]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

بروميثوس يقبل بلعبة التفاوض (02)

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-11-04 ، الوقت: 15:13:37
  • تقييم المقالة:

 

أكيد الأمم المتحدة ,بعد أن فشلت في وسائطها ووسيطها ,سواء كوفي عنان او الأخضر الإبراهيمي,في إيجاد تسوية مع النظام السوري والمعارضة ستلجأ أخيرا الى وسيطا أمميا آخر ,هذه المرة أقترح عليها وسيطا بشريا مما قبل التاريخ ,ما دامت الأمم المتحدة ,مثلي تماما تؤمن بقدرة الأساطير أدبيا وسياسيا ,ولها القدرة السحرية الدبلوماسية في إيجاد الحل ,والخروج من عمق الزجاجة ,وبالتالي إنقاذ النظمة العربية من ربيع قادم صارت تخشاه أكثر مما تخشى إسرائيل ,مادامت تعتبر إسرائيل أبناء عمومانتا في سفك دم الشعوب وفي إبداع تصدير الألم .لن تجد الأمم المتحدة والعرب وسيطا مثل ماهو عند برثيموس سجينا كان أم طليقا.ذاك أن كبده يتجدد صبحا ومساءا ,والأمم متحدة او المتفرقة العربية,تحبب الكبد,ذاك ان نسرها يتغذى على كبد البشر,عوضا عن كبد الحجل بالصحاري الكبرى وطير الحبارى الناذر الشهي.الأمم المتحدة تكون مع سابقة خطيرة لو أستعانت بما لم يطيقه البشر ,لن يقبل ولن يعترف بفشله بسهولة ,لأنه تلقى كل أنواع الحصانات في سجون ما وراء الشمس,هو يعرف بالسليقة متى يقدم كبده لمن فقد كبده,في الصالونات الحمراء وفي بيع الذمم وفي شراء الصفقات الصامتة التي تجعل الشعوب تداس تحت الأحرف العربية وبالبراميل وبالمتفجرات وبالإغتيالات وبتحويل وتصدير الألم وبدبلوماسية المم المتحدة الأكثر فتكا بالعالم.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق