]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مصر في أشد الحاجه لأبطال!!!!

بواسطة: محمد شوارب  |  بتاريخ: 2012-11-04 ، الوقت: 12:54:39
  • تقييم المقالة:

 

بقلم : محمد شوارب أرجع مؤخراً بعد غياب ليس بالكثير.. مرحباً بكل مصري يعطي قليلاً من وقته في القراءة، حتى نحاول أن نخرج من هذه الكبوة التي تمر بها البلاد. ولعلني أساهم في القليل عما يدور في جعبة رأسي، وشعور ينتابني. إنني لا أحب أن أعتاب أحد قراء لي. بعضهم حين قال لي أنك دائماً تكتب شعارات، أحاوره بكل تقدير واحترام لرأيه. إن الشعارات هي التي تصنع التاريخ، هي التي تصنع الأبطال. فعندما تنادي بشعار ما في خصوصية وطنيتك فإنك لابد وأن تكون بطلاً. إن مصر في أشد الحاجه إلى أبطال.. ليست أبطال حرب.. لا.. فعندما تحس أنك تكون بطل بداخلك.. فلابد من إظهار بطولتك للأخرين.. لعل وعسى تنفع ويستفيد منها الجميع وأن تكون في الصالح العام للبلد. في هذه اللحظة وهذه الظروف العصيبة التي تمر بها بلدي الحبيبة الغالية على كل مصري.. دون شك.. تحتاج إلى أبطال حقيقيين يكون ضميرهم ودينهم وإنسانيتهم أمام أعينهم أن يعملوا بما يرضون به ربهم وأنفسهم. وبمعنى أصح وأدق عندما يكن لنا أبطال في كل المواقع دون تحديد، فلابد وحتماً أننا سننتصر النصر الكبير لهذا البلد.. لكن ننتصر لمن؟ ولماذا؟ وكيف؟!!! بكل توضيح.. نعم، إذا أراد كل واحد منا أن يكون بطلاً ويريد رفع رقية هذا الوطن، فلابد أن يكون بطلاً حقيقياً في موقعه. يؤدي واجبه ومهمته بأشد أمانة وأخلاص دون تلطيخ الغير ودون جرح الغير، أي يكون بطلاً نقياً، صافياً، عفيفاً متعففاً لإظهار محاسن مبادئه حتى تتحقق بطولته. الذي أريده وأحب أن أوضحه وأصارحه بكل أمانة مع هؤلاء الأبطال أن يكونوا مخلصين لأنفسهم ثم لبلادهم، حتى نرفع شأن بلادنا. بمعنى، عندما يكون المدرس داخل فصله بطلاً.. ليس بطل بالقوة.. لا.. أقول له بطل بالنصيحة لتلاميذك، بطل يحب التلاميذ، بطل يؤدي عمله بمنتهى الأمانة والإخلاص، لأنه ينشأ جيل ومن خلال هذا الجيل لابد أن نستند عليه وأن يقوي من عزيمة البلد. إن المدرس في فصلة عبرّة وقيمة يجب أن يحترم، وأيضاً هو يجب أن يظهر احترامه وحبه لتلاميذه وتلاميذاته. من هنا أعتقد أننا نسلق الطريق الصحيح.. ويكون المدرس بطلاً حقيقياً في المجتمع.  لكني أكرر لابد أن يكون العمل بإخلاص. وهيا بنا نتحرك ونتحول إلى بطل آخر... ولكن إذا تعايشت مع الأبطال بمختلف مهناتهم في مقالتي.. فلا يكفيني ألف ورقة حتى أصنع أبطالاً لمصر. وباختصار كل ما أحب أن أبوح به وأسرده في مقالي. لابد على كل إنسان عفيف ومتعفف أن يكون بطلاً في موقعه إذا كان مدرساً.. طبيباً.. دكتوراً بالجامعة.. مهندساً.. عاملاً.. صحفياً.. إعلامياً.. رئيساً... إلخ  فكل هؤلاء وغيرهم يحملون على عاتقهم مهنة.. فيجب أن يكون كل واحد من هؤلاء بطلاً مخلصاً. يقول المثل: زرع أباؤنا فأكلنا، ونزرع ليأكل أبناؤنا وأعتقد أننا كلنا المصريون أبطال.. وسوف نظل أبطال.. ولكن يجب أن نظهر بطولاتنا من خلال مواقعنا المهنية إلى العراء حتى نرفع من شأن هذا البلد المعطاء. كفانا ما نحن فيه .. كفانا كلام.. كفانا مهاترات.. كفانا مصالح شخصية.. كفانا عداء.. كفانا تدني الأخلاق.. نحن نريد إصلاح.. نريد أخلاق.. نريد علم وعمل. نريد أن نكون أمناء مع أنفسنا حتى تطهر أنفسنا. إن الوطن باقي، لكننا راحلون، فيجب أن نحافظ على الوطن وحب ونقاء الوطن. هيا يا مصريين أنتم أبطال في مواقعكم.. أنتم شرفاء.. أنظروا إلى الله في أعمالكم.. سامحوا وتسامحوا.. وتعففوا بعفة الأخلاق.. اجعلوا الحب شريك بينكم، اتركوا العداء والبغضاء وراء ظهوركم. هيا مصر تنادي أبطالها يحملونها إلى بر الأمان، فإنكم لو عملتم بإخلاص سوف تتحسن ظروفكم. لابد لنا أن نراعى الله في مصر.. أن نرى الله أمامنا في أعمالنا، أن نتقي الله في نفوسنا. مكرراً الوطن باقي.. لكننا ولابد أننا سنرحل اليوم أو غداً. فهيا بنا نكون أبطال في مواقعنا. هيا ننتزع الطمع والغل والحقد والفساد من أنفسنا وقلوبنا، حتى نتطهر. هيا يفخر بنا أبنائنا وأحفادنا.  هيا نكون أبطالاً يرمز لنا دائماً بالفخر والعزة.. رمز لا ينسى على وجه التاريخ. .. هيا يا مصر أبطالك في الطريق. .. هيا يا مصر افتحي لهم ذراعيكِ. .. هيا يا مصر افخري وأفرحي. .. هيا يا كنانة الله في أرضه. .. هيا يا أم الأبطال.. نعم إنك أم لأبطال أكتوبر وأيضاً أماً لأبطال سيحلون كل مشاكلك التي تعاني منها منذ السنين.  

مقالة شخصية

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق