]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لا تلقي بأيّة فئة من الشعب في القمامة

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2012-11-04 ، الوقت: 09:19:16
  • تقييم المقالة:

 

لا تلقي بأيّة فئة من الشعب في القمامة

 

الإصلاح الإجتماعي هو أن لا تلقي بأيّة فئة من الشعب في القمامة ، لأنهم بذلك سينقلبون في أقرب فرصة إلى مواد سامة مبثوثة في كل أرجاء الوطن، المجتمع الراقي هو الذي يعرف كيف يسحق جراثيمه بتحويلها إلى مناطق خضراء مثمرة و ذلك بهذا المبدأ الرباني :

" فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهم فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ (159) إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (160)" سورة آل عمران

 

صدق الله العظيم

**************************رسائل في الصميم***
(ج.س)

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • أحمد عكاش | 2012-11-04

    الأخ جمال:

    صدقْتَ واللهِ، قال الله تعالى: ادفع بالتي هي أحسن، فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنّه وليٌّ حميمٌ، وما يُلقّاها  إلاَّ الذين صبروا وما يُلقّاها إلاَّ ذو حظٍّ عظيمٍ. صدق الله العظيم.

     فبالأخلاق الفاضلة نشر أسلافُنا الدينَ في أصقاع المعمورة، وبأخلاقنا الفاسدة انتزعْنا الدينَ من صدور المسلمين أنفسهم في بلادِ المُسلمين، فيا حبّذا لو حَسَنّا أخلاقنا حتّى يكون المسلمون جميعاً نخيلاً يُثمر تمراً حُلواً ، لا أشواكاً يُثمر جراحاً ونزيفاً ومآسيَ ..

    حبّذا لو زرعنا الحبّ في ربوعنا وفي قلوبنا، فربّما حصدنا يوماً سلاماً وإخاءً وقوَّةً ندحرُ بها الباطل والحقدَ...

    كم سيطول شوقنا إلى إشراقة تلك الشمس ...

    وكم سنعاني ظُلمة أيّامنا ؟!..

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق