتمد هذا الأسلوب على استشعار الانعكاس الضوئي الساقط على الهدف، وذلك بتسجيله على الفيلم الحساس للكاميرا من خلال العدسة، ويكون التصوير إما رأسياً، وهو المستخدم عادة في التصوير من ارتفاعات عالية، أو مائلاً، لتصوير المناطق في توقيتات متقاربة، أو لتوفير صور مجسمة.
  أقمار الاستطلاع ذات المستشعرات الكهروبصرية (في حيز الأشعة تحت الحمراء) : تعتمد نظرية العمل على استشعار اختلاف درجات بين الهدف والمنطقة المحيط به، ونظراً لطبيعة هذه الإشعاعات الحرارية، فإنها تمر بفترات أفضل تُمكن من رؤية الأهداف تحت ظروف الإخفاء والتمويه غير الحراري، كما تحقق إمكانية العمل ليلاً ونهاراً، خلافاً للتصوير المرئي، ولن يعيبها ضعف القدرة التحليلية
  أقمار الاستطلاع ذات المستشعرات الرادارية : تغطي الرادارات حيزاً عريضاً من الطيف، وهي وسيلة إيجابية تعتمد على إرسال موجات كهرومغناطيسية في حيز الميكروويف، حيث تقوم بعملية مسح بأسلوب يشابه أنظمة رادارSynthétique Aperture Radar (SAR)، لتكوين صورة رادارية للأهداف والمناطق، تعتمد على اختلاف مقدار انعكاس الأشعة الرادارية من المناطق والأجسام.
  أقمار الاستطلاع ذات المستشعرات ألالكترونية : وهي مستشعرات سلبية تعتمد على استقبال الإشعاعات الكهرومغناطيسية الايجابية المباشرة، المنبعثة من أجهزة الإرسال الرادارية الأرضية أو المحمولة جواً، كل حسب قدراتها وتردداتها. وتستخدم المستشعرات الالكترونية في أعمال التنصت اللاسلكي، وفي التعرف على إمكانية ونوع الأجهزة والمعدات من واقع دارسة وتحليل الإشارات الملتقطة
طرق خداع أقمار التجسس
  بناء المواقع الهيكلية تضليل المستشعرات الفضائية: من ورائها فريق ضخم من محللي البيانات الذين يدرسون هذه الصور وقد بلغت هذه المواقع الهيكلية حدا كبيرا من الاتقان فهي تبنى بحجم حقيقي أو بأجزاء غير صالحة فنيا من المعدات الحقيقية ويجرى إصدار موجات حرارية منها لإظهار بعض مظاهر تشغيلها للخداع بوجود حياة بهذه المواقع وكثيرا ما يضاف بعض النشاط البشري المحدود ليكون الخداع كاملا وقد يضاف أيضا بعض معدات لإطلاق بعض الإشارات والموجات اللاسلكية
   تغيير الحالة الى العكسمثل ،حالة مهبط للطائرات بعد إصلاحه من التدمير نتيجة للقصف الجوى وذلك بوضع بقع ملونة حتى يظل محللو الصور الجوية مصدقين لتعطله ومع أنه من الممكن تواجد بعض معدات التصوير التي تمكنها تقنياتها من اختراق الدشم الخرسانية السميكة للمعدات ولكن شركات المخابئ تعلن كل يوم عن تقنيات حديثة تظهر لمواجهة هذه الكاميرات وكثير من هذه التقنيات يتناول إضافة خلطات لمواد البناء تمنع هذا الاختراق وتعطي نفس الانطباع للأرض المحيطة بها وتمتص أي نشاط أو انبعاث حراري وتخفضه إلى درجة كبيرة. ويستخدم الجيش الألماني قذائف دخانية من إنتاج شركة(Buck) قادرة خلال 30ثانية على تغطية مساحات تبدأ من مترين وحتى مائتين متر وتستمر لمدة 15 دقيقة والمحاولات مستمرة لرفعها إلى ساعات أطول وهذه السحابة قادرة على إخفاء أكبر قدر ممكن من الآثار الحرارية والبصرية والرادارية لتشغيل المعدات تحتها
  خداع مستشعرات البث الإلكتروني : يمكن خداع مستشعرات استشعار البث الإلكتروني وتضليل حواسبها التى تحاول تحليل النبضات المستطلعة لتتوصل إلى تردداتها ومصادرها وتتصنت عليها ثم تبث على نفس موجاتها ما يسبب إعاقتها ويتم كل ذلك بإعداد مصادر تقوم ببث الموجات الإلكترونية والليزرية الزائفة مع تغيير تردداتها وقدرتها وسعتها طبقا لمواصفات المصادر الحقيقية المطلوب خداع المستشعرات بتواجدها وقد يكون هذا المصدر الزائف جزءاً من الموقع الهيكلي لمحطة رادار أو اتصالات أو مركز قيادة وفي نفس الوقت يكون الموقع الحقيقي صامتا ومخفيا جيدا لحين بدء العمليات الفعلية. كما أن انتشار المواقع الزائفة وسط المواقع الحقيقية حتى و لو كانت الحقيقية تعمل بصورة طبيعية يجعل جهود العدو مشتتة وموزعة بينهما. ويستغرق المحللون وقتا ثمينا لمحاولة التفرقة بينهما في حين يكون قد تم لتعطيلهم وإفساد مهمتهم

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق