]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحظ

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-11-05 ، الوقت: 14:21:50
  • تقييم المقالة:

 

منذ القدم,مما قبل الميلاد أعطيت عدة تفاسير للحظ,وحتى اليوم,فصنفت الخليقة بغير وجه حق أصحاب الحظ السعيد,وأصحاب الحظ السيئ ,مما خلق وسيطا بينهم الطيرة او التطير,عندما تكون الدار نازحة والطير بارحة.بل الحظ عند أقوام أخرى هو خط اليد الذي يقسم الكف الى نصفين عرضا  (الزهري والنهري) ,فبنيت وفقه الخرافة ,خرافة فتح الكنوز الذهبية ,او الكهف هذا نزيف قطرات من الدماء ليفتح كنز (علي بابا)  او هذا الكنز الدفين .

بينما الحضارة الحديثة  لاتؤمن البتة بهذه الخزعبلات البشرية التي تنم عن تخلف لم يسبق له مثيل ,تشبه الى حد بعيد بالشعوذة والسحر.

يقول باستور الطبيب الفرنسي :الحظ يحالف الذهن المستعد .ذاك أن طالما للبشرية من ذهن مستعد للبحث العلمي ولمختلف التجارب بالتراكم المعرفي العلمي التطبيقي,فهذا هو الحظ عينه,طالما الإنسانية لها إستعدادات لتقبل العلم وللإطلاع دون ملل او كلل,وأن تخضع كل مايدور بخلدها الى التجربة الى التقييم والتقويم,والى الإبداع والأبتكار وللنقد وللنقد النقد.هذا هو الحظ الحقيقي,أما دون ذلك فيندرج من باب التراث الشعبي له مجالاته الأدبية والفنية ,بمعنى يوظف أدبيا وفنيا ,شأنه شأن الخرافة والأسطورة والحكاية الشعبية والأغنية ,لاأقول خطأ بالمرة لكنه يحمل نصف الحقيقة .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق